ف

أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

منتدى

عن الندوة

راسلنا

أدب وأدباء

صوت الشعر

شعر العالم

شعر باللغة الصينية

شعر باللغة الإنجليزية قصائد نثر شعر موزون

(

د. جاسم ألياس - العراق

الطفولة

جاسم ألياس - العراق

 

في مدن ِ الخوفِ ، الصلواتِ ، الأحزان ِ

محاطاً بالنار ِ وبالأشواكْ ،

أحملُ نصفَ لساني

والنصفُ الآخرُ خبّأتهُ في كهفِ القلبِ .

*

جرّبتُ ..

أن أتلذذ َبالتوتِ

وأنْ أرقصَ في ساحاتِ الأطفال ِ

لكني كنتُ

غريباً لا أملكُ

قدما ً تنضحُ هولَ الأشواقْ ،

قدَمي كانتْ عرجاءَ ،

وفمي كان لحفنة خبز ٍ يبكي ،

وورائي وقفَ

الأطفالُ ذووالياقات

الزرقاء ، الحمراءْ ،

بكيتُ لوحدي تحتَ ظلال ِ الليل ِ ،

آنسني قلبي ورحيلي

في هذي الفلواتِ ، الصحراءْ .

*

مذ جاءتني أمِّي من عرباتِ الليل ِ

غمسوني في النبع ،

كان قماطي ممتلئا ً بالدودِ

ورأسي مفجوجا ً من وخزاتِ الحصرانْ ،

صاحتْ كاهنةُ المعبدْ :

      فليجعلهُ الله من أصحاب السلطانْ .

وإذ عَبرتنا شرفاتُ الصُّبح ِ

شممتُ شجيرة َ زيتون ٍ فرعاء

تتدلى منها حمرُ عناقيدٍ

سال لها ريقي ،

حين هممتُ بها ضربوني .

 

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا

)

مساحة إعلانية

قائمة أسعار الإعلانات