أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

د. نوري الوائلي - العراق / نيويورك

 أم العزائم

نوري الوائلي - العراق / نيويورك

 

حواء يا أم العزائم  ينهل = من صبرك الصبر الجميل ويذهلُ

أنت المدامع في المخاض ولوعة = والصبر أحلام بعطفك اكملُ

عجز الخيال وجف حبري حائرا = في وصف أم في الولادة تنزلُ

لله درك حين طفلك حابيا ً= بين الحشى والرحم كونا ينقلُ

ساعات آلام كأن دبيبها = جبل له  ماء المفاصل محملُ

تأتين كالسكران حالك مؤلم = لكن جرحك في الهداية يدملُ

ألم وأخطار ودمعة حالم = هذا المخاض فكبوه لا يمهلُ

يا صبر تصغرُ في المخاض كأنما = أنت الضجور وعزمها لا يكسلُ

يا صبر هل دارت عليك مواجع = مثل المخاض وأنت منه أسفلُ

إعجاز ربي قد تمثل شاخصا = عند الولادة حيث رب يكفلُ

لم يعرف الآلام مثلك صابر= حبلى وقلبك في النواَئب مثقلُ

طفل من الأحشاء جاء بصرخة = فكأن أوصال الدما تتحللُ

ما كان من ألم وربك راحلا = حين الجنين من المواجع ينزلُ

ويزيد بشراها صريخ وليدها = فالقلب يطرب للوليد وينحلُ

تبكين  آلاما ونبضك باسم  =  والعزم من هدي السماء مكمّلُ

من شدة الآلام تصرخ داويا = لا حمل بعد اليوم  قلبي يجفلُ

 لكنها تأتي بعزم بعدها = للوضع في شوق , أهذا يعقلُ !

عجبا  فبعد الوضع تنسى أنها = كانت بآلام كجلد يفصلُ

لو أن آلام المخاض بكفة ٍ= ما كان في الدنيا لها ما يعدلُ

الحمل هون والولادة دمعة = لكنها من أجل طفل تقبلُ

الصبر آلاء وربك واهب = لولاك ربي لم تلد من تحملُ

 حقاً وصدقا فالولادة لهفة = فيها المواجع للسما تتوسلُ

تبكين من وجع وقلبك ناطرا = ضيفا له صدر العواطف يحملُ

في بطن أمي كان قلبي يرتوي = من دمها دفء الحنان ويغسلُ

تزهو بمشيتها وتفخر أنها = أم , لها أفق الجنان يظلل

عامان من بعد الولادة كوثر = من صدرها يروي الرضيع ويوصل

عامان من سهر وصدق مشاعر= وعطاء شمس لا تزول وتأفل

عامان في حجر ينام  وليدها = عامان وهن , والرضيع مدلل

قبلتُ رأسك واليدين بلهفة = وكبوت تحتك والشفاه تنهلُ

 

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا

 

twitter: sayedgouda_hk / Facebook: arabicnadwah, nadwah, sayed gouda, الندوة العربية، ندوة، سيد جودة