عن الشاعر راسلنا صوت الشعر لقاءات قراءات نقدية قصة  مقالات أدبية شعر
Poetry Voice of Poetry Fiction Book Reviews Articles Interviews Contact About the Poet
 

هُنَا المَيْدَانُ

 سيد جودة - مصر / هونج كونج

إلى شهداء ثورة 25 يناير

 

هنا الميدانُ

والتحريرُ

موعدُنا بُعَيْدَ الظهرِ

نخرجُ من مقابرِنا

نجوبُ شوارعَ المحروسةِ

المنهوبةِ

المصلوبةِ الأيدي

على برجٍ مِنْ التزييفِ

يحميها بإذن اللهِ

صوتُ مؤذنِ التحريرِ

أجراسُ الكنائسِ

تجمعُ القرآنَ والإنجيلَ معتنِقَيْنِ

يسري النِّيلُ خلفَهما

ليحرسَ من عيونِ الحاسدينَ

طهارةَ الخطواتِ،

عفَّتها،

إذا صدحتْ على إيقاعِها:

"عاشَ الهلالُ مع الصليبِ!"

اليومَ

مصرُ تقولُ في الميدانِ:

"أينَ هديةُ الشهداءِ لي

في عيد ميلادي؟!"

 

هنا الميدانُ

والميلادُ

والتحريرُ

والتاريخُ

أحمسُ مرَّ في الميدانِ مبتسمًا

فلا هكسوسَ

أو مدسوسَ

أو جاسوسَ

يحكمُ مصرَ بعد اليومِ

والميدانُ مزدانٌ بأرواحِ الصبايا والشبابِ

يصيحُ مرتجفًا:

"يريدُ الشعبُ إسقاطَ النظامِ!

يريدُ إسقاطَ الرئيسِ!

يريدُ أنْ يقتصَّ للشهداءِ كيْ يدْرُوا

بأنَّ بلادهمْ

قبلتْ هديتَهمْ!"

 

هنا الميدانُ يا شهداءُ يذكرُكمْ

حجارتهُ

وأرصفةُ الشوراعِ فيه تذكرُكمْ

ففوقَ خدودِها يومًا جرى دَمُكمْ!

نسيمُ الصبحِ

بردُ الليلِ في الميدانِ يذكرُكمْ

وعدلُ اللهِ يا شهداءُ يذكرُكمْ

وهذا الشعبُ،

رغمَ تصدُّعِ الميزانِ،

رغم تباطُئِ الحجَّابِ،

رغم تواطُئِ الحرَّاسِ،

يذكرُكمْ!

 

10 يوليو 2011

القصيدة بصوت الشاعر

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا

1-

ياسر عثمان - البحرين

yasserothman313@yahoo.com

Monday, July 11, 2011 7:39 PM

نبتُ الخواطر

تقدم القصيدة رؤيتها للتحرير وأبطاله وشروطه واحداثه بشرط الثقافي لا بشرط السياسي وهذا ما يجعل للإبداع سلطة الهيمنة على الخطابات العابرة التي تكتفي للأسف بقول نفسها فحسب فتعجز ان تلامس جرح الوطن في لحظته الراهنة.. لقد ألمحت القصيدة في لغة راقية تتفوق فيها على مدارس التحليل السياسي وآلياته لمن تقع عليه مسئولية ما حدث وما يحدث وما نخاف من حدوثه عشت يا سيد الإبداع مسكونًا بهاجس امتك الحضاري.. كم اتمنى لو ساعدني الحظ فأتفرغُ يوماً للوقوف على تجربتك كلها في كتاب واحد والله ساكون اسعد الناس لو قدر لي هذا ذات يومٍ
دمت ودام قلمك حراً عميقاً رصينا كما عهدناه

2-

سيد جودة - هونج كونج

sayedgouda@arabicnadwah.com

Tuesday, July 12, 2011 2:35 PM

دائرة الإبداع لا تكتمل بفعل الكتابة والنشر والقراءة فقط، بل تكتمل بقراءة الناقد الواعية التي تكمل النص وتضيف إليه بعدا جديدا بل أبعادا جديدة قد لا ينتبه إليها القارئ العادي. وقد رزقك الله يا ياسر هذا الحس النقدي في استنباط مواطن الإبداع في النص وإضافة جماليات جديدة إليه. لا شك أن قلمك النقدي إضافة لكل نص يتناوله ويكشف عن طاقاته الإبداعية. دمت لنا شاعرا وقاصا وناقدا، وقليلون هم من منحهم الله هذه الكنوز، وكثيرون هم من يدعونها ولا يملكون منها إلا أسماءها.

مساحة إعلانية

قائمة أسعار الإعلانات