أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

نمر سعدي - فلسطين

سأختار جان دمو

نمر سعدي - بسمة طبعون / فلسطين

 

استرح في قبرك الآن  
أيها الملاك المعذّب بلون، 
نسوة بابل 
فأنا في شهوةٍ لِهجاء 
هذا العالم الداعر 
والمصاب بالسفلسْ 
بالنيابة عنكَ 
بكل ما فيه من اشباه رجال 
واولاد كلاب وزناة 
بالروح وبالجسد 
وبغايا تقايض بنا في  
ساعة الحرب 
بعد كل القصائد الساذجة 
والبريئة التي كتبتها 
عن الحب والاوتوبيا 
والمنقوعة بدمع لامرئي 
وبأنفاس النساءْ 
المنقوعة بدمع طفولة الصيف 
لا تحزن يا سيدي جان دمو 
واسترح في قبرك المفروش 
برائحة الصفصاف البري 
فقصائدك وقصائدي ضاعت 
وحبيبتك بغداد ضاعت 
في زمن ضاع فيه كل شيء 
حتى الضياع نفسه 
حتى ههولاكو نفسه ضاع 
آسف انا عل كل حرف 
كتبته كان نسمة صيف 
وشهقة امقاحٍ وسوسن 
ولم يكن نار طوفان هادرة 
فليس هذا العهد الذي 
قطعته لك وللسياب 
ولأمل دنقل ولنفسي 
ان بي رغبة لاحراق 
العالم بعود ثقاب  
لآخذ بالثأر لك من  
سنين التشرد والحرمان 
آسف أيها اللازورد 
العراقي الجميل 
ويا ماء النيل المعذّب  
سوف أُلقي اليك بوجهي 
عما قليل 
آه يا سيدي الشاعر 
أحلم بقصيدة هجاء واحدة 
كانت على حافة لسانك 
وفي بريّة روحي  
ولم تقلها طيلة عمرك  
الموزّع في أبد الريح. 
قصيدة هجاء واحدة 
بدل الف قصيدة كتبتها  
في مديح الحب الكاذب 
ونسيت احراقها في إِتون امرأة  
سأحتارك قبل اختيار محمود  
درويش ومثالية الحب والحياة. 
آه يا جان دمو 
كان ابناء اولمب المدللون  
يركلون سيزيف من الخلف 
وهم يتضاحكون من مشيته المتثاقلة 
سيزيف ابن الكلب 
لا لشيء: سوى انه طيب القلب 
بينما الجلاد في الجانب الآخر 
يخاطب السجناء قائلا: 
ايها العاشقون لاسطورة سخيفة 
باليه تدعى الحرية 
انسوا كل الافكار الحجرية  
في رؤوسكم 
وامحوا كل العواطف النبيلة 
فانكم لستم في مشفى هنا 
والذي يخالف التعاليم 
سيجلد حتى الموت 
او يُعدم لكلاب جلجامش 
الضاربة كالنار 
كان صوت الجلاد الخشن 
يجلجل في اغوار روحي 
بينما افكر في كتاب 
اهل المدينة الفاضلة 
لافلاطون  
وكتاب الاوتوبيا 
للدوس هسكلي 
وانظر دامع الروح  
الى شعراء يأكلون 
وجبات بطيئة من  
سياط النار في  
معتقلات الحرية 
سأختار جان دمو 
في زمن الرعب.

الأربعاء 30/8/2006

 

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا

 

twitter: sayedgouda_hk / Facebook: arabicnadwah, nadwah, sayed gouda, الندوة العربية، ندوة، سيد جودة