أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

أمة العرب

عادل الكاظمي - العراق / السويد

 

أمةَ العُرْبِ قفـي واستلهمـي
نصفَ قرنٍ مـن دمـارٍ ودمِ

واستعيدي ذكريـاتٍ سوّغـتْ
في فمِ الأحرارِ طعـمَ العلقـمِ

سلبت من كـلّ جيـلٍ واثـبٍ
عزّة النفـسِ وزهـوَ الشمـمِ

يتلظّى غضبـاً أنّـى سـرى
لم يجد في الأرض غيرَ الرّمَمِ

تحتَـهُ الأرضُ لهيـبٌ مـاردٌ
يتحـدّى نُهـزةَ المستسـلـمِ

ألفُ فرعونٍ علـى أرجائهـا
يذبـحُ الأبنـاءَ ذَبْـحَ النِّعَـمِ

يستبيح العِرضَ لا يرعى لـه
ذمّةً أو حُرمـةً فـي الحُـرَمِ

سَجَنَ الأرضَ وشعباً أعـزلاً
شاء أنْ يحيـا حيـاةَ الأمـمِ

منذ خمسيـنَ ثِقـالٍ أَلبَسَـتْ
خيرةَ الأنفـسِ ثـوبَ العَـدَمِ

وصُراخـاتُ حقـوقٍ خُنِقَـتْ
غيلـةً فـي عُصبـةٍ للأمـمِ

هيئةٌ قامت على الظُلْـمِ فهـل
يُرتجى العدلُ وحِفْـظُ الذّمَـمِ؟

هذي إسرائيلُ أضحـت آيـةً
لسـلامٍ مُبـهـمٍ مُستعـجَـمِ

شرحـوهُ ألـفَ شـرْحٍ ولـه
عقـد القـومُ ألـوفَ القِمَـمِ

فإذا بالشعـبِ تحـت القَـدَمِ
وإذا الحكـامُ فـوق القُـمَـمِ

وتمادى الظلمُ حتى أصبحـت
حرمةُ المحتلّ أولـى الحُـرَمِ

قدّستها زُمْـرَةٌ مـا عَرِفـت
في هدى الدولارِ معنى القيـمِ

أكلتْ شعبـاً يقاسـي شَظَفـاً
شَرَهـاً أكْلَـةَ ذئـبٍ قَــرِمِ

مكّنوا المحتـلَّ مـن أنفسهِـمْ
فـي ديمقراطيّـةٍ لـم تُعْلَـمِ

ثم قالوا: أيّها الشعبُ اصطبرْ
فلمـن يعجَـلُ عُقبـى النّـدمِ

ها هو المحتلُّ وافـى فاتحـاً
أرضَكُمْ كـي ترفلـوا بالنِّعَـمِ

ليس بالطامعِ فـي خيراتِكُـمْ
إنّمـا جـاءَ لِمَحْـقِ الظُلَـمِ

وانجلى رَيْبُ الدُّجى عن غَسَقٍ
مُكفَهِرّ الوَجْـهِ بـاديْ السّقَـمِ

ليُرينـا فَجْـرَ حُكْـمٍ كـاذبٍ
باديَ الـرأيِ قريـبِ الهِمَـمِ

ما لهم حَـوْلٌ ولا طَـوْلٌ ولا
رأيَ إنْ جـدّتْ عَـوانُ الإزَمِ

ولـه سَلْـبُ الكرامـاتِ ولا
حـقَّ للسائـلِ والمستفِـهِـمِ

شِرْعَةُ الغابِ تُقاضي كلَّ مَـنْ
لا يَرى للذّئـبِ أكـلَ الغَنَـمِ

وتُقاضي كلّ من لا يرتضـي
بطوافِ الهيـمِ حـولَ الأجُـمِ

ومَقالُ الأسْـدِ أمسـى مثـلاً:
كلّ صَيْدٍ هو مِلْـكُ الضّيْغَـمِ

وضِباعُ مضّها الجـوعُ فمـا
نظـرتْ إلا أفاويـقَ الــدّمِ

فانثنتْ تكـرعُ حتـى ثَمِلَـتْ
وهي مِنْ شُرْبِ الدّما لم تَسْأمِ

حطّموا بالغزوِ منهـمْ صَنَمـاً
ثـم جاؤنـا بألفَـيْ صَـنَـمِ

وغَزَوْ غَـزّةَ والعُـرْبُ غَفـا
طَرْفُهُمْ في حِضْنِ أشهى حُلُـمِ

وكتابُ اللهِ في صـوتٍ شـجٍ
خاطبَ العُرْبَ وهم في صَمَـمِ

وأَعِدّوا مـا استطعتـمْ لهـمُ
قـوّةً مـن سَطْـوِة المُنتقِـمِ

وكأنّ الذّكْرَ قـد نـادى بهـم
أمةَ العُرْبِ قفـي واستسلمـي

ودعي الأرضَ لمـن يسلبُهـا
وعلـى النّاقِـمِ شـرُّ النّقَـمِ

 
 

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا