أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

 155,819 زيارة للموقع خلال شهر نوفمبر

138,491 زيارة للموقع خلال شهر أكتوبر

"قوارب الشمع" الإصدار الأول لسلسة كتابة

جائزة دار أدب للنشر والتوزيع

سامي العامري - العراق / كولونيا - ألمانيا عهدٌ مسرعٌ كشهاب

سامي العامري - العراق / كولونيا - ألمانيا

خيول الصقيع

لبنى ياسين - سوريا

 البرابرة - أفنان القاسم - فلسطين

 وجع القصيدة - هيثم الريماوي - المغرب

قاطعة الروح - لمياء الآلوسي - العراق

نعمان إسماعيل عبد القادر - المغربنسمات برلينية - نعمان إسماعيل عبد القادر - المغرب

الرّمزيّة الخلاّقة في قصّة "وتطرق الأبواب"  للأديب التونسي محمد سعيد القطاري - يسر فوزي - تونس

نداء الهاويّة، مقاربة لديوان "جنازة الغريب" لعبد الله السّفر - بنعيسى بوحمالة - المغرب

النقـد الشـذري أو الكتابة الشذرية بين النظرية والتطبيق

د.جميل حمداوي - المغرب

فتنة الليالي

تراث: ألف ليلة وليلة وقصة الوأد من ضرورة الإبداع إلى حتمية القتل - عبدالرزاق هيضراني - المغرب

 حكاية محمود ومشروع النشر بالهيئة

خليك مع البطئ .. لنهاية الطريق - إسعاد يونس - مصر

ماري دانيال شقيقة  الشهيد المصري مينا تتبع خطاه

حوار مع الشاعر عبد السلام دخان:

الشعر الحقيقي يتجه نحو المستقبل لأنه الحامل لثراء التخييل وللمحتمل الجمالي

  

يمكنكم إرسال نصوصكم للموقع إليكترونياً على adab@arabicnadwah.com أو بالضغط على هذا الرابط.

أمل دنقل - مصر

لا تصالح!

أمل دنقل - مصر

 

 

(1)
لا تصالحْ!
ولو منحوك الذهبْ
أترى حين أفقأ عينيكَ
ثم أثبت جوهرتين مكانهما..
هل ترى..؟
هي أشياء لا تشترى..:
ذكريات الطفولة بين أخيك وبينك،
حسُّكما - فجأةً - بالرجولةِ،
هذا الحياء الذي يكبت الشوق.. حين تعانقُهُ،
الصمتُ - مبتسمين - لتأنيب أمكما..
وكأنكما
ما تزالان طفلين!
تلك الطمأنينة الأبدية بينكما:
أنَّ سيفانِ سيفَكَ..
صوتانِ صوتَكَ
أنك إن متَّ:
للبيت ربٌّ
وللطفل أبْ
هل يصير دمي -بين عينيك- ماءً؟
أتنسى ردائي الملطَّخَ بالدماء..
تلبس -فوق دمائي- ثيابًا مطرَّزَةً بالقصب؟
إنها الحربُ!
قد تثقل القلبَ..
لكن خلفك عار العرب
لا تصالحْ..
ولا تتوخَّ الهرب!


 (2)
لا تصالح على الدم.. حتى بدم!
لا تصالح! ولو قيل رأس برأسٍ
أكلُّ الرؤوس سواءٌ؟
أقلب الغريب كقلب أخيك؟!
أعيناه عينا أخيك؟!
وهل تتساوى يدٌ.. سيفها كان لك
بيدٍ سيفها أثْكَلك؟
سيقولون:
جئناك كي تحقن الدم..
جئناك. كن -يا أمير- الحكم
سيقولون:
ها نحن أبناء عم.
قل لهم: إنهم لم يراعوا العمومة فيمن هلك
واغرس السيفَ في جبهة الصحراء
إلى أن يجيب العدم
إنني كنت لك
فارسًا،
وأخًا،
وأبًا،
ومَلِك!


 (3)
لا تصالح ..
ولو حرمتك الرقاد
صرخاتُ الندامة
وتذكَّر..
 (إذا لان قلبك للنسوة اللابسات السواد ولأطفالهن الذين تخاصمهم الابتسامة)
أن بنتَ أخيك "اليمامة"
زهرةٌ تتسربل -في سنوات الصبا-
بثياب الحداد
كنتُ، إن عدتُ:
تعدو على دَرَجِ القصر،
تمسك ساقيَّ عند نزولي..
فأرفعها -وهي ضاحكةٌ-
فوق ظهر الجواد
ها هي الآن.. صامتةٌ
حرمتها يدُ الغدر:
من كلمات أبيها،
ارتداءِ الثياب الجديدةِ
من أن يكون لها -ذات يوم- أخٌ!
من أبٍ يتبسَّم في عرسها..
وتعود إليه إذا الزوجُ أغضبها..
وإذا زارها.. يتسابق أحفادُه نحو أحضانه،
لينالوا الهدايا..
ويلهوا بلحيته (وهو مستسلمٌ)
ويشدُّوا العمامة..
لا تصالح!
فما ذنب تلك اليمامة
لترى العشَّ محترقًا.. فجأةً،
وهي تجلس فوق الرماد؟!


 (4)
لا تصالح
ولو توَّجوك بتاج الإمارة
كيف تخطو على جثة ابن أبيكَ..؟
وكيف تصير المليكَ..
على أوجهِ البهجة المستعارة؟
كيف تنظر في يد من صافحوك..
فلا تبصر الدم..
في كل كف؟
إن سهمًا أتاني من الخلف..
سوف يجيئك من ألف خلف
فالدم -الآن- صار وسامًا وشارة
لا تصالح،
ولو توَّجوك بتاج الإمارة
إن عرشَك: سيفٌ
وسيفك: زيفٌ
إذا لم تزنْ -بذؤابته- لحظاتِ الشرف
واستطبت- الترف


 (5)
لا تصالح
ولو قال من مال عند الصدامْ
".. ما بنا طاقة لامتشاق الحسام.."
عندما يملأ الحق قلبك:
تندلع النار إن تتنفَّسْ
ولسانُ الخيانة يخرس
لا تصالح
ولو قيل ما قيل من كلمات السلام
كيف تستنشق الرئتان النسيم المدنَّس؟
كيف تنظر في عيني امرأة..
أنت تعرف أنك لا تستطيع حمايتها؟
كيف تصبح فارسها في الغرام؟
كيف ترجو غدًا.. لوليد ينام
-كيف تحلم أو تتغنى بمست??بلٍ لغلام
وهو يكبر -بين يديك- بقلب مُنكَّس؟
لا تصالح
ولا تقتسم مع من قتلوك الطعام
وارْوِ قلبك بالدم..
واروِ التراب المقدَّس..
واروِ أسلافَكَ الراقدين..
إلى أن تردَّ عليك العظام!


 (6)
لا تصالح
ولو ناشدتك القبيلة
باسم حزن "الجليلة"
أن تسوق الدهاءَ
وتُبدي -لمن قصدوك- القبول
سيقولون:
ها أنت تطلب ثأرًا يطول
فخذ -الآن- ما تستطيع:
قليلاً من الحق..
في هذه السنوات القليلة
إنه ليس ثأرك وحدك،
لكنه ثأر جيلٍ فجيل
وغدًا..
سوف يولد من يلبس الدرع كاملةً،
يوقد النار شاملةً،
يطلب الثأرَ،
يستولد الحقَّ،
من أَضْلُع المستحيل
لا تصالح
ولو قيل إن التصالح حيلة
إنه الثأرُ
تبهتُ شعلته في الضلوع..
إذا ما توالت عليها الفصول..
ثم تبقى يد العار مرسومة (بأصابعها الخمس)
فوق الجباهِ الذليلة!


 (7)
لا تصالحْ، ولو حذَّرتْك النجوم
ورمى لك كهَّانُها بالنبأ..
كنت أغفر لو أنني متُّ..
ما بين خيط الصواب وخيط الخطأ.
لم أكن غازيًا،
لم أكن أتسلل قرب مضاربهم
أو أحوم وراء التخوم
لم أمد يدًا لثمار الكروم
أرض بستانِهم لم أطأ
لم يصح قاتلي بي: "انتبه"!
كان يمشي معي..
ثم صافحني..
ثم سار قليلاً
ولكنه في الغصون اختبأ!
فجأةً:
ثقبتني قشعريرة بين ضعلين..
واهتزَّ قلبي -كفقاعة- وانفثأ!
وتحاملتُ، حتى احتملت على ساعديَّ
فرأيتُ: ابن عمي الزنيم
واقفًا يتشفَّى بوجه لئيم
لم يكن في يدي حربةٌ
أو سلاح قديم،
لم يكن غير غيظي الذي يتشكَّى الظمأ


 (8)
لا تصالحُ..
إلى أن يعود الوجود لدورته الدائرة:
النجوم.. لميقاتها
والطيور.. لأصواتها
والرمال.. لذراتها
والقتيل لطفلته الناظرة
كل شيء تحطم في لحظة عابرة:
الصبا - بهجةُ الأهل - صوتُ الحصان - التعرفُ بالضيف - همهمةُ القلب حين يرى برعماً في الحديقة يذوي - الصلاةُ لكي ينزل المطر الموسميُّ - مراوغة القلب حين يرى طائر الموتِ

 وهو يرفرف فوق المبارزة الكاسرة
كلُّ شيءٍ تحطَّم في نزوةٍ فاجرة
والذي اغتالني: ليس ربًا..
ليقتلني بمشيئته
ليس أنبل مني.. ليقتلني بسكينته
ليس أمهر مني.. ليقتلني باستدارتِهِ الماكرة
لا تصالحْ
فما الصلح إلا معاهدةٌ بين ندَّينْ..
 (في شرف القلب)
لا تُنتقَصْ
والذي اغتالني مَحضُ لصْ
سرق الأرض من بين عينيَّ
والصمت يطلقُ ضحكته الساخرة!


 (9)
لا تصالحْ

ولو وقفت ضد سيفك كل الشيوخْ

والرجال التي ملأتها الشروخْ

هؤلاء الذين يحبون طعم الثريدْ

وامتطاء العبيدْ

هؤلاء الذين تدلت عمائمهم فوق أعينهم

وسيوفهم العربية قد نسيت  سنوات الشموخْ

لا تصالحْ

فليس سوى أن تريدْ
أنت فارسُ هذا الزمان الوحيدْ
وسواك.. المسوخْ!


 (10)
لا تصالحْ
لا تصالحْ

 

 

 

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا

1-

مخلص ونوس

Moklis_2007@yahoo.com

Sun, 2 Mar 2008 12:18:20

الرائع أمل دنقل
يجب أن  تكون هذه القصيدة  تحت وسادة كل عربي كي يقرأ ها قبل
 أن ينام
إنها معلقة العصر والترنيمة التي يجب أن تتعلمها الأجيال جيلا فجيل
مخلص

2-

samah

samahjacoup@hotmail.com

Wed, 5 Mar 2008 02:19:49

انها قصيدة كل عربي مازالت تجري في عروقه دماء

3-

yassine

hakki_684@hotmail.com

Mon, 17 Mar 2008 14:21:16

العربي هو الدي تكون غيرته على وطنه و دينه

4-

نمر وليد

MABDEA7TO@HOTMAIL.COM

Sat, 29 Mar 2008 05:02:50

من اروع ما خطت العرب....لا تصالح..هي اشياء لا تشترى دمت يا امل يا شاعر الامة

5-

mahmoud taha

elsagheer12@yahoo.com

Sat, 5 Apr 2008 04:18:22

 ما اروعها من كلمات حق ما اجملها من كلمات صدق تكون عزاءا لكل
 من فقد حبيب لديه ....فأبدا لن نصالح

6-

الليبرالي الاسير

sa3qa@hotmail.com
Monday, April 28, 2008 10:04 AM

مازال امل دنقل هو المعبر عن ضمير تلك الامه بعد مرور نصف قرن علي وفاته لان شعره كان صادقا ومعبرا عن الشعب وليس نفاقا لاصحاب العروش والكروش لهذا فهو يعيش الي الابد الي الابد

7-

سيد جودة

sa3qa@hotmail.com
Monday, April 28, 2008 10:04 AM

لا يختلف اثنان على عظمة أمل دنقل  كشاعر بعيداً عن أية اتجاهات سياسية. لا يحب أمل دنقل إلا من يعرف كيف يقرأ الشعر ويتذوقه. وتصحيح أهمس به إلى الليبرالي الأسير، وأنا واثق أنه سهوٌ منه ، وهو أن الخالد أمل دنقل قد رحل عنا منذ ربع قرن وليس نصف قرن.

