ف

أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

راسلنا

منتدى

عن الندوة أدب وأدباء صوت الشعر شعر العالم شعر باللغة الصينية شعر باللغة الإنجليزية قصائد نثر شعر موزون

(

 

الموت

شكري شهباز - من الشعر الكردي المعاصر

ترجمة : بدل رفو - النمسا ـ غراتس

الاهداء .. الى الفنان الخالد سعد الدين باته يي

 

الظلال لا تبان في

هذه الغرفة ،

والعناكب من اثر الدخان

في سقفها قد شنقت ،

ستائر النوافذ والجدران العارية

يعانقان بعضهما البعض

من البرد القارس

فالليل جسد ميت في عيني.

 

في تلك الزاوية ...

تلفاز ترانسستر عاطل

ومعطف حزين معلق

على الحائط..

قنينة ويسكي فارغة ،

منفظة مليئة باعقاب السجائر

وبعض صفحات صحف

يلاعبها الهواء.

 

وفي الزاوية الاخرى ..

قاعدة ( ستاند )..

عدة فرشاة ..

بعض الالوان الشاحبة ..

يدان ووجه مرهق..

 

هذه المدينة سجن ..

وهذه الغرفة تابوت افكاري

في كل زاوية انام فيها ..

 

أية احلام هذه التي اراها !!!

أستفيق صباحا ،

وجهي قد غدا جدارا

والباب وحش جائع يلتهم

جسدي ..

وحديد النوافذ ثعابين

تعضني .

ووجهك السحري اجمل لوحة في

اعيني .

 

أتتذكرين حين علمتك القبلات

على ضوء القمر ..؟!

ومن شفاهك كانت تهطل

قبلات الامطار..

جففنا وجوهنا بشمس الليل ،

إستقلينا قاربا ..

كنا نسبح بين الغيوم البصلية ،

وفي تلك الليلة ..

وحتى الصباح ،

كنا نرقص برفقة صنوبر زاويتة

واحتسينا الشمبانيا ،

ونسمات الهواء انزعت عنا

ثيابنا ،

رقدنا عراة ..

 

وحين تنبعث من عينيك

خيوط النور ،

ومن وجهك تنبع كل الالوان

فقط ولو لمرة واحدة ،

تعال واخرج ،

من ثقوب الحائط

ربما يستحيل جسدك

غيمة مطرية ..

وتطفئ نار عيوني.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

الشاعر شكري شهباز من مواليد 1962 / مدينة دهوك ـ كوردستان العراق

ــ أكمل مراحل دراسته الاولى في دهوك وتخرج من معهد الاتصالات /بغداد ـ 1985

ــ عضو اتحاد الادباء الكورد

ــ عضو نقابة صحفيي كوردستان

ــ نشر نتاجاته في الصحف والمجلات الكوردية

ــ اخترت هذه القصيدة من ديوانه المطبوع لوحة عارية للترجمة

 

 

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا

)

مساحة إعلانية

قائمة أسعار الإعلانات