ف

أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

راسلنا

منتدى

عن الندوة أدب وأدباء صوت الشعر شعر العالم شعر باللغة الصينية شعر باللغة الإنجليزية قصائد نثر شعر موزون

(

 

أحمد الشهاوي - مصر

بَابٌ وَاحِدٌ وَمَنَازِلُ

أَحْمَدُ الشّهَاوِي - مصر

 

مَا الجَحِيمُ؟

مَا الجَحِيمُ؟

سَأَلْتُ

 

أَنْ تُحِبَّ

       وَلاَ صَدَى

أَنْ تَسْألَ

       وَلاَ جَوَابَ

أَنْ تَكْتُبَ

       وَلاَ قَارِئَ

 أَنْ تَنَامَ

       وَلاَ أَحَدَ في الحُلُمِ

أَنْ تَبْتَهِلَ

       وَلاَ إلَهَ

أَنْ تَحْمِلَ مِفْتَاحًا

       وَلاَ بَيْتَ

أَنْ تَفْتَحَ كَفَّكَ

       فَلاَ تَجدَ امْرَأَةً تَقْرَأُ·

 

_____________________________________________________

 

قَلْبٌ لِكِلاَبٍ

سَأَرْمِيهِ لِكِلاَبِ الشَّوَارِعِ

       قَلْبِي

الذي لا يَرَى صَوْتَهُ في المَرَايَا·

الذي يَرِنُّ كَإِبْرَةِ صَمْتٍ

                      وَحْدَهُ

الذي يُمَوْسِقُ لحْنَ مَحَبَّتِهِ

         دُونَ صَوْتٍ يَؤدِّي·

الذي بَلَيْلٍ وُلِدَتْ شَمْسُهُ

الذي مِنْ فَرْطِ دُخَانِهِ لَمْ يَنَمْ

       في انْتِظَارِ

              مُعْجِزَةٍ مِنْ إلهٍ

              يُخَايلُهُ في المَنَام·

 

_____________________________________________________

 

مُسْتَثْنَاةٌ بي

 سَأُرَتِّبُ المشْهَدَ كَامِلاً

       سَأَخْتَارُ

       وَأُوُصِي

وَأُسَجِّلُ عَدَدَ الذينَ أُحِبُّهُم

سَأَمْنَحُ فُرْصَةً لِمَنْ فَاتَتْهُ الجَنَازَةُ

       أَنْ يُثْنِي عَلَى مَنَاقِبي

لَكِنِّي سَأَسْتَثْني وَاحِدَةً

       سَأُسمِّيها المِئَةَ

لَرُبَّمَا تَكُونُ مَشْغُولَةً بي هُنَاك·

 

_____________________________________________________

 

إِذْ قَالَ

تَرَكْتُ نَفْسِي لَهُ

       فَلَمْ يَأْتِ·

تَرَكْتُ نَفْسِي لَهَا

       فَلَمْ تَأْتِ·

تَرَكْتُ نَفْسِي لي

فَلَمْ أَجِدْني في قَوَائِمِ الأَحْيَاء

       تَرَكْتُني

       فَأَجَابَني أَحْمَدُ:

هل تُقَارِنُ مِئَةً بِمَوْتْ؟

 

_____________________________________________________

 

غَيَابَةُ الجُبِّ

ألأَنَّ عَيْنَيَّ جَرِيحَتَانِ

وَظُلْمَتي مُضَاءَةٌ بِهَجْرٍ

وَجسَدِي مَنْسِيٌّ بِزَاوِيَةٍ

وَقَصَائِدِي فَضَحَتْ رُوحَهَا

وَمَوْتي يَنُوءُ بِمَوْتِهِ

وَمَتْلُوفَةٌ لَيَاليَّ

أَلأَنَّ ضَرِيحًا غَرِيبًا يَنْتَظِرُ مَا أَكْتُبُ

وَمِزَقًا مِنِّي

             تَنَاثَرََتْ في شَارِعٍ لِبَطَلٍ

تَكْتُبِينَني عَلَى رِيحٍ

تَفْتَحِينَ بَابَ عَرَبَةٍ مِنْ نَارِي

لِيَسْخَرَ اللَّيْلُ مِنِّي؟

 

_____________________________________________________

 

بُرْهَانِي

 مَاجِئْتُ إلاَّ

       لأَرْوِيَ الأَرْضَ من عَطَشٍ

       لأَسْمَعَ صَوْتَ المَلاَئِكَةِ

       لأُرْغِمَ المَوْتَ عَلَى الفَرَارِ

       لأَكُونَ لامرْأَةٍ تَرْعَى الشَّهْوَةَ

       لأَمْلِكَ فُقْدَاني المُتَكَرِّرَ

       لأُحَاوِرَ طَائِرًا فَرَّ مِنْ أُمِّي

       لأُعِيدَ لي ذَاكِرَتي التي سَرَقَتْهَا المِيَاهُ

       لأُحْيِيَ المَوْتَى·

 

_____________________________________________________

 

هَذِهِ سَبِيلي

المَغْمُورُ في الصَّمْتِ

                     أَنَا

الغَرْقَانُ في اللَّذَّةِ

المُنْقُوعُ في هَلاَكِهِ

المُتَأَخِّرُ عَلَى الأَرْضِ

الذَّاهِبُ إلى القِيَامَةِ بَاكِرَا·

 

_____________________________________________________

 

تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ

مَا أَحْلُمُ بِهِ

مَازَالَ مَجْهُولاَ·

أَنَا المُتَكَلِّمُ الذِي لاَ يَعْرِفُ

    الصَّامِتُ الذِي يَعْرِفُ·

 

_____________________________________________________

 

ضَلاَلٌ قَدِيمٌ

يَأْتي إلى العَالَمِ

       لِيَنْكِحَ نَجْمَةً·

تُولَدُ لُغَةٌ تَبْقَى

           تَدَلُّ عَلَى اتَّحَادِهِمَا·

 

_____________________________________________________

 

مِنْ أَنْبَاءِ الغَيْبِ

حُروفٌ سِرِّيَّةٌ

أَسْعَى إِلَيْهَا·

نُورٌ آَخَرُ

أَبْتَغِيهِ·

أُلاَحِقُ سَمَاءً

              تَنَامُ عَلَى رَأْسِي·

 

_____________________________________________________

 

بَابٌ وَاحِدٌ وَمَنَازِلُ

الزَّمَانُ الأَوَّلُ

     بَيْتي

لَكِنَّ المَرْأَةَ الأُولَى

     لَيْسَتِ المنزلَ الأَخِير.

 

_____________________________________________________

 

شَغَفَهَا حُبًّا

في معبدِ امرَأَتِهِ

       يَكْتُبُ

وَفي طَقْسِه

يَخْلُقُ مُوسِيقَاهُ

       مِنْ دُخُولِ آَيَاتِهِ وَخُرُوجِهَا·

 

_____________________________________________________

 

رَغْوَةٌ كَوْنيَّةٌ

عَيْنَاهُ

تَرَيَانِ الأشْيَاءَ في مِرْآَتِهمَا

إنَّهُمَا صَوْتُ المَلاَئِكَةِ

بَدْءُ الحَاءِ في مَسِيلِهِ·

 

_____________________________________________________

 

خَبَرٌ مَرْفُوعٌ مِنِّي

مَنَحْتُ مَنْ أُحِبُّ دَمِي

              فَاغْتَالَنِي

       ذَهَبَ هُوَ

       وَبَقِيَتْ قَصِيدَتِي·

 

_____________________________________________________

 

الثَّانية صِفْر

لَسْتُ حَجَرًا مَنْسِيًّا

              في شَارِعٍ نَاءٍ

       أَوْ قِطْعَةَ أَثَاثٍ في بَيْتٍ

              هَجَرَتْهُ طُيورُهُ

 

