ف

أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

منتدى

عن الندوة

راسلنا

أدب وأدباء

صوت الشعر

شعر العالم

شعر باللغة الصينية

شعر باللغة الإنجليزية قصائد نثر شعر موزون

(

سامي العامري - العراق / كولونيا - ألمانيا

مِن عُلا زقورتي !

سامي العامري - العراق / كولونيا - ألمانيا

 

أوانُ الحُبِّ ما قَلَبَ السجايا

وشاءَ جنونَنا لنكونَ آيا

 

يُجدِّدُ في معاني الناس عندي

كأنَّ الناسَ تنشأ مِن هَوايا

 

تأمَّلتُ الجمال فلم يُبارِحْ

رحابَ الأمسِ , مجروحَ المرايا

 

لنا وطنُ الجدود ونحن فيهِ

رعاكِ اللهُ , نقطنُ كالرعايا

 

على أنَّ السرورَ إذا تغاضى

عن الدنيا ففي الدنيا بقايا

 

قرنفلةٌ لوتْ أنسامَ صيفي

وقالت : صُنْ شراعَكَ من نَدايا

 

وأمطَرَتِ السماءُ فذبتِ رَقصاً

وزدتُكِ إذْ نفختُ البرقَ نايا

 

 وفرَّقتُ الهديلَ على جبالٍ

لها خَرَسٌ فضجَّتْ بالتحايا

 

ككأسٍ أنشدتْ : هل من نديمٍ ؟

فما صَبَرَتْ أناكِ ولا أنايا !

 

 وقد هَرَعَتْ غدائرُكِ انطلاقاً

  وضقنَ بما اتَّبعنَ من الوصايا !

 

أنا المخبوءُ في الأوراق أمضي

 فهل تُغْنيكِ ( عَلّي ) أو عَسايا ؟

 

وأطلقتُ العنانَ لكل جرحٍ

فجابَ الأرضَ يَكْرزُ بالشظايا !

 

مَدارٌ ضالعٌ باللَّوز حولي

تَغارَدَ باسمِها وكفى مزايا

 

 فَسِرَّاً واحداً طلبتْ خَفيَّاً

 فعدتُ لها بخافيةِ الخفايا

 

عَقَرْقوفُ (*) البدايةُ تهتُ فيها

إلى أنْ ظُنَّ محظوراً هُدايا !

 

فمِن زَقّورَتي ماذا سأُهدي

إليكِ وأنتِ لي أحلى الهدايا ؟

 

كأنَّ الحُبَّ يبحث عن شهيدٍ

فباتَ يقول : لا معنىً سِوايا

 

هنا أُعطي وقد أعطيتُ دوماً

هناك فأشفقتْ مني العطايا

 

وهل للقادمين شغافُ قلبٍ

إذا لم تأتِهمْ دُفَقي سرايا ؟

 

وهل للغابرين صدى وجودٍ

إذا لم أنتخبْ منهم ضحايا !؟

 

رسائلَها ارفلي في الأرض تيهاً

يُلَوِّنْكِ التنابضُ في الحنايا

 

وعامٌ آخرُ استعذبتُ فيهِ

شموسَكِ حيثُ ترشِفُها رُبايا

ورانَ على الرموش نسيمُ وادٍ

ليأسرَها ويسألَني مُنايا !

 

هي الأشواقُ مَهما قيلَ موجٌ

نكابِدُهُ وعمرٌ من حكايا

 

ولستُ بخائفٍ فالنهر نهري

يُغَرِّقُني وأطفو مُذْ صِبايا !

 

وها أنا عائدٌ لظلال بيتي

كتومَ خُطىً , غريقاً في رؤايا

 

فيا برلينُ لو تدرين ما بيْ

ويا بغدادُ لو تصفو النوايا !

 

 

 

-------

(*) زقورة عقرقوف : أحد المعابد بناه البابليون , ويقع في قضاء ( أبو غريب ) غرب بغداد , وفي ( أبو غريب ) ولِدَ الكاتب .

 

برلين

تشرين الأول - 2010

 

 

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا

)

مساحة إعلانية

قائمة أسعار الإعلانات