ف

أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

منتدى

عن الندوة

راسلنا

أدب وأدباء

صوت الشعر

شعر العالم

شعر باللغة الصينية

شعر باللغة الإنجليزية قصائد نثر شعر موزون

(

سامي العامري - العراق / كولونيا - ألمانيا

على صهوةِ دَيناصور

سامي العامري - العراق / كولونيا - ألمانيا

 

أستعذِبُ وهمي

في غاباتٍ حُبلى بالعُقمِ

أُصغي

كالناي لِما يُنْدي الأمطارْ

وأُلَمِّعُ ظلْمائي خواتمَ

والحزنَ سِوارْ

لا أحدٌ ينقُذني مِني

إلاّ حرفي المُتناثرْ

واللُّؤْلؤُ ذو الحظِّ العاثِرْ !

*****

نهرٌ من خفْقِ البانْ

بضفافٍ تَتَعرّى كالجانْ

وهو بِبالي ألآنْ

يتَشفَّون بِأنْ صار يُقاطِعُ أضواءَهْ

لا أرثيهِ ولا آلاءَهْ

بل أتشفّى بالمُتَشَفّينِ ,

بِشِعري أخلقُ عَنْقاءَهْ !

*****

تُصفِّقُ أوراقُ الشَجَر

على مَقربةٍ من أذنِ الرملِ ؟

شراعٌ

حطَّ على صهوةِ دَيناصورٍ !

أمطارٌ , ريحٌ

فرحٌ آخرُ ,

سُنبلةٌ

كم تحتاجُ اليها المَدَنيّاتُ !

كحلمٍ لا كطعامْ

سنبلةٌ تكتبُ

للحُبِّ

وبين أصابعها عشرةُ أقلامْ !

*****

أتَجَدَّد حيناً كالأشجارْ

أغصاني أذرعُ نُسّاكٍ

وسكوني دُوارٌ بدوارْ

وأراني كذلك مسحوراً ,

مسحوراً بوميضٍ دافقْ ,

بشعورٍ يرحلُ أنساماً

ومساءاً يرتَدُّ حرائقْ .

*****

أنا يا زيدُ ويا عَمْرُ

إبتكرتْني الخمرُ

لكنْ لو يُجْدِي أمرُ

فيُعزِّيني ويُلهمُني

أنْ لا أحدَ بتاتاً يُشبهني

لا أحدَ ولا شيءَ

وذاكَ رِهاني مع الزَمنِ !

*****

ليتَ الموعدَ أُغْرِقَ في لُجَجِ الماءْ

ليتَ الكُلَّ فَناءْ !

سأُحاصرُ ذكراهُ بِمِحْبَرَتي ,

بِدُخاني ,

بِرَحيقِ سِجارتيَ الحمراءْ

لا , بل السوداءْ !

******

أُمّي ,

ها هو إبنُكِ يسألُ

مَن ولّى ومَن عادْ

مَن يحملُ خبراً عن نَجداد*!؟

---------------

*نجداد : كلمة منحوتة من نجف وبغداد .

*****

أعلِنُ باسم إلاهِ العُتْمهْ

ما من نجمهْ

إلاّ كأسُ نبيذٍ أحمرَ

تترَجْرَجُ في كفِّ مَلاكْ .

فودعاً لي ولكم ولها

ذبتم عجباً

وهي دلالاً

وانا وَلَها !

*****

يا سِفْرَ قصائدَ

قَفّاها الزهوُ ونَغَّمَها كِبْرُ الذاتْ

لنْ أتمادى فأُسمّي شِعراً

ما أكتُبُ في هذي اللّحظاتْ

يا جُرحاً يستَعمِرُ قلبا

أنَصيبي في الدنيا أنْ لا تبقى في كفي

إلاّ نارٌ تسقي حَطَبا ؟

*****

ها هي أيامي المحدودةُ تمضي واثقةً

أغربُ ما فيها إحساسي بأني لن ارجعَ

كالسابق أبدا

إحساسَ الخارج من صرحٍ

طوّحهُ الزلزالُ وما أبقى إلاّ عُمَدا .

*****

أحياناً تغمرني الغبطةُ ولَهاً بالمجهولْ

أهو الأوحدُ مِن بين المعقولات المعقولْ ؟

*****

أعترفُ بأني كثيراً ما أذنبتُ ,

لوثةُ انسانٍ

يسبح كالموجة في صحراءَ بلا حَدٍّ

يرثي الأحياءَ هو الميْتُ

أشهدُ أني عَصيتُ

وما كانَ الشيطانُ سوى نُطفةِ نارٍ

فاذا بالعالم يَنْفَتُّ .

*****

الغايةُ أنْ تصمتَ

والقلبُ كذلك يزداد نقاءْ !

أنْ تتوقَّفَ انتَ للحظاتٍ

وتُشيحَ بأوجهها عنك الأشياءْ

أنْ تتحدّثَ عنكَ الوديانْ

فاذا ما كنتَ الغافلَ عنهُ

يفاجئك بطرفٍ ولسانْ

ما هذا شأنُ العاجز

لكنَّ المعنى حتى في حضن الديمومة مسدولٌ ككيانْ

*****

ما دُمْتَ صديقاً لتفاصيلَ صغيرهْ

وهمومٍ في الرُوحِ أثيرهْ

فستُضْطَرُّ لئن تَقْبلَ ما تعرضُهُ الأيامُ عليكَ

بدونِ مُجادلةٍ : اليأسُ القاتلْ

ذاكَ جديدُ بضاعتِها

وهو عتيقٌ ياابنَ الناسِ فَفيمَ تُجادلْ !؟

*****

لازمتُ المَعبدَ كمواويلِ البَوّابِ

وآثارُ خُطاي أهترأتْ عندَ العَتَبهْ

ما كنتُ لأعلمَ أني أَمورُ بهذا الإستعدادِ المازوكيِّ

وبهذي الطاقةِ غيرِ المحسوبةِ أبداً ,

أسفارٌ كانتْ عني مُحتَجَبهْ

*****

من جهةٍ سيلُ كوابيس الحربِ

ومن جهةٍ أجلافُ العَرَبِ

ومن جهةٍ حُمّى الذنبِ

ومن جهةٍ كاسات الخمرالملآى أسراراً

فكأني هنا

ودمي نجمٌ منفيٌّ في القطبِ .

*****

يَجنحُ للخَمرةِ أحياناً

نوعٌ من أنواع بني الإنسانْ

حتى يتسامى كالحيوانْ !

فوق فضائحهِ ,

فوق لوائحهِ ,

فوق الكفر وفوق الإيمانْ .

*****

لا أوصل أفكاراً

لكنْ أُلقي بمفاتيحْ

أمّا ما خلفَ الأبواب

فليس سوى أفقٍ تدفعهُ الريحْ .

*****

أصفارٌ , أرقامٌ

وغداً أمضي

صوبَ شموسٍ خُضرٍ

زهراً ذابلْ

وعزائي أشعاري الباقيةُ

وإنْ غَضِبَتْ بابلْ !

**************

كولونيا – 2007

alamiri60@yahoo.de

 

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا

)

مساحة إعلانية

قائمة أسعار الإعلانات