أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

مصر

د. محمد أيوب - مصر

 

يا نيلُ أعْتقْ طائرَ اللقْلاقِ = واسْكبْ شموخكَ في فمِ الدُرَّاقِ

انْثرْ على قبرِ العروبةِ زهرةً  =  و اذْبحْ بمحرابِ الخنوعِ الباقي

انْفثْ على مُكْثٍ بثغركَ في "جوبا" = أَولمْ تَزلْ عِبْريَّةَ الأعْراقِ

" سِيدي أبو زيدٍ " مخاضُ نُبُوَةٍ= و دمُ المروجِ يفوحُ في الآفاقِ

سَائِلْ " دمَ الأخوينِ " عن صَنْعائها = هل سَدُّ مأربَ جادَ بالإغْداقِ

و يمورُ في " البحرينِ " موجُ أهلَّةٍ = لِتُجهَّزَ الأقْمارَ  للإطْلاقِ         

بَارِكْ " بني غازي " ستضحكُ بعدما = ناحتْ على قبرِ النخيلِ سَواق                   

و أناخَ في " مصرَ" الزمانُ بعيرَهُ  = ليُسطِّرَ التاريخَ دونَ نفاقِ

لا تقْربي يا شمسُ سِفْراً قبلما = تتوضَّئينَ بجدْولٍ رقراقِ           

في ساحةِ التحريرِ عُرْسُ رجولةٍ  = عافَ الرجالُ تفرُّقي وشِقاقي                    

يغشاكَ هولُ قيامةٍ فإلى متى = " هامانُ" يزعمُ أنَّ صرحكَ باقِ

ارجعْ أيا " فرعون" إنكَ هالكٌ = قد أقْسمَ البحرانِ بالإغْراقِ            

الشعبُ والجيشُ اللذانِ هما يدٌ  =  العرْوةُ الوثقى تزينُ وفاقي

قد ساقَ فيروسَ البغالِ لحاسبٍ  = عارِ الصدورِ بلا قناعٍ واقِ

فتعانقَ الشهداءُ ساعةَ عُرْسهم  = و تفرَّقَ الغرباءُ دونَ عناقِ

"فرعونُ" ما أشْقاكَ حين قَتلْتهمْ  = و رفعتَ قاتِلَهُمْ على الأعناقِ

لاذَ الجلالُ بفتيةٍ سُمْرٍ كما = لاذَ الجمالُ بشاعرٍ خلاّقِ

يا صاحبَ الخلقِ الكريهةِ ريحهُ  = اسْألْ خيولَ الفتحِ عن أخلاقي

أفلا تشمُّ اليوم مسْكَ تسامحي = سلْ راعيَ الأبقارِ عن أعراقي

أمضي فتسْبقُني الكرامةُ بعدما  = قد كنتُ أهونُ من رزازِ بصاقِ

يا نيلُ كأسُكَ لم يعدْ لي صاحباً = حتَّى تعانقَ غزَّتي وعراقي

وشفاهُ نَخْلكَ كربلاءُ عقيقُها = وتوضَّأتْ بسنا الحسينِ مآقِ

الريحُ لمْ تطفأْ من السعفِ الجوى  =  في جيدِها حبلٌ من الأشواقِ

قُدَّتْ خطاكَ من الصهيلِ فأوْرقتْ  = و تقاطرت  شدوا على أوراقي

حلمي سفرجلةٌ يقبِّلُها المدى  = و زراعُ شمسِكَ لفَّ خصْرَ محاقي

و لقد ذكرْتُكَ والفتى " بردي " هنا  = مجدافهُ يختالُ في أعماقي

وهنَاك " دجلةُ " يحتفي بصقورِهِ  = تتلقَّنُ التحديقَ منْ أحداقي

رتَّلْتَ سِفْرَ دماكَ يا صفصافُ لي =  باللهِ فـاتْلوهُ على العشَّاقِ

إلْتفِّ يا ساقَ المنونِ بساقي  =  إنَّي إلى ربِّي بَدأْتُ مَسَاقي

سهمُ الفراقِ دنا فهلْ باعدْتَهُ  = أين التمائمُ هاتِها يا راقِ

تتسابقُ الدنيا لتجْنيَ شوكةً  = والفلُّ يأتيني بغيرِ سباقِ

الناسُ تشْقى كي تُضَمِّدَ جرحَها  = و أنا الذي برْئى بِبَول نياقي

أ طحالبٌ زرقاءُ قد صِيغتْ لهُ  =  و من النفايةِ يأكلونَ رفاقي

قد أهلكتْ حرْثي ونسليِ عصبةٌ  =  بمُسَرْطنٍ قد شاعَ بالأسواقِ

أ معسكراتُ الأمنِ في أوكارِهاً  = أوْلى من الشيطانِ بالإحْراقِ

و مؤسساتُ النقدِ في أطمارِها   =  أَ مِنَ اليتيمِ أحقُّ بالإشفاقِ

ولئنْ سألتَ السُمَّ كانَ جوابهُ   = إنِّي أعاني من أذى الترياقِ

فالذئبُ قد يأتي ببردةِ ناسكٍ = صِيغتْ فرائدُها من الإْشراقِ            

لا تقرأوا فنجانَ من وأدوا الضحى = سكبوا الأسى خمراً على الآفاقِ

القهْرُ أقراطٌ بأُذْنِ بيارقي  =   و الحزنُ خلخالٌ يطهِّرُ ساقي 

شَرِبَتْ مقاماتُ العراقِ على القذى = جرحُ الخزامى غائرُ الأعماقِ

سَرَتْ البوارجُ مسرعاتٍ في دمي  =  فكأنما تَسْرِي بظهرِ براقِ

ما للرماحِ كأنَّها قطرُ الندى  = مثل البغيِّ تلينُ حينَ تُلاقي

أسْيافُنا كمليحةٍ في خدرها  =  كم أحضرتْ كأساً و غابَ الساقي

قد أَذَّنتْ في الهاجعينَ فما أَتوا  = آذانُهم سفحتْ دمَ الأبْواقِ

صاغوا جداَر العارِ من فولاذِنا  =  قلْ هلْ نُنَبِّئُكمْ عن الإخْفاقِ

يا أهْلَ غزَّةَ سامحونا كلمَّا = قد جاءكمْ خبزٌ من الأنفاقِ

شقَّتْ حرابُ النفطِ نحرَ بكارتي  = والله ما قَتَلُوكِ من إملاقِ

و بكتْ على صدرِ الصليبِ مآذنٌ  = لم تُعْطني مهراً فأين صداقي

ما جاءتْ الأحزابُ بالأطواقِ لا  =  السوطُ سوطي و الوثاقُ وثاقي

فإذا كَسَرْتِ الطوقَ عاد كأنَّما = في جيد " مصَر " تناسلتْ أطواقي

يا " مصرُ " هلْ قُبِلَتْ لديْكِ شَفاعَتي  = برسائلٍ أدْمَتْ يدَ البرَّاقِ

 

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا