أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

قصائد بقلم: مروة نبيل - مصر

 

الناسُ منازلُ من ماءِ نارٍ

 

الوقتُ تَغيَّر

المَكانُ تَغيَّر

الموجُودُون تَغيَّروا

ولاَ أحد تغيَّر غَيِّري

 

شُوبنهور

اذهبْ أنتَ وبُوذا إلىَ الجَحيمِ

اترُكَانىِ – أملأُ فراغاتِ إيماني

بالسائلِ اللزجِ المصنُوعِ أساسًا فى الصِّين

 

اكتراث أو لا اكتراثُ

ثرثرةٌ

تلك السعادة -  سلبا للآلامِ

لا أُعَوِّلُ على المعنى الذى اكترثت بهِ كثيرًا

مفصولةً عن العالمِ

والعالمُ يَدْحَضُني بشكل مباشر

 

لن أُخبركم عن يقطينةِ القلبِ

إلا بعد التحلُّلِ من جِيفتِهاَ

 

 

العدمُ

اليأس و المجهولُ ،

إرادتىي  الشريرةُ ،

مُستحثاتٌ - تُمَكِّنُ شُوبنهور من استئجارِ بيتي

يجعلُهُ معهدًا لتهذيبِ العاهراتِ

يهديهم –  ثم ينتحرُ .

 

 

تساؤلات

 

سأموت - دون أن أعرف ،

كم طنِ بهارٍ - في كل كتاب ؟

كم عينا لبوذا ؟

 

لماذا أرىَ - و أقول - لا شيء ؟

 

كم موجة في البحر ؟

كم بصقة ؟

الرجل الذي بالَ - فأفسد البرتقال ؟

زهرة الياسمين - حين تؤرجل

ماذا تتحول ؟

 

ما سر الحب - أحادي الجانب ؟

متى تولد - من لا تغار ؟

   

 

تساؤلات 2

 

هَيّكَلَة

 

ما التَّحْنان ؟

ما القصيدة ؟

ما الذي يبدأ ناعمًا و يظل ؟

 

ما الحلقة ؟

من الأبويُّون ؟

ما العلامة الدالة ؟

صف عِطرك – بِقطرة

 

كيف تنام الشمس على فجرٍ ممتد ؟

متي يتوسدها ؟

كيف يُسَرِّبُ عقب البابِ – الأَنَّة ؟

 

أي ثلاثة أجمل ؟

كم قطبا لك ؟

هل تُفضلني – أوصالا

 

 

سِفرٌ لِي

 

أَصبُّ عَليكم قصائدَ

مطريةً

مخروطيةَ

تَعتبِرونها طَوطَم

 

اقرأ

بالتي هي أجملَ

رُوحَكَ  - متبعثرةً أمامي

 

يا سَادةَ الشُعراءِ

اقسموا أنكم شُعراءُ

 

كلُ حِبرٍ لَم يُزَيّفْ سِفرًا – صِفرٌ

مَن لاَ يعرفْ معنيً للمُؤتفِكَاتِ – صِفرٌ

 

كُن نَبيًا ، ادِّعِ " مَوتَ اللهِ "

تَصدُقُ خَلفًا

 

هَشِّمِ الِمرآةَ - انثُر نَفسَكَ

كُلُ مَقذوفةٍ في صَحْرَاءِ الدُبِ القُطبي

مِنّي ..

 

القصيدةُ أُنثَىَ

بيضاءُ ، مُطِّرِدَةٌ ، تتهيأُ لَكْ

فلا تُغنِّ  لِتاجٍ أو لِعلمٍ

الجَسدُ مِلكُ يَمينَك

 

أنتَ شفيفٌ – ابتلعِ البحرَ

جَدد المِرآةْ

 

استنسِخ آخرَ يأكلُ لَكْ

لاَ تُطعِمُ طَاووسًا أجْرَد

كُنْ أُرجُوحةً

استعصِم بِالماء .

القاهرة

فبراير2013

 

 

حديثُ طاولةٍ

 

غرورٌ واضحٌ

مُحتَكٌّ

بَينمَا طِفلُه يَنسَابُ

 

نَاولتُه قِطعةً

أطفَأها

تَعَامَدَ أكثَر

 

في النِصفِ الأخيرِ مِنَ الرَملِ

تركتُه مُنبعِثا .

 

 

 كونٌ رمزىٌ

 

غير لائق

بكائنٍ عمودي

وسطي  و نحيف

ألّا يكون يتيما

و يموت لأعلى.

 

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا