ف

أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

منتدى

عن الندوة

راسلنا

أدب وأدباء

صوت الشعر

شعر العالم

شعر باللغة الصينية

شعر باللغة الإنجليزية قصائد نثر شعر موزون

(

سامي العامري - العراق / كولونيا - ألمانيا

رباعياتٌ مِن الآخرة !

سامي العامري - العراق / كولونيا - ألمانيا

 

بلادٌ حُرَّةٌ تبلو حنينا

وتَحكمُ مُهجَتي شَدَّاً ولِينا!

وأشرعةٌ كأجنحةِ الكراكي

عَلَتْ شَدْواً ورَفَّتْ ياسمينا

وأذكُرُ مِن جِهاتِ الروحِ غَرباً

كأنّا في مشارقهِ رَبينا

شتاءاتٌ كأنَّ الصيفَ فيها

اذا ما الحُبُّ خالَطَها سخينا !

*****

إنني أروي لكَ الآنَ قصيدا

كتبَتْهُ النفسُ في الخُلْدِ بريدا

لستُ أهوى في جِنانٍ ثَرَّةٍ

غيرَ مَن أشغلَ في الأرضِ وحيدا

انتَ مَن أشغَلَني قِدْماً ولن

أُطلقَ الحرفَ جُزافاً او أُعيدا

آهِ لو تعشَقنُي حَدَّ الردى

أقليلٌ أنْ أُسمّيكَ شهيدا ؟!

*****

وصلَ الضفافَ لوعدِهم نَهْرُ

فاستجوبتْهُ الريحُ والصَّخْرُ

مُلِئَتْ حقائبُهُ عِتابَ جوىً

وقياثرَ استشرى بها السُّكْرُ !

واليكَ أرسَلَني الثُقاةُ صِوىً

يا مَن ضَلَلْتَ فرُحتَ تغتَرُّ

أهلَكْتَني يوماً فأنقَذَني

رَبٌّ فكانَ الدِّينُ والحَشْرُ !

*****

مِن صلاح الدينِ آتي بكتابي

ومِن الناجينَ في يوم الحِسابِ !

انا لا أدري أأحكي عن هوىً

ام بلادٍ ما حَوَتْ غيرَ الخِطابِ !

ما فلسطينُ وما أندلسٌ

وَهُما نَزْفٌ وبغدادُ كغابِ ؟

بِحمورابي فَخَرْنا , يا لَنا

يُحْيي أهلُ الغابِ ذكرى حمورابي !

*****

مَوتي وموتُكَ واحدٌ فتعالا

نُحْيي بمِيتَتِنا الأُلى والآلا

هُمْ فوقَ أرضكَ مَيِّتون وليتَهمْ

كَثراكَ نبضاً او دُجايَ هِلالا !

يتحاصَصون فحِصَّةٌ في حِصَّةٍ

من حِصَّةٍ عن حِصَّةٍ تتوالى !

- في القلبِ تبقى الدارُ – قالوا , فاغتنوا

فاذا بذاك القلبِ يَغسلُ مالا !

*****

آخرتي – يا انتَ – نَفْحاتُ

وهيَ – وأيمِ الحُبِّ – أبياتُ

انتَ الذي تُهْتُ بهِ أفقاً

لولا غداً تَهديكَ سعفاتُ !

لستُ الذي ينطقُ عن غَيبٍ

فَتَرْجفُ العُزّى او اللاتُ !

لكنَّها شطحةُ مفتونٍ

وصبوةُ الناسِ وما فاتوا !

*****

أشواقُكَ عِبْرَ النجماتِ

مع إطلالةِ ليلٍ آتِ

تُرضيني وتُناغي شجوني

إذْ تَتَدلّى كالنغماتِ

وتهيبُ بأحداقِ حروفي

أنْ تبسُمَ مِلءَ العبراتِ

لكنكَ لم تزلِ الراضي

بِسَواقٍ لا عَذْبِ فراتِ !

*****

كأني بكَ اختَرتَني من حشودِ

فَرُحْتَ تُهَدِّدُني بالخلودِ !

فأنّى ومُؤْنِسَتي وحشتي !

وأُكسى الذُبولَ وما من شهودِ ؟

ألا لا أراكَ الزمانُ هموماً

ولا حدَّثَتْكَ الرؤى عن صدودِ

ألستَ مَنِ اختارَ بُعدي جزاءاً

ولَمْ يَرْعَ في كِبَري ضَعْفَ عُودي ؟!

----------------

كولونيا – آب - 2007

alamiri60@yahoo.de

 

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا

)

مساحة إعلانية

قائمة أسعار الإعلانات