أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

نمر سعدي - فلسطين

رمادُ الكوابيس

نمر سعدي - فلسطين

 

دمي مُصابٌ بدوارِ الحمام

عينايَ بحيرتانِ داميتان

يداي تتقصَّفانِ كغصنينِ يابسينِ من الصفصاف

عاجزتانِ حتَّى عن رفعِ صليبي وحملهِ عدَّةَ أمتار

وفمي مصابٌ بالخرَس

فزبانيةُ مؤسسةِ الرعبِ الوطنيِّ تطاردني بالمسدَّساتِ المسلولة

كأنني العربيُّ الوحيدُ الذي يعيشُ في هذهِ البلادِ التي قدَّسها الربُّ والحاخام

وبالرغمِ من أنني أتحدَّثُ لغةَ شعبِ اللهِ المختارِ لا أقولُ بطلاقةٍ

ولكن بمستوى لا بأسَ بهِ

أجدُ نفسي مصاباً بالخرَسِ وبالصمَمِ

عندما أجادلُ موظفةً بسيطةً تعملُ في هذهِ المؤسسَّةِ

 

وفي صباحِ أحدِ الأيامِ الرماديَّةِ يحتشدُ رأسي بالعواصفِ والأمطارِ والدموع

فأنا منذُ خلقني اللهُ لا أفلحُ في العثورِ على أملٍ ملائمٍ لحالتي النفسيَّةِ أو الجسديَّةِ

لا أنجحُ إلاَّ في العثورِ على خازوقٍ عظيمٍ يرفعني على بابِ الجحيمِ الأرضيِّ

 

منذُ تيتَّمتُ وأنا أعيشُ على هامشِ موائدِ اللئام

بشعورِ المطاردِ أو مجرمِ الحربِ أو اللصِّ أوالمارقِ أو الصعلوكِ

أذكرُ مرَّةً قبلَ عامٍ ربمَّا أو أكثر

كيفَ انقضُّوا على بيتي كأنهم خفافيشُ نهارٍ مسعورةٍ

في ذلكَ اليومِ أرعبوا حتى الجمادَ والنباتاتِ المنـزليَّةَ

وعندما اتصَّلوا بي أُصبتُ بالبكَمِ وتحوَّلَ الدمُ في عروقي إلى شرابٍ أحمر

يلمعُ كليزرٍ في ليلٍ بهيم

بينما وحشٌ يكادُ يموتُ من العطشِ يرقبهُ من علٍ كالبومةِ

التي تستعدُّ للانقضاضِ على فريستها الساذجة

 

في الحقيقةِ اليانعةِ كعينيِّ إبليس

أنني لا أُفرِّقُ بينَ أيِّ انسانٍ وآخرَ

على أساسِ مذهبٍ أو عرقٍ أو قوميَّةٍ أو دينٍ أو لغةٍ أو لونٍ أو شكلٍ

ولكنَّ البشرَ الملعونينَ السفهاءَ يدفعونني أن أُفرِّقَ بينَ الأخِ وأخيهِ

والزهرةِ وأختها والزوجِ وزوجهِ

وسبِّ آباءِ الجنودِ المرتزقةِ الذينَ اندفعوا كالكلابِ المسعورةِ

للدفاعِ عن قرَفِ البيروقراطيَّةِ على حسابِ إراقةِ دمي

على رصيفِ المدنِ القاسية

ورفعي على صليبِ الفقرِ

في الحقيقةِ الطالعةِ من دمِ الشاعرِ المسكينِ كألفِ شمسٍ ربيعيَّةٍ زرقاءِ

أنني لا أسعى إلى زعزعةِ الاستقرارِ السياسي أو الاقتصادي في هذهِ الكرةِ المأفونة

ولا أدعمُ المنظَّماتِ السريَّةَ الثوريَّةَ بأيِّ شكلٍ من الأشكالِ

فلماذا أعيشُ كما كانَ يعيشُ محمَّدُ الماغوطُ في أواخرِ حياتهِ

على فتاتِ الكوابيسِ والأحزانِ والعزلةِ والأحلامِ واليأسِ والجنون

 

أحلمُ فقط بكتابةِ قصيدةٍ واحدةٍ ليست جميلةً ولا عصماءَ

بقدرِ ما تعبِّرُ بصدقٍ مرهفٍ عن حالتي

وأنا مستلقٍ على كنبةٍ من أوجاعِ الحياةِ

أستمعُ إلى أغنيَّةٍ تركيَّةٍ عذبةٍ لا أفهمُ شيئاً من كلماتها

أحلمُ فقط بحياةٍ تشبهُ حياةَ تشي جيفارا

أحلمُ كما كانَ يحلمُ عشَّاقُ القرونِ الوسطى

بعاطفةٍ محترقةٍ وسذاجةٍ بالغةٍ

كما يحلمُ إبليسُ بالجنَّةِ

وأتخيَّلُ ذراعينِ من النعناعِ تعانقانِ وحدتي

وبحيرتينِ من الزمرُّدِ كعَينيِّ امرأةٍ في لوحةٍ من لوحاتِ رفائيل

تستقبلانِ جسدي التائهَ والمصابَ بألفِ نابٍ وسهمٍ وقوسٍ

وشظيَّةٍ من شظايا الحبِّ

 

كأنَّ كوابيسَ السامريِّ كلَّها تعشِّشُ في دمي

وتحشو قلبي برمادها غيرِ المرئيِّ.

 

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا