ف

أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

منتدى

عن الندوة

راسلنا

أدب وأدباء

صوت الشعر

شعر العالم

شعر باللغة الصينية

شعر باللغة الإنجليزية قصائد نثر شعر موزون

(

سامي العامري - العراق / كولونيا - ألمانيا

أغنية الأضداد

سامي العامري - العراق / كولونيا - ألمانيا

 

عذابي أنني لم أهتدِ يوماً

الى سِرّي

لذلك أهتدي دوماً الى الشعرِ !

ورَبّي , آهِ , ما رَبّي ؟

سؤالٌ عن جوابٍ لا جوابٌ عن سؤالٍ

لايزالُ

وهكذا أمري

فَرَيتُ العمرَ في التسآل

والريبِ الذي يفري !

ويأسٌ قد تعرّى مثلما الأفعى

فعلّقْتُ الثيابَ

بمشجبٍ في الروح

أرْجعُها اليه متى تفَقَّدَها

وكنتُ أقولُ :

فَلأَمضِ ,

على كتفي يحطُّ رجاءْ

أوزُّعُهُ غيوماً لا نجوماً

أو أُلوِّنُهُ على كفّي أوانيَ ماءْ

ولمّا تمَّ لي هذا

وقد بَدَتْ الرُبى بمياهِها إلاّ خريرْ !

وعند شفا حوافيها

تشاجرتِ المناقيرْ

وقد حُفَّتْ بأمهارٍ

رَضيتُ خريرَها دوّامةَ الخطوِ

وكنتُ جزائراً أطوي

مُفَكِّرتي تُشير الى الصِّبا

قد شابَ بين الأهلِ والآباءْ !

وأكداسٍ من الأصحابِ والرُفَقاءْ !

وأرضٌ سارَ مركبُها على موجٍ من الغاباتْ

ومجنونٌ يبادلُ عاشقاً

عَقلاً مُقابلَ قُبّراتْ !

مجانينُ احتفوا بالعُرْس

لكنْ مَهْرُهم نكباتْ !

وكنتُ أقولُ :

ليس يضيرُني زعلُ الصديقْ

فلي كأسي

وذاكرتي المُدمّاةُ الجناحِ

ولي أحابيلي

ولي وجهي الصفيقْ !

ولي بَلُّ الصدى العَطِرِ

وكلُّ مَجَّرةٍ هبطتْ الى القيعانِِ ,

أسفلَ قَطْرةِ المطرِ !

وقَََنصٌ من خطايا

مَدَّها في سِكَّتي

مُسْتَوحَشُ العصرِ

وعند نهايةِ التطواف

عُدتُ مُسائِلاً عمري

عن المغزى

عن المعنى

وعن أبياتِ أبي ماضٍ

ومِن قَبْلُ اشتعالاتِ المَعَرّي

فَرَدَّ العمرُ :

لا أدري !

**********

كولونيا - 2006

alamiri60@yahoo.de

 

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا

)

مساحة إعلانية

قائمة أسعار الإعلانات