أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

أحلام السلاطين

سرحان النمري - الأردن / الولايات المتحدة

 

بردى تبخّرَ وانطوى خجلاً بأرزاءِ الذُنوبِ وبالجراحاتِ الأليمه

ومضى يضخُّ الذلَّ في أعطافِ جُلّق ,

أين تاريخاً بناهُ المجدُ يا بردى؟

فهل ضيّعتَ في الذلِّ أديمه؟

جمّعْتَ أوجاعَ العصورِ وصُغتَها ألَماً

يُبدّلُ جلدكَ الطاغي ..

فقايضْتَ المهانةَ بالجنودِ ,

 ودفقُكَ الوافي نشيدُ الأولين

صَلاتُهُ نوحُ الثكالى والترانيمُ الكليمه!

وقهرتَ بالخذلانِ أحلامَ الخُزامىِ

حابساً فيضَ الندى يسقي القلوبَ

ويسقى ياسمينَ الشامِ

يا نهراً من الأحزانِ يجري في مجرّاتِ السماءِ

ويسْتبيحُ دماءَ شعبٍ مثقلَ الأوجاعِ مكسورَ الشكيمه

ويصبُّ في وجعِ الحنايا ليّناتِ العودِ ..عطشى

ترتجي كسرَ القيودِ ولمسةَ الأيدي الرحيمه

الشامُ يا بردى تنامُ عَليلَةً تحتَ الخرابِ وضيّعتْ

حقَ الدماءِ المهرقاتِ من الصدورِ يشقُّها سيفُ التجبّرِ

والتشبّثِ بالخرافاتِ الأثيمه

والشامُ ترجفُ في اختلاسِ المجدِ

والقربانُ أطفالٌ من السهلِ العتيقِ

فأينَ مِنْ حوران خبزَ المتعبين

وعارُ سادتِها بأثوابِ الهزيمه

وشخوصُ أتباعِ القضيّةِ تحتَ جُنْحِ الليلِ,

قطعانُ الذئابِ يُعاقرونَ رعيّةً حُرّاسُها انْتَحرَتْ

على سفرِ الزعامةِ والدساتيرِ المُقيمه

فتقاطعَتْ خَطَواتُهم خلفَ الستارِ

لعلّهُم يتقاسَمونَ الغزوَ

أو تشتدَّ عاصِفةُ النميمه

ما همّهم قدسَ الترابِ

وكلّ ما يجري على أفواههم

عبثُ الخيانةِ أو تفاصيل الغنيمه

في كلِّ منعطفٍ أقاموا للقرابين المذابحَ

فاعتلى لآتٌ على عرشِ الجماجمِ والضحايا خيرة الأبناء يا بردى

يشربُ الآنخابَ من كأسٍ دَميمه

وتُريدهم أن يحفظوا عهداً

وقد صارتْ حساباتُ الحدودِ.. وليمةً تتلو وليمه !

ليست مواسِمُهم

فإن مقابرَ العاصي اسْتباحتْ حُرْمةَ الأمواتِ

في آن السِقايةِ  فارْتوتْ

خزياً وعاراً من دماءِ الثائرين على الجريمه

الرعبُ في حيضِ النساءِ

فكيفَ تُرْغِمُها على خِصبٍ يزوّدُ ثروةَ الأسيادِ

وقرودُها ليستْ بأفضلِ من بهيمه

تَرَكَتْ رياحُ الشرقِ بعد هُبوبِها تلكَ البُحيراتِ

المخضبةِ الشطوطِ

كأنها القنواتُ يرفُدُ  قاعَها صنمُ التعاليمِ القديمه

شعبٌ تحجّرَ ما أفاقَ وما استعادَ كرامةً

من تحتِ اقدامِ الجنودِ

وعزّةً حُشرتْ قُروناً تحتَ أقبيةِ السُجونِ المُسْتديمه

يا سارقَ المحصولِ

أنتَ المُبتلى بالغيّ سفّاحٌ رضعْتَ الدمَّ مِنْ نهدِ المشيمه

ارْسِلْ جُباتَكَ لنْ تَطولَ مِنَ الخَراجِ سِوى الدماءَ

فإنَّ شَعْبَكَ قد تسلّحَ بالنجومِ وبالعزيمـــه

 

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا

 

twitter: sayedgouda_hk / Facebook: arabicnadwah, nadwah, sayed gouda, الندوة العربية، ندوة، سيد جودة