ف

أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

منتدى

عن الندوة

راسلنا

أدب وأدباء

صوت الشعر

شعر العالم

شعر باللغة الصينية

شعر باللغة الإنجليزية قصائد نثر شعر موزون

(

د. جاسم ألياس - العراق

وأنظرُ في عينيك ِ .....

د. جاسم ألياس - العراق

 

وأنظرُ في عينيكِ ، ألمح زهرة ً 
فيأخذني صمتٌ جميلُ التلاحين ِ 
وتأخذني غيبوبة ٌذاتَ خلسةٍ 
تـُردِّدُ لو نبقى مدى الدهر ِخِلـَّيْن ِ 
بثينُ وما جدوى الحياة ِبدونكِ 
وأنتِ التي أودعْـتـُها جَمْرَ عشريني 
وأنتِ التي قادتْ خطايَ إلى الرُّبى 
وأنتِ التي كانتْ إلى الشمس ِتدعوني 
وأنتِ التي كانت تـُظـَلـِّلُ قامتي 
بياقوتةٍ من خلجةِ الماء ِوالطين ِ 
بثينُ وأينَ الأمسُ ، أينَ رواؤهُ 
وأينَ جبينًِ كانَ بالطهر ِ يسقيني 
وأين تراتيلُ الأصيل ِ، تهزُّنا 
عناقيدُهُ الزرقاءُ بالحلم ِ واللين ِ 
ألا تذكرينَ القلبَ كيف رنا إليك ِ 
يشكو بأنَّ الوجدَ قد راح يُضْنيني 
فما كانَ إلا أنْ ترودي شعابَهُ 
لأغدو رخيَّ البال ِفي حُسْن ِ تكوين ِ 
أيا لـَهـَفي كم كانَ صوتـُكِ مثقلا ً 
بشدو الصِّبا، كم كان غضَّ التلاوين ِ  
أناخَ على قلبي أفاويفَ زهرةٍ 
شممْتُ بها الدنيا غلالة َزيتون ِ 
نسيتُ وطيرُ الحبِّ يطرقُ بابـَنا 
خصاصة َعمر ٍ بين جور ِالدهاقين ِ 
نسيتُ بأنَّ الأرضَ يُوجعُها القذى 
وأنَّ وراءَ الأفق ِ جوعُ الملايين ِ 
وأنَّ كريما ً قد يموتُ ظلامة ً 
لأنـُّه يشكو الدهرَ كـُثـْرَ الثعابين ِ 
نسيتُ ورأدُ الحُبِّ يُوغلُ في دمي 
بأنَّ مصيرَ الزهر ِ في كفِّ فرعون ِ 
بثينُ وكيفَ الكونُ يصبحُ لو خلا 
من الحُبِّ والأغلالُ في كلِّ مسكون ِ 
وكيفَ يكونُ المرءُ والقهرُ ظلـُّهُ 
إذا أعيتِ الأشواقُ منهُ بتطمين ِ 
عجبتُ لمن يشقى ولا صاحِبٌ لهُ 
يُمسِّدُ عن عينيهِ طعناتِ غسلين ِ 
وكم نازل ٍ في الأرض ِ سيَّانَ عندهُ 
تباريحُ قبر ٍأو ترانيمُ نسرين ِ 
بثينُ وما فارقتُ دارك ِ سلوة ً 
ولكنْ أزاحتني صروفُ السلاطين ِ 

__________________

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا

)

مساحة إعلانية

قائمة أسعار الإعلانات