أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

 

ض

د. نوري الوائلي - العراق / نيويورك

 ميلادُ المحبوب

نوري الوائلي - نيويورك

أليومُ يمْنٌ والمسرّةُ تربعُ *** أليومُ مولدك السعيدُ المُمْتعُ / في يومِ مُولدك السّعادةُ بهْجة *** لم يدنها سِحرُ الخيالِ ومبْدعُ / مرحى لموْلدك الجميل فإنّه *** فرحٌ يطلُّ وغبطةٌ تتنوّعُ / فرحٌ له في كلّ نبضٍ غبطة *** وبه إلى الصمّ المشاعرُ تُسمعُ / ويعودُ يومُك للفؤادِ بشائرٌ *** وهلاله فوقَ المواجعِ مبْضعٌ / في يومِ موْلدك الضلوعُ تناثرت *** فإذا الفؤادُ الى فؤادِك يهْرعُ

ياسر عثمان - مصرأمي (قصيدتي التي أحبها)

ياسر عثمان - مصر

تجيئين مثل القصيدة وحدَكِ  / وتمضينَ في الحلمِ معنىً بعيدًا، / يشاغِبُ كلَّ حروفِ المؤولْ / ويبقى قصيًّا، / بعيدَ الدلالةْ / يراوحُ ما / بين حِبري ودمي / وكيفَ حروفٌ / - وإن تبدُ حاضنةً للجمالْ - / تقاربُ شبرًا بعيدَ المنالْ / ترامى حدودًا، / ولا من حدودٍ / وإن جالتِ الكلماتُ قرونًا / بعالمِ أمي؟. / ورغمِ اشتعالِ المسافةِ بيني وبينَكْ / تجيئينَ في الحُلْمِ مثلَ الخواطرْ

نمر سعدي - فلسطينمجازات وردة الحيرة - ثلاثون قصيدة

نمر سعدي - بسمة طبعون / فلسطين

السامريُّ أنا وأصرخ: لا مساسَ، فكلُّ من أحببتهم خانوا يديَّ، وسمَّروا قلبي على خشبِ الصليبِ، وأفردوني في الخريفِ بلا بنفسجةٍ، وأهدوا أخرَ الدمعِ المفخَّخِ بالرصاصِ، إلى أغاني البدوِ، هل سيكونُ وقتٌ كي أعودَ من اشتعالِ الماءِ بالعشبِ المغطَّى في الضحى بنحيبِ لوركا؟ أو لأسحبَ زهرةَ الصُبَّارِ وهيَ تكادُ تغرقُ بينَ أظفارِ الجفافِ؟

ترنيمة للرحيل

سيد جودة - هونج كونج

راحلٌ عن سماكمْ  / وعن أرضكمْ / راحلٌ عن رضاكمْ / وعن سُخْطِكمْ / راحلٌ / مثل قطر الندى المتساقطِ / من زهرةٍ تُحًتَضرْ / مثل حبَّاتِ غيثٍ / جرتً فوق نافذةٍ / في الطريق إلى عشبةٍ تنتظرْ / مثل دمعة عينٍ تغادر مقلتها / دونَ أنْ تلتفتْ / لترى من يودِّعُها من دموعْ / مثل طيرٍ يهاجرُ فجرًا / بلا نيةٍ للرجوعْ / راحلٌ / مثل حسرةِ نايٍ / تسافر فوق جبال الألمْ / مثل يرقانةٍ بسطتْ

كتابُ الحياة

سيد جودة - هونج كونج

إهداء إلى روح الدكتور طارق الغندور، شهيد الظلم والبطش والجبروت

أيَّ زنزانةٍ يا بلادي تعدِّينَ لي؟ / أيَّ مشنقةٍ؟/ أيَّ قبرْ؟ / لا مكانَ لنجمٍ بليلِكِ

والغيمُ يخنقُ كلَّ شعاعْ / ظُلُماتٌ على ظُلُماتٍ / وفي كلِّ بيتٍ ينامُ شهيدٌ / وينبتُ

ياسر عثمان - مصرظبية المتناقضات

ياسر عثمان - مصر

صبحٌ مــــــــن الوردِ أم سحرُ ابتسامتِهِ / سبحـــانَ ربِّــــــكَ مَنْ سوَّى فعدَّلـــــــــهُ / كوبٌ مِــنَ السِّحْرِ خمرُ الحسنِ تملؤهُ / يُراودُ الثغـــرُ  فــــــــي الأحلام منْهَلَـــــــهُ / لغزٌ مـن الصَّمتِ حيـنَ الشعرُ حاورهُ /  ذابَ المجـــازُ حيــــــاءً إذ تمثَّلَـــــــــــــــهُ / كــــأنَّهُ يبتنــي مـــــن

كلُّ عام ٍ و أنت ِ أطولُ عمرا

محمد رفعت الدومي - مصر

كلُّ عام ٍ و أنت ِ أطولُ عمرا / طفلُ يونيو .. / يودِّعُ اليومَ عاماً / كلُّ عام ٍ و أنت ِ أطولُ عمرا .. / ودِّعي أربعينَ زنبقةً بيضاءَ / و اسْتقْبلي / ثمانينَ أخري .. / عطرُك القبطيُّ الرنين ِ .. يدقُّ الآنَ أعلي من أيِّ وقت ٍ ، مرَّا .. / و النبيذُ القويُّ مِنْ عِنَبٍ / حَوَّلَهُ الوقتُ

ياسر عثمان - مصرغريبٌ هويته القصيدة

ياسر عثمان - مصر

أبـــــــيٌّ علــــى الموجِ لا يحتويـهِ / عصـيٌ  علـــى الكَســــرِ والانحنــــــاءْ / نخيلٌِ علـى الزهوِ يزهــــو اعتزازًا / بمــا سطَّرتْـــهُ حــــــروفُ الإبــــــــاءْ / فشبرُ القصيدةِ أغلــــى وأغلــــــــى / هــــو العِرضُ إن تسألِ الشعــراءْ / فإمَّــــا رَمَوْهُ بعشقِ القوافـيِ

فى المدينة

عبدالرحمن أبوزامل - مصر

   -1- ها هُنَا فى معابدِ حٌزْنِى أُرَدِّدُ تَرْنِيمَتِى الخَالِدةْ / كِىْ أُكَفِّرُ عَنْ بَسْمَةٍ تَتَوَهَّجُ فَوْقَ الشِفَاهْ / مَعَ كُلِّ ابتِسَامَةِ وَجْهٍ دُمُوعُ فُؤادٍ يَتُوبْ / فمَتَى أيُّهَا القَلْبُ تَهْوَى الذُنُوبْ /  _2_عِنْدَ بَابِ مَدِينَتِنَا وَقَفَ الموْتُ

نمر سعدي - فلسطينمعلَّقةُ نون

نمر سعدي - بسمة طبعون / فلسطين

شفَّافةٌ كخرافةٍ.. بيضاءُ أسطوريَّةٌ ومصابةٌ بالريحِ / أو مطرِ الجمالِ الصاعقِ الهدَّارِ / يرجمُ وردَ هذا القلبِ وهو يهبُّ من أقصى شغافِ الغارِ / لم أفهم حوافيها المعذَّبةَ التلفُّتِ / لم أدُرْ إلَّا على نفسي / أقولُ جميلةٌ فتقولُ إنَّ جمالها مرضٌ وراثيٌّ / يؤثِّثُ قلبَها ودماءَها بالزعفرانِ وحزنهِ / وهيَ التي لا تعشقُ

نمر سعدي - فلسطين

مجرَّةٌ راحَ يهفو حولَها قمرُ

نمر سعدي - بسمة طبعون / فلسطين

 قصيدةٌ في رثاء الشاعر العراقي الكبير محمد مهدي الجواهري

في قلبهِ تولدُ الرؤيا وتندَثرُ / ومن نجومِ شظايا حلمهِ كِسَرُ/ وفوقَ عينيهِ تغفو الآنَ في دعةٍ / مجرَّةٌ راحَ يهفو حولَها قمَرُ/ مجرَّةٌ من حليبِ الشعرِ تفلتُ من

أمة العرب

عادل الكاظمي - العراق / السويد

أمةَ العُرْبِ قفـي واستلهمـي / نصفَ قرنٍ مـن دمـارٍ ودمِ / واستعيدي ذكريـاتٍ سوّغـتْ / في فمِ الأحرارِ طعـمَ العلقـمِ / سلبت من كـلّ جيـلٍ واثـبٍ / عزّة النفـسِ وزهـوَ الشمـمِ / يتلظّى غضبـاً أنّـى سـرى / لم يجد في الأرض غيرَ الرّمَمِ / تحتَـهُ الأرضُ لهيـبٌ مـاردٌ / يتحـدّى نُهـزةَ المستسـلـمِ / ألفُ فرعونٍ علـى أرجائهـا /

بائع الياسمين

سيد جودة - مصر / هونج كونج

بائعُ الياسمينِ أنا / في الصباحِ أقومُ مع الطيرِ / تحضنُ عيناي ضوءَ النهارِ / ويرشفُ قلبيَ عطرَ الحياةِ / أرى خطَّ نملٍ على الأرضِ / ألقي إليه بقطعة حلوى / وأتركُ كَسْرةَ خبزٍ / وحَفنةَ أرزٍ / على دَرَجِ البابِ / رزقًا لطيرِ الصباحِ

نمر سعدي - فلسطينشكراً للأمل

نمر سعدي - بسمة طبعون / فلسطين

شكراً  لموسيقا حواسكِ في المساءِ الفوضويِّ / لنبتةِ النارنجِ في شغَفِ ابتسامتكِ الجميلةِ كالصغارِ / لمائكِ الكحليِّ في زغَبِ القصيدةِ / للضحى الكُليِّ / للشمسِ الصديقةِ / للخطى القمريَّةِ الأسماءِ / شكرا لانتباهِ يديكِ لي في زحمةِ