لِذَا عَلَيَّ

أَلاَّ أَكُونَ في اللاَّمَكَان·

 

_____________________________________________________

 

صُورَةُ قَلْبي

أُحِبُّني وَحِيدَا

أُحِبُّ سَاعَةَ الصَّمْتِ حِينَمَا تَئِينُ

أُحِبُّني وَرْدَةً أَبَدْ

       في رُوحِ مَنْ أُجِلُّهَا

              إلى الأَبَدْ·

 

_____________________________________________________

 

حِجَّةُ الوَدَاع

سَأَمُوتُ

وَثَمَّةَ حَيَاةٌ أُخْرَى لي خَبِيئَةٌ

       لَمْ يُفْشِهَا لِسَاني

       وَلَمْ تُدَوِّنْهَا يُمْنَايَ·

 

_____________________________________________________

 

اسْتَوَتْ عَلَى عَرْشِي

 هَلْ أنا مُخْتُومٌ

بِحُرُوفِ أُنْثَى

       تُضِيئُني؟

 

_____________________________________________________

 

سَديِمٌ وَاحِدٌ

أُنَادِي القَصِيَّ فِيَّ

أُوقِظُ إِلَهِيَ النَّائِمَ

كُلَّمَا دَنَا لِسَاني مِنْ رُوحِك·

 

_____________________________________________________

 

حَجَرُ الجَنَّةِ

"هُنَا"

مَكَانٌ يَتَجَدَّدُ

       يَتَعَدَّدُ

       يَتَكَاثَرُ دَاخِلي

أَخْلُقُهُ كُلَّ ثَانِيَةٍ

وََلاَ أَصِلُ

       إِليَّ·

 

_____________________________________________________

 

تَأُوِيلُ الطَّيْرِ

لِمَاذَا أَفْشَلُ

كُلَّمَا حَاوَلْتُ أَنْ أَعْرِفَ الوَجْهَ الآَخَرَ لاسْمِِي

       ألأَنَّ الحُرُوفَ التي أُحِبُّ

              تَنَامُ وَحِيدَةً

                     في السَّطْرِ·

 

_____________________________________________________

 

أَرَاني أَعْصِرُ خَمْرًا

 أَنْتَهِكُ الظَّلاَمَ

لأَحْلِبَ النُّورَ مِنْهُ·

 

_____________________________________________________

 

تَعْلَمُ القَوْلَ

  لَمْ تَقْهَرْني امْرَأَةٌ

لكِنَّ الذِي قَهَرَني

       ظِلُّ صَحْرَاءَ حَرَثْتُهَا

              وَلَمْ أَجِدْ مَاءً يَغْمُرُني·

 

_____________________________________________________

 

مُرُوجُ الذَّهَبِ

 مَا لاَ أَسْتَطِيعُ كِتَابَتَهُ فِي العَتَمَةِ

لاَ أُحَقِّقُهُ فِي الضَّوْء·

 

_____________________________________________________

 

البَابُ المَسْدُودُ

  الذي لَنْ أَكْتُبَهُ

سَيَحْذِفُهُ المَوْتُ

لا الخَجَلُ

وَلاَ الرَّقِيبُ الدَّاخِليُّ·

 

_____________________________________________________

 

اسْتَدَارَ كَهَيْئَتِهِ

مَا بَيْنَ مِرْآَةِ الشَّاعِرِ

       وَظَلِّهِ

لَمْ أَعْثُرْ عَلَى إِيقَاعٍ

              يُوَحِّدُ قَلْبِي بِامْرَأةٍ

                     خَلْخَلَهَا صَفَاؤُهَا·

 

_____________________________________________________

 

لاَ تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ

  الصَّمْتُ

ثَمَرَةُ مَوْتي المُتَكَرِّرِ

       وَشِعْرِي غَيْرِ المُدَوَّنِ·

 

_____________________________________________________

 

نُزْهَةُ المُشْتَاقِ

  كُلَّمَا غَرِقَ قَمَرِي

       في مَائِكِ

أَدْرَكْتُ

       أَنَّ الكِتَابَةَ مُؤَجَّلَةٌ·

 

