ف

أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

راسلنا

منتدى

عن الندوة

أدب وأدباء

صوت الشعر

شعر صيني مترجم

شعر إنجليزي مترجم

شعر مترجم

شعر عربي

سامي العامري - العراق / كولونيا - ألمانيا

لا تندمْ أيها النديم !

سامي العامري - العراق / كولونيا - ألمانيا

 

سطعَ انبهارُكَ من عيون السوسنِ

فإذا جُرحتَ بها ... فهذا ديدني !

 

إن كنتَ جرَّبتَ المرورَ برمشها

مثلَ النسيم ... ففي المآقي مسكني

 

وتلاوتي الأولى وميعادي الذي

مازال كالبرق الحميم يَرُجُّني

 

وأقول ما أدراكَ ما نبضي أنا

لحِقَ القطا سرباً ولم يستأذنِ !

 

إنَّ المحبة إنْ غوتْ , منحتْ رؤىً

ولعلها حيناً تَعِلَّةُ ممكنِ

 

نَهِمٌ فؤادي , زادُهُ معزوفةٌ

فافرشْ موائدَهُ لهُ وتَحَنَّنِ !

 

أستبدلِ الشفق البعيدَ بغيمةٍ

من جلنارٍ ... ها أنا ما زلتُني

 

أطوي الربوع على الربوع لأجلِ مَن

طلبتْ أزاهرَ من جنونٍ مسََّني

 

أنا يا نديمي لستُ أخشى ها هنا

إلاّ عليكَ من افتتانك فانثنِ

 

فتنتْكَ عن بعدٍ ضفائرُها إذن

حتى اضطربتَ فكيف بيْ وحملنني !؟

 

ورسمتُها وسعَ المحبةِ موطناً

للعالمين فكلُّهم من موطني

 

هذا النطاقُ نطاقُ قلبٍ جامحٍ

يأبى الرهانَ على هوىً متمدِّنِ !

 

والآن كأسَكَ ولنشاكسْ شمسَنا

ولْينزلِ الإشعاعَُ كالمطر الجَّنيْ

 

---------------

 

برلين

 

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا

1-

بدوي بلا أثر

farsee_85@hotamli.com
Monday, December 25, 2011 9:02 PM

والآن كأسك  يانديم العامري ..
ومن نفس هذا  حال ً  هيا اسقني

رائعة  وأنت ياعامري

2-

العابر

farsee_85@hotamli.com
Monday, December 26, 2011 3:12 AM

القصيدة  جميلة جداً والعامري شاعر 
من الزمن الجميل

مساحة إعلانية

قائمة أسعار الإعلانات