8-

abed

abe700200@yahoo.com
Wednesday, May 7, 2008 9:59 PM

انها قصيدة كل عربي من اروع ما خطت العرب  إنها معلقة العصر شكرا وسلمت يداك ايها الرائع الرائع امل دنقل

9-

ابراهيم  الراعي

Thursday, May 8, 2008 6:57 AM

هل  تعلمون ان كتائب الشهيد ابو علي مصطفى عندما قطفت رأس الوزير الأسرائيلي المتطرف رحبعام زئيفي اختارت ان تتوج بيانها العسكري الذي اعلنت فيه عن قتل زئيفي اختارت تتويج بيانها بابيات من قصيدة امل دنقل لاتصالح قالت فيها

    لاتصالح  على الدم حتى بدم

      لاتصالح ولو قيل رأس برأس

              أكل الرؤوس سواء

10-

 سمر الحاج

samar.zead@hotmail.com

Sunday, June 08, 2008 2:45:24 PM

لا تصالح من اجمل ما قرات رحمك اله يا دنقل كلما قراتها سكبت دمع مرا على حالنا الاشد مرراره لا تصالح هي سيمفونيه العربي الذي لا زال يحلم بانتصار الوليد و صلاح الدين زلا تصالح هي حاله تنقلنا و لو قليل من الانهزاميه المتجذره فبنا حتى اصبحت منفوسنا خرابا زنحن بحاجه ان نرددها حتى تصبح ترنيمه الصبح و المساء و اخيرا اخوتي لا تصالحوا؟؟؟؟؟؟؟؟؟

11-

fares

fares_elandlos1

Monday, June 09, 2008 10:49:06 PM

فصيده رائعه من شاعر فذ انا رجل صعيدى عندى اخد تارى بيدى عندينا اموت ولا اقدم كفنى بيدى ..لا تصالح

12-

احمد

ahmedmoghisa

Saturday, June 14, 2008 4:00:54 PM

ليت كل من يركض للتصالح يقرا قصيده لا تصالح

13-

محمود الضبع - مصر

eldabaa_m@yahoo.com

Wednesday, August 06, 2008 10:38:01 AM

إن فى البيان لسحر
هذه القصيدة تعتبر دستور مخلد وحاكم
عجز لسانى عن التعبير وأنقطعت الكلمات فجأة

14-

حسام عبد الظاهر - مصر

hossam_200863@yahoo.com
Tuesday, October 7, 2008 4:07 AM

ان هذة القصيدة تعتبر تعبئة للحرب ضد اسرائيل لو نظرنا اليها من خلال ما وصلنا  الية من هوان

15-

ريما- السعودية

moon-n@hotmail.com

Saturday, October 18, 2008 1:07 AM
راااااااااااااااااااااااااااااااائعه

راااائعه كروعتك !!
لله درك

16-

محمد كروم - المغرب

Wednesday, January 14, 2009 1:32 AM

لا تصالح من أجمل عيون الشعر العربي ستبقى خازوقا في,,,,,,كل المطبعين

17-

وفاء - مصر

wafaabayoumi@hotmail.com
Tuesday, January 20, 2009 9:35 AM

اتسائل هل يجيد حكامنا العرب قراءة اللغة العربية ام نسوها كما نسو عروبتهم.وان لم ينسوها أسأل الله  أن يلهمهم قراءة هذة القصيدة ليعلموا لماذا طلب صاحب الرأى الصائب والكلمة الشجاعة التى تعبر عن رأى كل من ينتمى الى هذة الامة أمل دنقل بأن لا تصالح وعزائى أن أمل كان يحدث حكاما وليس شعوبا لان الأمة جميعا تردد ما قالة ونادى بة أمل.لا تصالح لا تصالح لا تصالح لا تصالح

18-

ضياء شمس - السعودية

Monday, February 2, 2009 10:01 PM

كأن الشاعر كان ينظر ببصيرته الثاقبة الى مانحن فيه الآ من العار والمهانة فلله دره

19-

رفيق الشاعر - إيطاليا

dinvers_deh@hotmail.com
Sunday, February 8, 2009 11:31 PM

أتَبعُ خُيوطَ ثَقَآفَتِهِ بِشَكلْ يُذهِلْ
لُغَتهُ لآ تَغفَلُ التَصويرْ
وَلآ تَتَنَآزَلُ عنِ آلغَيمْ