_____________________________________________________

 

أُصَيِّرُهُ يُنْبُوعًا

                فِيَّ

بُكَاءٌ مُتَجَمِّدٌ مُنْذُ الوِلاَدَةِ

              يَهْطِلُ

كُلَّمَا اسْتَشْرَفْتُ خِيَانَةً

              فِي الطَّرِيقِ إليَّ·

 

_____________________________________________________

 

صُوَرةُ الكُلِّ

  مِنْ خَلاَلِ ثُقْبٍ صَغِيرٍ

       فِي سَمَائي

أَتَوَلَّى إِدَارَةَ رُوحي·

 

_____________________________________________________

 

جَزِيرَةُ الكَوْنِ

  الصَّمْتُ

يَنَامُ في شِعْرِي

وَمَا يَظْهَرُ فِيهِ خَفِيٌّ·

جَوْهَرُ قَصِيدَتي نُقْطَتي

              التي يَبْدَأُ مِنْهَا خَطِّي إِلَيْكِ

 

تَعِبَ وَاحِدِي

       لأَنَّ مَنْ أُحِبُّ

              وَرَاءَ اللاَّ وَرَاء·

 

_____________________________________________________

 

صُوَرٌ سَمَاوِيَّةٌ

  في الطُّفُولَةِ

رَبَّاني دُودُ الحَرِيرِ

في الأَرْبَعِين

- رَغْمَ النُّبُوَّةِ -

لم أَخْرُجْ مِنَ الشَّرْنَقَة·

 

_____________________________________________________

 

بَابُ الوَهْمِ

  كُلُّ امْرَأَةٍ

       مَنَحَتْ قَلْبَهَا لِشَاعِرٍ

تَنْتَظِرُ أَنْ تَرَى صُوَرتَها

              في القَصِيدَةِ

 

وَلِهَذَا تَتَعَذَّبُ الأَرْضُ·

 

_____________________________________________________

 

بَارَكْتُ حَوْلَهَا

  تَنَامُ في فِرَاشِي

لكِنِّي كَيْفَ أَحْدِسُ بِهَوَاجِسِهَا؟

              : أَكْشِفُ مَخْبُوءَ هَا؟

              : أَسْرِقُ رُوحَهَا

                         في حَرَكَةٍ خَفِيفَةٍ

                                      مِنْ رُوحِي؟·

 

_____________________________________________________

 

امْرَأَةٌ مِنْ سَمَائي

  كُلَّمَا

حَفَرْتُ ثُقْبًا

أَجِدُ حَرْفًا مِنْ اسْمِكِ

فَيَرُدُّني الشِّعْرُ

              إليَّ·

 

_____________________________________________________

 

سُرَّةُ الدُّنْيَا

  مَادَامَتْ الكَعْبَةُ

               نُقْطَةً في رُوحِكِ

فَالقَصِيدَةُ تَدُورُ حَوْلَ قَلْبِكِ

                     سَبْعَ مَرَّاتٍ

              تَسْتَقِرُّ عَلَى أَبْيَضِ الوَرَقَةِ أَبَدَا·

 

_____________________________________________________

 

يَوْمُ الفَتْحِ

  أَعْرِفُ

       أَنَّني مُذْنِبٌ

              مَطْرُودٌ مِنْ رَحْمَتِكِ

لكِنَّني أُعَوِّلُ عَلَى أَنَّنَا

       سَنَلْتَقِي في سَرِيرِ القَصِيدَةِ·

 

_____________________________________________________

 

أَعْبُرُ وَادِي البُكَاءِ

  تَحْتَ عَلَمِكِ المُنَكَّسِ

سَتَبْقَى قَصَائِدِي طَوِيلاً

                      عَالِيَة·

 

_____________________________________________________

 

أَسْبَحُ في الأَثِيرِ

  لَسْتِ شَمْسًا سَوْدَاءَ

       كَيْ تُشْرِقي مَرَّةً في رُوحِي·

دَرَجَاتُ الصُّعُودِ إلى سَمَائِكِ لَيْسَتْ مُتَهَدِّمَةً

احْذِفي سَوَادًا مَرَّ في نُورِكِ

خَلِّيني أَزْرَع الضَّوْءَ

لَسْتُ نَبِيًّا أَوْ رَسْولاَ

لَكِنَّني أُلْهَمُ بِكِ

       أَكْتُبُ مَا تَقَدَّسَ

                  لِتُمْسِكِي جَوْهَرَك·

 

_____________________________________________________

 

وَمَا بَيْنَهُمَا

  أَعِدُكِ بِالصَّمْتِ

لاَ بِالكَلاَمِ·

أَعِدُكِ بي

لاَ بِظِلِّي·

أَعُدِكِ بِحَرْفي

لاَ بِمَا أَنْطِقُ·

أَعِدُكِ بِوَجْهِي

لاَ بِمِرْآَتي·

أَعِدُكِ بِخَجَلِي

لاَ بِزَبَدِ انْفِعَالي·

فَلاَ تعِدِيني

بِمَا لا تَمْلِكِين·

 

_____________________________________________________

 

حَجَرٌ فِي الحِجْرِ

  مَا شُفْتُهُ قَبْلَ أَشْهُرٍ

أَعَادَني إليَّ

مَا أَرَاهُ مِنْ جَفَافِ اليَدِ

يَرُدُّني إلى عَدَمِ الكِتَابَةِ·

 

أَلَمْ تَقُلْ لَكِ الكُتُبُ

       إنَّ شَمْسًا مَسْرُوقَةً في قَلْبِ امْرَأَةٍ

              سَتَفْسَدُ

       إِذَا لَمْ تَقُلْ لِشَاعِرِهَا:

                     صَبَاحُ الخَيْرِ يَا أَحْمَدُ

                     خُذْني إلى ضَمِيرِ نَخْلَةٍ

                                  تَنَامُ في يَمِينِكَ·

 

_____________________________________________________

 

أَعْرُجُ إِلَيْهَا

  مَعْنَايَ

يَرْحَلُ مِنْ قَلْبِي إِلَيْكِ

فَلَسْتِ امْرَأَةً يُدْرِكُهَا تَشْبِيهٌ

 

صَفَّيْتُنِي مِنِّي

فَرَأَيْتُكِ في قَاعِي

              مِئْذَنَةً

              تَطُولُ وَتَعْلُو·

 

_____________________________________________________

 

لَكِ المَثَلُ الأَعْلَى

كُلِّي

       حِبْرٌ لِحَيَاتِكِ

يَمِيني

       تَنْطِقُ بِعَجْزِي عَنْ بِلُوغِكِ

أَشْتَهِي أَنْ تَكُوني فَوْقَ رَأْسِي كِتَابًا

                                  أُغْنِيةً لَنْ تَمُوتَ

لِسَاني يَنْظُرُ

عَيْنَايَ تَكْتُبَانِ

أُذَنَايَ تَرَيَانِ

 

سَأَعْتَذِرُ عَنْهُ

              لأَنَّهُ جَاءَ بِكِ في زَمَانٍ وَمَكَانٍ غَائِبَيْنِ

              بِرَغْمِ أَنَّهُ خَلَقَكِ في سَبْعَةِ أيَّامٍ

              دُونَ رَاحَةٍ أَوْ انْقِطَاع·

 

_____________________________________________________

 

قُبَّةُ الهَوَى

  لمْ أُخْطِئْ مَرَّةً

وَأَنَا أَتَهَجَّى اسْمَكِ

لأَنَّ اللَّهَ نَزَّلَ حُرُوفَهُ

       عَلَى رُوحِي·

 

_____________________________________________________

 

أَلِجُ البَيْتَ وَأُصَـلِّي

  قَمَرِي الشَّارِدُ ذَائِبٌ فِيكِ

كَأَنَّني نَائِمٌ في شَجَرَتِكِ

              مُلْتَحِفٌ طُيورَكِ

              رَاءٍ قَبْرًا لِقَلْبي في نَهْدِ غَمَامَتِكِ

              فَلاَ تَدْفِني أَلِفِي في تَابُوتِكِ

              لأَنَّ اللُّغةَ سَتَتَكَفَّنُ دُونَهُ·

 

_____________________________________________________

 

جَبَلُ القَمَرِ

  بَيْنَ حَرْفٍ وَصَمْتٍ مِنْكِ

أَنْسَى أَنَّني عَرَفْتُ نِسَاءً

كَأَنَّ اللَّهَ خَلَقَ النُّورَ بِكِ

وَأَعْلى مِنْ شَأْنِ القَلَمِ في سُوَرتِهِ

                           لأَجْلِ سِرِّك·

 

_____________________________________________________

 

جَوَامِعُ المَوْجُودِ

  كَلَّ لَيْلَةٍ تَمُوتُ

تُحْيِي يَمِيني اسْمَكِ·

 

كُلُّ صَبَاحٍ يُولَدُ

تَتَألَّهُ حُرُوفُ اسْمِكِ

              في أَصَابِعِي·

 

فَلاَ تُسْمِّي ذَلِكَ اعْتِيَادَا

لَسْتِ مِرْآَةً في يَدَيَّ

وَلَسْتُ ابنًا لِلْغِيَاب·

 

 مَا أَضَاعَهُ المَاضِي

أَرَاهُ في يَدَيْكِ

فَادْفِني سَوَادَ الأَمْكِنَةِ تَحْتَ حِذَائِكِ

لَسْتِ سِوى مَلاَكٍ سَائِبٍ

              بَيْنَ بَشَرٍ يَجْهَلُونَكِ

امْتُحِنْتِ في الرِّسَالَةِ

فَسَقَطْتِ في المُوسِيقَى

لأَنَّ إِيقَاعَ رُوحِكِ

              كَانَ أَعْلَى·

 

لَسْتُ عَابِرًا

صَوْتي لَيْسَ أَبْيَضَ

       لأَنَّهُ تَلَوَّن بِمَخَاوِفِِكِ·

 

صَمْتي اشْتَهَاكِ

       لأَنَّ الكَلاَمَ عَاجِزٌ

أَمَسُّكِ بِشَعْرَةٍ مِنْ إِلَهِي

لِتَنْطِقَ شَفَتَاكِ اللَّتَانِ هَزَمَتَاني بِنَأْيٍّ

لِتَلْمَسَني يَمِينُكِ التي أَبْطَلْتِ قَوْلَهَا·

 

_____________________________________________________

 

بَسْمَلَةُ الكِتَابِ

 بِجَنَاحٍ لاَ يُرَى

في صَدْرِكِ

       أَحُطُّ مَلاَكًا

       الذي لم تُظْهِرِي لي سِوَى فَاتِحَتِهِ

هَلْ بِإِلهٍ أَسْتَعِينُ

       لأُنْزِلَ بَقِيَّةَ السُّوَرِ

                     جُوَّايَ·

 

_____________________________________________________

 

قِبْلَةُ القُبْلَةِ

  أَبْحَثُ عَنْكِ

       في أَلَمِي

فَلَقِّنيني رِسَالَتَكِ

أَنَا الذي في نَهْدَيْكِ

       أَمُوتُ

       وَأَشْهَدُ·

ابْنِي لي

       بيتًا مِنْ قَصَائِدَ

              في أَرْضِكِ

              التي تَعَذَّبَتْ·

خَلِّي شَعْبَ جَسَدِكِ

       يَعْبُدُني

دَونَ إِكْرَاهٍ عَلَى التَّعَالِيم·

 

_____________________________________________________

 

بَيْضَةٌ كَوْنِيَّةٌ

   لَمْ يَقُلْ لَكِ أَحَدٌ:

مَحَارَةٌ أَنْتِ تَائِهَةٌ

       في بَحْرِ صِفْرٍ

تَسْأَلُ

وَتَغِيبُ في هَوَاجِسِهَا·

 

_____________________________________________________

 

طَحِينٌ ضَائِعٌ

  أَمُوتُ كُلَّ لَيْلَةٍ وَحْدِي

وَأَنْتِ في سَرِيرِكِ

تَسْرُدِيِنَ تَارِيخًا

أو تَحْرِقِينَ مَا مَضَى

أَوْتُحْيينَ مَيْتًا في الذَاكِرَة·

 

هل تَعْرِفِينَ مَا مَعْنَى أَنْ أَشمَّ قَمْحَكِ

دُونَ أَنْ أَرَاني في رَغِيفِك؟

 

_____________________________________________________

 

هَجْرٌ نَحْوَ لاَ شَئَ

  الزَّمانُ في خُصُومَةٍ مَعِي

فَصَالَحَتْنِي شَفَتَاكِ

وَلَمَّا هَجَرَتَاني

رُحْتُ أَفْرُطُ عُمْرِي

       كَرُمَّانَةٍ نَسِيَهَا اللَّهُ عَلَى شَجَرَتِهَا·

 

_____________________________________________________

 

حُلُولُ التَّاجِ

  بَادِلِيني التَّنَفُّسَ

فَزَمَاني يَسِيلُ

عُزْلَتي لاَ تَهُمُّ

شِتَائِي عَارٍ

وَحُضُورِي

في كُلِّ شَئٍ يَمُوتْ·

 

_____________________________________________________

 

حَيْرَةُ العَارِفِ

         سَهْلٌ أَنْ تَقْتُلَ نَجْمَةً

وَتَسْأَلَهَا عَنْ مَصِيرِكَ مَعَ مَنْ تُحِبُّ

شَرِيطَةَ أَنْ تَعْرِفَ

كَيْفَ تَصْعَدُ إلى السَّمَاء·

 

_____________________________________________________

 

المَيَاسِرِيُّ *

 كَانَ يَأْكُلُ النَّارَ

في قَرْيَتِي

       رَجُلٌ غِرَيبٌ

       حَلَّ في صَمْتٍ

              وفي سَمْتٍ لِشَيْخِ الوَقْتِ·

 

سَأَلْتُ عن أَحْوَالِهِ

فَقِيلَ

       أَكَلَتْهُ نَارُ الحُبِّ

فَقَرَّرَ أَنْ يُبَادِلَ النَّارَ

                 بِالنَّارْ·

 

* نِسْبَةً إلى كَفْر المَيَاسِرَة، قرية الشَّاعِرِ·

 

_____________________________________________________

 

شِفَاءُ الغَرَامِ

  سَأَسْتَدِينُ امرأةً مِنَ اللَّيْلِ

              غُرْبَةً مِنْ أَبي حَيَّانَ

              تَابُوتًا مِنَ الفِرْعَوْنِ

              وَحْيًا مِنْ سَمَائِكِ

              طَيْرًا مِنْ فَرِيدِ الدِّين

              وَقِطْعَةَ أَرْضٍ مِنْ يَمِينِكِ؛

              لِتَكُونَ مَقْبَرَتي

              رَائِحَةً مِنْ نَوَالَ؛

              لِتَبْقَى شَاهِدِي·

       نَمْلاً مِنْ سُلَيْمَانَ؛

              لِيَحْمِلَ مَا كَتَبْتُ إِلى لَهِيبِكْ

 

سَأَسْتَدِينُ الأَرْضَ مِنْ أَرْضِي

       وَأَخْلُقُ آَلِهَةْ

       أَحْرُثُ الأَحْزَانَ وَحْدِي

وَيَسْأَلُني قِنَاعي:

              هَلْ مَطَرِي مَخْدُوعٌ في الرَّمْلِ

                           وَمَهْزُومٌ في حِيطَانِ

                                     الأَمْكِنَةِ الخَمْسَةِ

 

