ف

أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

منتدى

عن الندوة

راسلنا

أدب وأدباء

صوت الشعر

شعر العالم

شعر باللغة الصينية

شعر باللغة الإنجليزية قصائد نثر شعر موزون

(

سامي العامري - العراق / كولونيا - ألمانيا

لا أنيسَ عَدا كُلَّ شيءٍ !

سامي العامري - العراق / كولونيا - ألمانيا

 

 دِلاء فِلسْ هوفِِِنْ (*)

 

أبْرقتُ للغيمِ الأسيلِ كما الخدودِ

وحوليَ الدانوبُ رَفَّ مُلَوِّحاً بِعَصا المايسترو

آمِلاً أنْ أُحْتَذى في غَصَّتي !

يا أيُّها الدانوبْ

يا ضحكةً وطَيوبْ

يا غيمةً خضراءْ

كُنْ مثلَ عينيَ مُلْفِتاً بالدَمعِ

أنظارَ الدِلاءْ !

------------

(*) فلس هوفن : من قُرى الجنوب الألماني

 

 

قطاف

 

وحدي حيثُ لا أنيسَ

عَدا كُلَّ شيءٍ !

وحيثُ لا مُحزِنَ

عدا كُلَّ شيءٍ !

أَتَذَكَّرُ فيما أتذَكَّرُ

نَهْراً ألقى بي في عُبابهِ وغاب

إنَّهُ يتراءى لي الآن

بِكُلِّ قِطافِهِ

وتَمايُسِ أعطافهِ

تارةً يأتيني راجلاً

وتارةً قاطِعاً نهراً

وتارةً مُسَقَّفاً بأجنِِحةِ الخطاطيف

وها أنا أسمعُ وأرى

كُلَّما إجْتَرَحَ لنَفسهِ خلاصاً

أعادوهُ أنيناً الى مَساربِ الثَرى

ولكنْ لا عليكَ

أيُّها السرمَديُّ كحُمْرةِ الشَفَقِ ,

كدمائي !

يقيناً أنَّهم ذاهبون الى العَدم

ولكنَّهم أجهلُ مِن أنْ يكونوا

عَدَميِّينْ !

-----------

 

 

عينان

 

في البحرِ القاها

في البحرِ ,

زرقاوانِ عيناها

ولِزُرقةِ العينينِ ما تفديهِ أوهامُ المدينهْ

عينانِ ام بحرٌ على مَتنِ السفينهْ !؟

-----------

 

 

من ذنوبي

 

أعترفُ بأني كثيراً ما أذنبتُ ,

لوثةُ انسانٍ

يسبح كالموجة في صحراءَ بلا حَدٍّ ,

يرثي الأحياءَ هو الميْتُ !

أشهدُ أني عَصيتُ

ولم يكنِ الشيطانُ سوى نُطفةِ نارٍ

فاذا بالعالم يَتفتَّتُ فوق الماءْ

أجساداً مُرتَعِبهْ

تتلاشى كنداءْ !

-----------

 

 

بلا سُلَّم

 

شمسُ الضحى ترقى بلا سُلَّمِ

كماردٍ يخرجُ من قمقُمِ

او عَبَقٍ ينسلُّ من ميسمِ

شمسُ الضحى تختارني زوجاً أثيراً لها

فأعتلي الغيمَ وتجتاحني

من شَبَقِ العُري تلاوينُ

وما من لُجَّة النشوة من عاصمِ

وحالما يُطبق جُنْحُ المغيبْ

أهبطُ في خيطٍ من المسكِ

وغارٍ صبيبْ

وتستطيلُ الهمومْ

تحتَ سماءٍ دسْمةٍ بالنجومْ !

ويسدلُ الدانوبُ فوق الموج خُصلاتهِ

كسارقٍ أنجُماً

يخشى عقاباً قريبْ !

ألمْ تكن خُصلاتُه تقتفي

صرحاً وأنصاباً فِدى الريحِ ؟

وهل أحتفي

بجَنّةِ النسيانِ في مأواكْ ؟

ام انني أكتفي

بالأمسِ مرميّاً على سجادة الأشواكْ !؟

ام اصطفي الحُبَّ

وبالحُبِّ اذا قلتُ : كُنْ ,

يكون ما لمْ يَدُرْ

او لم يَجُلْ او يَمُرْ

في خَلَد الأفلاكْ !

-----------

 

موالفة

 

أجتازُ حقولاً مُشمِسةً

ورياحاً تنبضُ كالسيلْ

وتحلِّقُ فوقي سبعةُ غربانٍ

او سبعُ دقائقَ من زمن الليلْ !

-----------

 

رقة

 

آهِ يا حُبي الذي رَقَّ

كما رَقَّ الأثيرْ

انتِ كوني جالساً

في منزلي الحاني الصغيرْ !

 

 

****************

كولونيا

alamiri84@yahoo.de

 

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا

)

مساحة إعلانية

قائمة أسعار الإعلانات