أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

د. نوري الوائلي - العراق / نيويورك

الباب

د. نوري الوائلي - العراق / نيويورك

مؤسسة الوائلي للعلوم

Noori786@yahoo.com

تعبتْ الهي النفسُ من ترحالي = وتشققتْ قدماي من تجوالي

أهفو لهذي الباب أطلبُ منيتي = وأدقُ تلك البابَ من أهوالي

أسعى بدرب كالشتاء ربيعه = وأسيرُ في طين مع الأحمال

أقفو لساعات بباب غوافل = بالعسر أشدو ناظرا لدلالي

عِلماً دلالي كالمناحل خيرها = لكنها ضاعت مع الأدغال

هذا يجرُ مؤملا في كبره = والأخر الموعود في الأقوال

كلت من الطرق السواعدُ إنّما = طرقي الى أذن ٍ بلا إرسال

نسيتْ بأنّ عطاءها من نعمةٍ = رزقتْ بها كالصدر للأطفال

أسعى اليهم والكلاب ُ كرامهمْ = نبحتْ على المحتاج والمحتال

أسعى لأيد لن تأمّل سائلاً = لكنها حججٌ على الجهّال

 أسعى لأبواب وإني واثقٌ = بخلاء خلف الباب في أغلال

هذي معاشر ما خلقت عطاءها = منٌّ وإن وعدت بلا أفعال

خجلي يؤرقني ويدمعُ مقلتي = ويزيدُ في همي وفي أكبالي

من قبل أن أدنو لباب طارقاً = العينُ ترفعُ للسما بسؤالي

انّي أتيتك يا ألهي مثقلا = خجلان من طلبي ومن آمالي

كم باب غيرك قد طرقت منادياً = لكنها لحمتْ مع الأقفال

ما أكثر المرات أرجعُ خائباً = من باب غيرك والأسى بسلال

والله لم أذهبْ لغيرك رغبة = أو أن ألوذ بصاحب الأموال

لكنها الأسبابُ نأخذُ بعضها = كسلالم ترجى مع الأعمال

فضلا إلهي إنّ بابك واسع = من دون طرق أو رجاء هزال

لم يُعط من نادى بأني محسنٌ = إلا بأذن موسّع متعال

أسعى وعلمي لا عطاء موصلا = من غير توفيق وطول نزال

إن كان طرقي مجلباً لمغانم = فهو العطاء لصاحب الإجلال

هذا الزمان الى الرذيل منوّر =  حجب على البدرالعلا بليال  

أرزاقنا كثرٌ وربك واهب = يعطي على قدر وبالمكيال

 سحبٌ لديّ مع البحور مدادها = لكنها روحٌ بلا أشكال

هذي المزايا والشواخص إنما = هبة الجواد ومالك الأفضال

أسعى وإن حظي ينام بعاثر = أو كان رزقي كالنوى برمال

ولتعلم الفيران أني جارح = صيدي كبحر في الفلا وجبال

 

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا

 

twitter: sayedgouda_hk / Facebook: arabicnadwah, nadwah, sayed gouda, الندوة العربية، ندوة، سيد جودة