قَلْبِي مَقْبُوضٌ

مَائي زَعْلاَنُ مِنْ نَهْرِكِ

وَهَوَايَ في الأَرْضِ

سَمَائي تَجْتَازُ المِحْنَةَ في صَمْتٍ

حُبِّي يَبْحَثُ عَنْ حُبٍّ·

 

سَأَسْتَدِينُ المَتْنَ مِنْ هَامِشٍ في يَدَيْكِ

              وَثُقْبًا أَبْيَضَ مِنْ قَمَرٍ زَائِدٍ

                               في سَرِيرِكِ·

 

فَاهْزِمي خِشْيَتِي

وَلاَ تَدَعي جُثَّتي تَمْشِي·

 

_____________________________________________________

 

شَيْخُ الطُّرُقِ

 ضَيِّقٌ مَكَانُ نَوْمي

هَكَذا أَتَعَمَّدُ

كَيْ لاَ تَصِيرَ مَسَافَةٌ بَيْنَنَا·

 

_____________________________________________________

 

نَشِيدُ الوَرْدَةِ

 لَوْ أَنَّني

نِمْتُ عَنْكِ

       لاَحْتَرَقْتِ

وَسَاقَتْكِ النُّجُومُ إلى مَخَابِئِهَا

                     رَمَادَا·

 

لَوْ أَنَّني

مَا حَرَثْتُ

مَا طَلَعَتْ شُموسٌ في الحَشَائِشِ

وَمَا كَتَبَتْ وَرْدَةٌ نَشِيدَهَا·

 

_____________________________________________________

 

جَسَدٌ لي فِيَّ

 جَسَدٌ يَحْيَا بحريرِ أَصَابِعِ آلهةٍ

              يَنْطِقُ بِيَدَيَّ

              يتعَرَّى بحَريري

              فَأَنَا الخَالِقُ لِخُيوطِ ثَوَانِيهْ

              وَأَنَا بَدْءُ النَّسْجِ

              وَخَارِطَةُ مَجَارِيهْ·

 

_____________________________________________________

 

لَمْ أَخُنْ

  لَمْ أَقُلْ

هَا هِيَ سَطْوَتِي

لكنَّ الذي قَالَ

كَانَ قَلْبِي·

 

لَمْ أَخُنْ

وَلَمْ تَفْعَلْ يَدَايَ الخَطَأ

لكنَّ ظَهْرَي

صَارَ أَرْضًا للسِّهَامْ·

 

 

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا

1-

نيفين عبد العزيز

NOVA_SKAY2000@YAHOO.COM

Sunday, May 18, 2008 10:46 AM

ديوان جميل ادخلنى فى حالة خاصه وعالم اخر وهذا ليس بغريب عن الشاعر المبدع احمد الشهاوى انى أراك تنتقل مثل طائر مدهش ينتقل بالطبيعه لهذا فهو تناغم معها غير أني أرى انتقالك تمرداً على الطبيعة !! إنه تمرد جميل فهو رغم الألم ينتصر الى الجمال , الى الحرية الشاعر الأديب أحمد الشهاوى, استغرقتُ بمتعة وفائدة مع ديوانك هذا ... تقبل أطيب التحيات المخلصة نيفين عبد العزيز - مصر

2-

امال شكرى - مصر

amal_shokry@hotmail.com

Saturday, May 2, 2009 2:41 AM

دفقة شعورية جامحة ..جمل قصيرة وشجن وحزن
نبيل ...الصور اكثر من رائعة ..ليس فيها تجاوز لمن يفهمها كصورة شعرية مركبة ...امينياتى بدوام النجاح والتوفيق .

3-

sameh

sameh_gem@yahoo.com
Sunday, May 9, 2010 1:31 PM

خبر مرفوع منى

اهنأك بهذا التعبيرات الممتعه التى يشعر بها من حولك وهم قرائك ما اجمل تعبيراتك

)

مساحة إعلانية

قائمة أسعار الإعلانات