أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

نمر سعدي - فلسطين

 أصواتُ سيرينْ

نمر سعدي - بسمة طبعون / فلسطين

 

من ذا يصعّدُ أنفاسي فتختنقُ؟

أو من يلطّفُ إحساسي فيحترقُ؟

أنا المؤّرقُ والمقرورُ جانبُه

والليلُ بحري وعرشي والأسى غسقُ

وأنت عيناكِ نايٌ راحَ يجذبني

والنايُ أنغامُه في مهجتي مِزقُ

كأنَّ عوليسَ في قلبي ينازعني

أصواتَ سيرينَ يُفشي سرَّها الحدَقُ

ألذ ُّ للعينِ سهدٌ طائفٌ أبداً

يأتي بهِ الشوقُ لا يأتي به الأرقُ

صارتْ مخيّلة ُ الأفكارِ مُشبهةً

عندي إشتباهَ الليالي وهي تحترقُ

أو إشتباه بحارٍ والسنا بددٌ

أو إشتباه بحارٍ والسنا طُرقُ

وللنجوم ِ على يمِّ الظلامِ إذا

ما جارَ في الليل ِ أسماكٌ بها فرَقُ

لولا شعورٌ على التغريبِ ألَّفنّي

ما ألَّفَ النُظمَ الكونيةَ النسقُ

هيهات ما ضرَّني منكم جمامُ أسىً

وهذهِ أمهري تعدو وتستبقُ

أو ذلك الحرقُ إنّي لستُ أكفرهُ

أيكفرُ العودَ أو إحراقََه العبقُ؟

أمن تنفسَّ عن فجرٍ وعن سحرٍ

ومن يوّشحُ من أجفانهِ الشفقُ

يخشى السمامَ الذي مجّتْ مزافرُه؟!

أو الدجى وهو ألإبلاجُ والشفقُ؟!

كأنَّ صفصافةً بيضاءَ قد طلَعتْ

من عشقهِ فأدلهمََّ النَوْرُ والورقُ

لمّا إنحنى يحتوي عنقاً يُمسِّدُهُ

بلوعةٍ فأحتواهُ العطرُ والعُنُقُ...!

 

********************

 

 nesaady@gmail.com

  __________________

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا

 

twitter: sayedgouda_hk / Facebook: arabicnadwah, nadwah, sayed gouda, الندوة العربية، ندوة، سيد جودة