ياسر عثمان - مصر

إلياذة الصبر

إهداء:  إلى غزة ،  عروسًا تغازلُ فجرها المنْتَظَر

ياسر عثمان - مصر*

قامت مـن الليلِ تبكي حُزنَ شُرفَتِها / مهيضَةَ الحُلْــمِ حِضنَ الإلفِ تنتظــرُ / أبكى اللياليَ مـــا أبدتْهُ لهفَتُها / وإن تدثَّــرَ فــي استحيائها الخَبـَـرُ / هزَّتْ إليها بجذعِ الشوقِ ضارعـــةً /  فـاساقطَ الصَّبرُ مهلاً:

مولد العطر موت للزهور
لطيفة حساني - الجزائر

من كوكب الحزن قد جاءت حكاياتي / تقـــص للـــبدء بعضا من نهـــاياتي / تبـــعثر القـــلب في الأوراق بـــائسة / نضت على البوح أسمال المســافات / طعنت في الحزن في ريعان أزمنتيوقـــد منـــحت المـــحيا للـــغـيابات  / من يســـتفز فراشاتي وقد

د. نوري الوائلي - العراق / نيويوركالأنين

نوري الوائلي - العراق / الولايات المتحدة

هل طال سمعك والآذان أزهار = وانتاب ذهنك والأفكار منظار/  صبر لجسم  بدنيا الكرب يحملنا = كالنوق تجري وشبر الرمل أسفار /   الجسم والروح نفس عندما اتحدا = هذا تراب وتلك الروح أسرار / الجسم طين وماء خلقه

سامي العامري - العراق / كولونيا - ألمانياعهدٌ مسرعٌ كشهاب

سامي العامري - العراق / كولونيا - ألمانيا

قصدتُ عناقَها بَعدَ اغترابِ / وقصدي واضحٌ حدَّ الضبابِ ! / أجمِّعُ من تبقّى من وجودٍ / وأمضي نحو بغدادِ الشبابِ / وأعلمُ أنها ظلتْ حلوباً / يغرِّدُ في جنائنها المُرابي / وأعلمُ أنها شاختْ مِراراً / وناحَ بها الربابُ على الربابِ / وناختْ فهي

النور البتول

يسر فوزي - تونس

أيّها الضاجّونَ حُبًّا / في أفانينِ اخْضِرَارِي / تَبْتَغُونِي كَعْبَةَ العُشّاقِ حِينًا / ثُمّ تَرجُونَ انكساري / أيُّها الضّاجُّونَ حُبًّا / عَلِّمُونِي كَيفَ أَخْطُو / بَيْنَ طَلٍّ ويَبَاسٍ / بَيْنَ عُشبٍ وَيَبَابٍ / عَلِّمُونِي كَيْفَ أَحْيَا / بَيْنَ صَبٍّ وعَذَابٍ / أيُّهَا الضَّاجُّونَ عِشْقًا

فِي قَوامِيسِ حُروفِي / عَلِّمُونِي ... فِي صَلاَتِي / أَتَهَجَّى حَبَّةَ العِشْقِ المُصَفَّى

خيول الصقيع

لبنى ياسين - سوريا

على ساعديّ / تمرُّ خيول الصقيعِ / ... وتتركُ غيمةَ حزنٍ / فتأبى الهطول / وتحفرُ قلبي / بصوتِ الذبول / ولستُ إلى الليلِ أحكي / حكايا المطرْ / وخيبةَ عمرِ الصورْ / وحزني الكبيرِ الكبيرْ / على مقلتيَّ / ينادي جموحُ القمر/ وأتركُ قلبي ورائي وأرحلُ

د. نوري الوائلي - العراق / نيويوركصورى والمرآة

نوري الوائلي - العراق / الولايات المتحدة

ماعاد فيك مجامل وجميل = فالخطب من كيد الزمان جليل / الدمع يحفر في الخدود سواقيا = والعسر يشتل مدّها ويهيل / الشوك في نبع المدامع بالغ = والدفل فوق اليانعات  نزيل / العين يحكمها الزجاج  لضعفها =  والخد منهطل

أحلام السلاطين

سرحان النمري - الأردن / الولايات المتحدة

بردى تبخّرَ وانطوى خجلاً بأرزاءِ الذُنوبِ وبالجراحاتِ الأليمه / ومضى يضخُّ الذلَّ في أعطافِ جُلّق , / أين تاريخاً بناهُ المجدُ يا بردى؟ / فهل ضيّعتَ في الذلِّ أديمه؟ / جمّعْتَ أوجاعَ العصورِ وصغتها ألماً

ياسر عثمان - مصرثائرٌ بدرجة حمار

ياسر عثمان - مصر

"عامٌ سعيدْ " / قال الحمارُ مهنِّئًا، / ومُبَارِكًا / لأخيهِ في زمنٍ حَميريِّ المشاعرِ، / مُقْعَدِ الإحساسِ، مُنكَسرٍ بليدْ / فرماهُ بالصَّمتِ المكابرِ... /

كلَّ عامٍ أنتَ معصوبُ العيونِ / مكبلٌ بالوهمِ / في زمنِ السيادةِ والعبيدْ

د. جاسم ألياس - العراق

مُكابدة....

جاسم ألياس - العراق

لعلــَّك الأخيرُ في محطـِّة ِالقطار ِ، / أو لعلَّ ما تريدهُ نافذة ً تبتلُّ بالضبابِ / أو امرأة ً تلتفُّ بالليل ِ، / إنـَّكَ الوجه ُالشريدُ / كلما أغفيتَ خانكَ الزمانُ / أو خانكَ هاجسٌ تغنـَّى ، / هكذا تبكي ودونكَ النجومُ ، / هكذا تنتحرُ اليدان ِ / في عمق

هدير المخاض

يسر فوزي - تونس

وشجَ في ليلٍ مُسجّى / طوق الهموم / ينفلتُ حفيف الصمت / في ذروة هذيان حلم / يبتلع جُرعة الضّجر / رعشة ألمٍ تَحتَضر / تتهجّى خطوطا / في قاع فنجانٍ / تنادم أطرافه رغوة الملح / نظرة  زرقاء / و تتكشّف كوّة الأوهــام

لو تريثت قليلاً

لبنى ياسين - سوريا

لو تريّثْتَ قليلاً / أيها الحظُّ المقامرْ / ربما... / راودتَ في الكابوسِ / أشلاءَ الحناجرْ / ربما مرّ بكَ السجانُ / أو قد مرّ شاعرْ / لو تريَّثْتَ قليلاً / قاب يُتمينِ وأكثرْ / ربما نامت روابي الفلِّ / في حضن القصيدة / ربما أمسكتَ فوق الظلِّ

رشيد ياسين - العراقالليل والمدينه

رشيد ياسين - العراق

عابسٌ ليلُ المدينه / طُرُق يسكنها الرعبُ .. وصمتٌ.. / ومصابيحُ حزينه! / قبعتْ كلّ المباني خائفه / مثلَ اسراب طيور ٍ في انتظار العاصفه! / كلّها مطفأةٌ .. الا شبابيك قليله / ترمق العَتْمةَ والصمتَ بأحداقٍ ذليله! / آه ..كم في هذه اللحظه من طفلٍ

ياسر عثمان - مصربلاغة الإست

ياسر عثمان - مصر

حَوَلٌ قضائيٌ / وحُكْمٌ لا يدُلُّ سِوى عليهْ / ولسانُ طفلٍ / ليس في عمرِ البراءةِ إنَّما / مسخٌ تُدَثِّرُهُ الخديعةْ / يا قاضيَ النكباتِ / يا فرزَ الوقيعةْ

ماذا إذا نطقَ اللئيمُ بإستهِ / أبغيرِ أرديةِ العمالةِ والنذالةِ والخِيانةِ / سوفَ

شريد على درب النخيل

الحسين خضيري - مصر

نخيل البلاد / التي صادقتني بخيل/ و عشب الأعالي / التي لم أطأها ذليل / وبدر السماء إذا ما رنا / يفتش عن مقلتين تضوعان عشقا ً

و يصرخ حين يراني بوجهك / ظل قتيل / أنا ما توقفت عن سيري

سفرٌ إلى شواطئ العراق

إيمان سراج داود - العراق

تتسـارعُ الخطواتُ / في خجلِ المسـافةِ / في رواق الحائرين حزينه تمضي هناك وفي الصدى / منها سـكونْ حيرى خطاي وأنتَ أغنيةٌ تسـافرُ في جنوني / يا عراقُ كما الجنون / تتسـاءلُ الأحداقُ عن خلجاتِ حلمِك عائداَ / كمهاجرٍ تُلقي جراحَك في خُطاي /  ففي خُطاي أراك قيداً / تمزج الألوانَ في

هذا المساء

لبنى ياسين - سوريا

هذا المساءْ / سأمزِّقُ الحزنَ العتيق / وأرتدي ولهَ الطريق / وسأنحني / لخيولِ لونِ الشمسِ تجتاحُ السماءْ / هذا المساءْ / ستكونُ لي / كل الأغاني السُمرِ / تحكي عن وطنْ / منذ الأزلْ / كانتْ سنابلُ قمحهِ / شعراً لرأسِ الأرض / لوناً

ذكرياتٌ على أمواج الغربة

إيمان سراج داود - العراق

أنَا نفحةٌ مِن عطرِكم وجَمالُ / أنا خلُة ٌفي وصفِكــم ودلالُ / أنا ذكرياتٌ مزّقَتْ كبدَ الُهوى / شبحٌ يُقـاتلُ نفسَهُ ومُحــالُ / أنا نهرُ دجلةَ والفرات ومـاءُ / صبرِهما إذا ما جلجلتْ أهوالُ / عشق ٌويعرفني الوفاءُ، مودّتي / سحبٌ تفيضُ، ولي هناك ظِلالُ / لا أعرف الشكوى ولا ترخى / عزيمة ُ نخوتي يوماً

الطريق إليك

لبنى ياسين - سوريا

يمرُّ الطريقُ إليكَ / بألفِ قصيدةِ حزن ٍ/ وقلب خواءْ / لماذا عليّ إذنْ / أن أعدّ خيول التلاقي / لهذا المساءْ؟ / أبعثرُ ليلي على برد صوتك / ويمسكني الشوقُ

صرخةَ نايٍ / تمزق قلب العراء / يمرُ الطريقُ إليك / بكل الجروحِ / وبعض

أمِّي حلمي

إيمان سراج داود - العراق

نسـجَ الحـنيـنُ جمـالـَهـا ألــوانــا / ورعى الوفـاء صفاءها مذ كــانا / فجمـيعُها قـلـبٌ تجـسـّد نـبـضُـه / من لطف فيـض حـنـانها إنســانا / لا تسـألـوا ما شـكـلها ما لـونُهـا / قد حيّرتْ في وصفهـا الأذهـــانا / أمّي ومـا أدري لـهـا شــبـهاً ولا / مَثَـلاً حـــباها ربــُّـها  الإحســانا

سيد الطيب - مصرمن يطلق الرصاص

سيد الطيب / مصر

النيلُ يقرأ سورة القصص / ويعيدُ من حينٍ إلى حينٍ / إلقاء موسى للعصى / وينوحُ فى جوفِ الظلام / مَنْ يُطلقُ الرصاصْ / النيل يسأل من ناموا /

بساحةِ التحرير / ومَنْ ذاقوا مرار العيش / فى ظلٍ العسس / مَنْ يُطلقُ الرصاصْ

د. نوري الوائلي - العراق / نيويورك

حسبتك قد تجاوزت الصعابا

نوري الوائلي - العراق / الولايات المتحدة

حسبتك قد تجاوزت الصعابا / وأينعت الروابي والهضابا / وطاولت الشموس بكل فجر / وغالبت الدجى بدرا مهابا / واوردت الشريعة كل أمر / وأظهرت التقى أمرا مجابا / وأعليت الحصون بكل

كلابُ الحيِّ (2)

سيد جودة – مصر / هونج كونج

كِلابُ الحيِّ بالرَهَبُوتِ تَنْبحْ / وتعْقِرُ كُلَّ مَنْ بالحَقِّ يَصْدَحْ / تَظنُّ شعوبَنا غَنمًا وَديعًا / يَمُوءُ برهبةٍ ويخافُ ينْطَحْ / إذا مَا أُطْلِقُوا يَوْمًا عَلينَا / كِلابُ الحَيِّ تَهْجِمُ لا لِتَجْرَحْ / وَلَكِنْ كَيْ تُمَزِّقَنَا وَتَحْسُو / دِمَانا في غليلٍ ليس ينزحْ

نمر سعدي - فلسطينمقدودةٌ من بكاءٍ خفيٍّ

نمر سعدي - فلسطين

خُلاسيَّةٌ مثلُ وردةِ آسٍ / رُخاميَّةٌ مثلُ بابِ السماءِ / حليبيَّةٌ كالغيومِ الصغيرةِ أو كالطفولةِ / ناصعةٌ كدماءِ القصيدةِ / واثقةٌ من أُنوثتها

من دموعي التي غَسلَتها / كما يغسلُ البحرُ شمسَ الخريفِ / رصاصيَّةُ

كلابُ الحيِّ (1)

سيد جودة – مصر / هونج كونج

خبئْ أحلامَكَ يا ثائِرُ إن خِفْتَ عليها / فكلابُ الحيِّ ستعقرُها / إنْ شمَّتْ رائحةَ الأحلامْ / مِسْكِيْنٌ من يحسبُ / أنَّ كلابَ الحيِّ تعلمتِ الدرسَّ / كلابُ الحيِّ المسعورةُ / ما زالتْ تنبحُ / ما زالتْ تعقرُ سكانَ الحيِّ / بلا تمييزٍ / فالكلُّ

سامي العامري - العراق / كولونيا - ألمانيا

لا تندم أيها النديم!

سامي العامري - العراق / كولونيا - ألمانيا

سطعَ انبهارُكَ من عيون السوسنِ / فإذا جُرحتَ بها ... فهذا ديدني ! / إن كنتَ جرَّبتَ المرورَ برمشها / مثلَ النسيم ... ففي المآقي مسكني / وتلاوتي الأولى وميعادي الذي / مازال كالبرق الحميم يَرُجُّني / وأقول ما أدراكَ ما نبضي أنا / لحِقَ القطا سرباً ولم يستأذنِ !

عار…

رامي أبو صلاح - فلسطين

شاخت بنا الأيامُ قبل مشيخنا / وتناثرت أحلامنا وتطايرتْ آمالُ / ما عاد يحكمنا تراثٌ واحدٌ / وتشاجرتْ أيامنا وتبدلتْ أحوالُ / يا موطنا ً فيهِ الحياة تغيّرت / ما حقَّ كلُّ رجال أرضي أن تعدَّ رجالُ / يا لوعتي قاضي سخافةَ / حاضري / إن الزمان رمى بنا وروى لنا:

نمر سعدي - فلسطينأنهارٌ منوَّمة

نمر سعدي - فلسطين

أيُّ شيءٍ يُنوِّمُ أنهارَكِ الذهبيَّةَ في يقظاتِ الأعالي / ويمنحها لذَّةً لا تُفسَّرُ ؟ / كلُّ المجازِ الإيروسيِّ يغدو فقيراً ذليلاً... كرملِ البحارِ

إذا قيسَ يوماً بماءِ ابتسامتكِ السكريِّ / ولكنني حينَ أحلمُ يوماً بأنهاركِ

ياسر عثمان - مصر

لا تحزنْ عليَّ يا أنا

ياسر عثمان - مصر

أحلامُكَ البكرُ مـاذا فـي أجندَتِهــا / تفاوِضُ الغيبَ عـن بكِْـرِِ النبوءاتِ؟ / تستَكْنِهُ الصبرَ.. مــاذا في عباءتهِ؟ / و تسألُ الليلَ عمَّــا يحملُ الآتــي / أحلامُكَ البكرُ طيفٌ ظَـلَّ مغتصبــاً / سـاعاتِ نوميَ لــم يرفق بساعاتي

إذا مصر قالت

طلعت سقيرق - فلسطين

إذا مصرُ قالت تسامى الكلامُ / وإن مصرُ ثارت تباهى الحسامُ / وإن مصرُ أعطتْ فخيرٌ ونورٌ/ وإن مصرُ هلـّتْ فبدر تمامُ / على كلّ شبر بهاء ومجدٌ / وفي كلّ شبر يطيب المقامُ / فمصرُ الكرامة

لواء النصر ترفعه الشعوب

رزاق عزيز مسلم الحسيني - العراق / السويد

ثباتاً أيُّها الشعبُ الحبيبُ / فإنَّ النصرَ موعدُهُ قريبُ / وصبراً في كفاح الجور حتى /

يقبّلَ تحتَ أخمصِكَ الكذوبُ / سهامُكَ في الجبابرةِ استقرّتْ / بعينِ اللهِ رميُكَ إذْ تصيبُ / فمنْ كانَ الإلهُ لهُ نصيراً / بربِّكَ كيفَ يشقى أو يخيبُ؟ / لقد ضاقتْ بكَ الاوطانُ

هزي صمتَ النخل

صقر أبوعيدة - فلسطين

مِنَ الْمَيدَانِ تَنْطِقُ نَشْوَةُ الأُمِّ الّتي غَرَسَتْ شُمُوعَ بَرِيقْ / عَلَى كَفِّ الصَّبَاحِ لِتَحْكِيَ الْقَبَسَ الْمُوَشَّحَ بِالْتَرَاتِيلِ الّتي تُتْلَى / وَيَلْقَفُهَا فُؤَادُ صَدِيقْ / وَجَاءَتْ كُلُّ نَفْسٍ تَفْتَحُ الأَبْوَابَ.. / وَالْعُصْفُورُ يَنْتَظِرُ النَّسِيمَ عَلى رَمَادِ حَرِيقْ / فَجَاشَتْ مَوجَةُ الْبَحْرِ الّذِي رَفَضَ التِّلالَ..

ماجد عبدالله الغامدي - السعودية

ربانة القمم

ماجد الغامدي  - السعودية

أومضتِ أختَ السنا ناراً على علـمِ / و شَعَّ نصرُكِ وهْجاً جلَّ عن كَلِمِ / بِـهِـمّـةٍ تـكتـبُ الـتاريخَ فــــــي زمــــــنٍ / أبـــانَ عـــن شـعـلـةِ الأفـكــارِ والـحِـكَـمِ / و صحوةُ الشعبِ نورٌ مـن مشارقِهـا / والــــذلُ يــغــربُ فـــــي إشــراقـــةِ الـقــلــمِ

أجراس الغد الآتي

سرحان النمري - الأردن / الولايات المتحدة

عذراءُ راحلتي اسْتفاقتْ / حين هزَّ الريحُ أبوابَ الغروبِ / دقّتْ نَواقيسُ الحيارى / فارْفعي الرأسَ العنيدةَ / واجْمَعي الريحَ الجَنوبي /

مطرٌ على أبوابِ قلعتِنا / وَجَدْوَلةُ الذنوبِ  تهزُّ أركانَ الدروبِ / ذُهِلَتْ

إلى رئيس مخلوع

لطفي زغلول - فلسطين

الإسمُ رئيسٌ مخلوعُ – شرعاً .. قانوناً مخلوعُ / ما عادَ لهُ كرسيٌّ أو – قصرُ .. أو صوتٌ مسموعُ / قد ظنَّ بأنَّ القصرَ .. لهُ - مزرعةٌ  فيها مزروعُ  / وبأنَّ العرشَ على أكتافِ .. الشعبِ البائسِ مرفوعُ / هوَ ممنوعٌ أن يحكمَ .. أن

ياسر عثمان - مصر

في عتاب المدينة الخائنة

ياسر عثمان - مصر

كأنَّكَ رهنُ أوردةٍ تخافُ البوحْ / رأيتكَ والمدى سجنٌ يشُدُّ / حبالهُ الناريةَ الإحكامِ فوقَ الرأسْ / رأيتكَ في حديدِ الحزنِ /  سلْسَلَكَ الذي تَهْوى / بسلسلةٍ من الأوجاعْ، / وثمَّةَ عبرةٌ ناءت بأجفان المدى حملاً / فأرهقَ فيضُها الأسفلتْ

عبدالله الأقزم - السعوديةمصر

محمد أيوب - مصر

يا نيلُ أعْتقْ طائرَ اللقْلاقِ / واسْكبْ شموخكَ في فمِ الدُرَّاقِ / انْثرْ على قبرِ العروبةِ زهرةً  /  و اذْبحْ بمحرابِ الخنوعِ الباقي / انْفثْ على مُكْثٍ بثغركَ في "جوبا" / أَولمْ تَزلْ عِبْريَّةَ الأعْراقِ / " سِيدي أبو زيدٍ " مخاضُ نُبُوَةٍ / و دمُ المروجِ

سامي العامري - العراق / كولونيا - ألمانيا

ذروة الأجراس

سامي العامري - العراق / كولونيا - ألمانيا

حَيّوا الأكارمَ في الصراع القاسي / ولِدوا وهُمْ في آخر الأنفاسِ / ولِدوا حدائقَ مرةً أخرى وقد / يئِسَ الجميعُ من اخضرار الآسِ /  الثورةُ الآنَ استعادةُ هيبةٍ / للحقِ , للإنسان لا لكراسي ! / هذا النزيفُ حضارةٌ ولربما / خفيَتْ

تفجَّرْ يا ثرى شعبي

رزاق عزيز مسلم الحسيني - العراق / السويد

تفجّرْ يا ثرى شعبي / براكينا منَ الغضبِ / لتمحقَ كلَّ ذي صلفٍ / عتيٍّ غاشمٍ وغبي / منَ الجانينَ في وطني / كمحقِ النار للحطبِ / تفجّرْ واجعلِ الثاراتِ / تشفي صدرَ مكتئبِ / ودعْها زفرةَ الأحرارِ / تكشفْ غُمّةَ الكربِ / تقحّمْ

عبدالله الأقزم - السعودية

مِنْ هذا الكهفِ تنبعثُ الأسئلة

عبد الله الأقزم - السعودية

بعدَ نوم ٍ/ عـتـَّقَ  الأرضَ / و هـذي  الأخـيـلـة ْ / ذبـِحَـتْ  شمسُ  غـدٍ / عند ظهور ِ المعضلة ْ/ و تـتـالـتْ فـي  الـضحايا / الأسـئـلـة ْ / لمْ تعُدْ تـُشرقُ / ما بينَ سؤال ٍ وجوابٍ / فاصلة ْ / هل يعودُ الحقُّ ليثاً / مِن دعاء ٍ يتسامى

رسالة إلى رئيسٍ غيرِ مُبارك!

سيد جودة – مصر / هونج كونج

كان اليومُ الخامسَ والعشرينَ / لشهرِ ينايرْ / ألفين وإحدى عَشْرْ / تاريخٌ لنْ تنساه حِجَارةُ مِصْرْ / هو عيدٌ وطنيٌّ / كانَ نهايةَ حزبٍ / لاوطنيٍّ / هو ثورةُ شعبٍ / صَرَخَ بكلمةِ "لا" / ... وأقالكْ / ما عُدْتَ لدى الشعبِ / مُبَارَكْ!

نمر سعدي - فلسطين

كأنَّ سماءهُ من فضَّةٍ

إلى الراحلِ قبلَ أوانهِ.. وليد منير

نمر سعدي - بسمة طبعون / فلسطين

(1) لا غيمَ في يدهِ ولا رؤيا تُعذِّبهُ / ليطلقَ طائراً من قلبهِ نحوَ السماءِ / وراءَهُ تعوي الذئابُ وتستبيحُ صدى خطاهُ / ورفَّةَ الحلمِ البريءِ... / مسافراً أبداً

نعش

أحمد بلبولة - مصر / كوريا الجنوبية

السنابل متربة في طريق المقابر / والقش فرش وطيء على الأرض للقادمين / ترى نعش من سوف يأتي؟ / أبي .. كان يسعل حتى الصباح بحجرته، سامعا صوتَه، / كنت تحت السرير، ينادي أخي : "بقُّ ماءٍ"

فاروق مواسي - فلسطين

نُحبُّها حنين

فاروق مواسي - فلسطين

نحبها حنينْ / لأنها مفعمةٌ بالشوقِ والحنينْ / عشيقها هو الوطن /

بكل ما يزخَرُ من وجدٍ ومن شجنْ / عرَفتها جسارةً تبينْ / فيها صباباتٌ وترتيلٌ على مجدِ / فيها سحاباتٌ وأنداءٌ على الوردِ / تشق دربًا للقوارير التي غدتْ

سؤال

محمد دلّة - فلسطين

تتعانق القطرات / تحفر في البلاد مواقع الرحلة / نهر وموسيقى وفاتنة من السرو الجميل / تمشط الخطوات بالرقص السليل كهامة النخلة / تتعانق الكلمات / تنقش في القلوب شرارة الجملة / بوح وكشف غامض الرؤيا كأسراب اليمام

رحيق الشوق

أحمد محمد بسيوني - مصر / أمريكا

جَلَّ مَـنْ سوَّاكِ حُسْنًا / كان في الغيب خـفيَّا / قد كسوتِ الحُسْنَ حسناً / فازدهـى نوراً  بهيّا / ذاب قـلبي في هـواكِ / كان حـباً سـرمديا / رشفُ شـهدٍ من لمـاكِ / يُسـكرُ الروحَ سنيّا / ذا عـبيرٌ مـن شـذاكِ / يجعلُ الروضَ شَـذيّاign="center">

منير محمد خلف - سورية

اللوحــــة

منير محمد خلف - سورية

هربتْ من اللوحـات وانتبـذتْ / في القلب متّكـأً لها وَلَهَـا / سرقتْ قميصَ الأرض وانتهكتْ / إحرام سرّي حين قبّلَهــا / مسكُ العنـاق.. ولا أرى بـدلاً / من ريشتـي لا لن أبدّلَهـا / وتأمّـل الياقـوت سندســـهُ / فاستوحشت مقلـي.. فكبّلَها / هي غصة في اللوحة انفجـرت / منها على فيها إلى ..ولهـا / هي كوكب الأسمــاء

 

إلى التلميذ " أبي تمّـــــام "

زينل الصوفي - العراق

الشعرُ نكهة أحرفي وكلامي  / فتراه يولدُ من نـــــدى أقلامـي / ويسيلُ من حبري رحيقا ساحرا / فيكونُ شعرا مـن هُيامِ هُيامــي / وتراه يعبقُ ضوعة بسنابلي / ويصافحُ الأطيابَ في أنسامــي / ولأجلِ عشقي شمسُه تلتفُّ بي / فكأنّها

ضَجَر

 حسن شهاب الدين - مصر

ضَجِرٌ.. / كبرق ٍمُطفأٍ / ضَجِرٌ.. / صوتي.. / تناسى قمحه..المطرُ/ أرجوحة الساعات.. /  تحملني / وتعيدني / وكأنني حجر/ وهواء هذا الأفق../ مشنقة / برتابة../ ترنو وتنتظر/ ... هي غرفتي

ليلى
جريس دبيات - فلسطين

لليلاكَ وردٌ ، / يدللّها ما يشاء الهوى / لِليلايَ شوكٌ ، / يمزّقها ما يشاء النوى / لليلاك ليلُ الفلاة الجميلْ / وخِدرٌ عريقٌ / وثوب انيقٌ / وعيش رقيقٌ / وزوج اصيلْ / لليلاي ليلُ الطغاةِ / ووأدُ الحياة ِ / وكوخ عَديمٌ / وثوب رميمٌ / وعيش سقيمٌ / وعِلْجٌ ثقيلْ / لليلاك عطرُ القوافل ِ

يسوعيّة قدّيس
طالب همّاش - سورية

من دونِ رفيقٍ يشفقُ / وأنيسٍ يؤنسُ / أو تتزايلُ في عينيكَ ظلالُ جليسْ ! / في صمتِ مصلاي  وتحتَ سكينةِ صومعتي / وأنا أتملاكَ بعينيَّ حزيناً يا أبتي القديسْ  ! .. / أتملاكَ عشيّةَ سبتِ النورِ / تضوّأُ قنديلَ الدمعِ بجمرةِ عينيكَ / وتبدأُ قدّاسَ الحزنِ لروحِ الراهبِ  / فالحزنُ قداديسْ  !

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا

1-

مهدي - الجزائر

Saturday, May 16, 2009 8:18 PM

إليك حسناء . أكتب أسجل أنسج من الكلمات كلمات تكون ترياقا لسحر عينيك

2-

hajar - Morocco

h_ajar_10@hotmail.com
Wednesday, January 6, 2010 5:51 PM

ourid kasida li mahmoud darwich 3an alwatan

3-

حسن - المغرب

ghassankanafani@gmail.com
Friday, June 25, 2010 7:54 PM

حنين الروح

في لحظات التفرد و التمزق القصوي ، في لحظات الاحتقان المشبع باليأس و الضجر، في لحظات الهم و الغم و الاستياء المفرط ... يشدني الحنين بحبله السحري إلى اعتناق الأفق اللازوردي

 

twitter: sayedgouda_hk / Facebook: arabicnadwah, nadwah, sayed gouda, الندوة العربية، ندوة، سيد جودة