20-

محمد أبوعلوي - فلسطين

alawi89@live.com

Thursday, March 5, 2009 8:45 PM

الانسان

هي رسالة صريحة الى كل الواهمين من زعماء العرب بسلام القوي المفروض على الضعيف

21-

إيمان- مصر

nice_heart@yahoo.com

Sunday, March 8, 2009 12:26 AM

العروبة في دمنا

أعجبتني القصيدة كتير أوي وشكرا عليها 

بتعبر بجد عن حالنا ويا رب نستعيد أمجادنا العربية بحماسة شبابنا العربي الواعد وكلي أمل في ربنا وف بكره

22-

حافظ السعدابي - السودان

sadaabi_2001@yahoo.com
Tuesday, April 7, 2009 1:13 AM

لاتصالح على الدم حتى بدم. لاتصالح ولو قيل رأس برأس. أكل الرؤوس سواء ... لا تصالح
من اجمل ما قرات رحمك الله يا دنقل كلماقراتها سكبت دمع بلون الدمورائحه الغدر

23-

مجدي القاسم - فلسطين

majdiqasem1984@yahoo.com

Monday, April 20, 2009 3:55 PM

شاعر كبير

بالفعل قصيدة كبيرة تعبر عن رأي الشارع العربي بأسره

24-

محمد  ابو القاسم  عثمان  سليم- مصر

abousalma_2005@yahoo

Thursday, April 23, 2009 7:33 AM

كنت متحيزا كثيرا لاتفاقية السلام واري انها الفتح المبين لكن  بعد عن امتعني واقنعني امل دنقل اقول  لاتصالح

25-

hafiz ser elkhatim alsadabi musad - السودان

Thursday, May 14, 2009 9:14 PM

عندما نعشق الشعر نهدي عشقنا اليك ايها الشاعر الكبير . قد لاتتكرر موهبتك الشعريه لكن يكفي اننا منك نتعلم و اليك نستمع النفوس ليست سواء و الرؤوس ليست سواء

26-

karem - مصر

Sunday, May 17, 2009 6:42 AM

رائعة

قصيدة من اروع ما كتب

27-

سارة - مصر

Tuesday, June 2, 2009 9:23 PM

لا املك سوا انا اقول احسنت يا شاعرنا

28-

المقهور بن حبيس العربي - الأردن

Friday, July 3, 2009 4:44 PM

ماذا أقول يا دنقل وانت اختصرت آلامنا بهذه الكلمات الثاقبه واللاعنة للخذلان والانهزام والخونه في كل عصر ومقام ومكان

29-

احمد - مصر

elconde20051@hotmail.com

Sunday, August 2, 2009 5:35 AM

لى الفخر ان اكون من المدينة الى انجبت من قال لا تصالح

30-

رشيد عبسي - الجزائر

prachid6@gmail.com

Sunday, November 1, 2009 6:10 AM

رحم الله أملاً فقد كان شديداً على الخانعين يقول ابن باديس رحمه الله: 
وَاهْـزُزْ نـفـوسَ الجَـامِدينَ *** فَرُبَّـمَـا حَـيّ الْـخَـشَـبْ
لقد حاول أن يوقضهم من غفلتهم ولكنهم جمدوا حتى صاروا جماداً لا إحساس لهم ماتت ضمائرهم فصار يصدق فيهم قول ابن باديس كذلك:وَاقلَعْ جُـذورَ الخَـــائـنينَ *** فَـمـنْـهُـم كُلُّ الْـعَـطَـبْ   
إن دواء الضرس الذي عرس فيه السوس القلع فكيف أتصالح مع لص دخل بيتي و طردني منه أو أعطاني منه زاوية لا تصلح أن تكون حتى غرفة ثم يطلب إلى أن أفاوضه على أن يقتطع طرفاً منها مقابل أن يعترف بي و كأن الشرعي لاشرعي يطلب من اللص أن يعترف له بملكية موضع قدم في تلك الزاوية التي تبقت من البيت فأي صلح وأي تصالح لاتصالح
لاتصالح ..لاتصالح ..لاتصالح

31-

حامد إبراهيم - السودان

shillo99@hotmail.com

Saturday, November 21, 2009 11:50 PM

هذه القصيدة أجمل ماقرأت من شعر عربي فهي تنضح بثورية طاغية توصل إلى مجتمع إٍِِِشتراكي معافي لا فيه ظالم ولا مظلوم ولا يتجبر فيه المحتكرين والمغالين في أقوات الشعب الذي لن يصالحهم أبدا .. أبدا وحقا لا تصالح

32-

hasanalaraj - فلسطين

hasanalaraj@hotmail.com

Friday, January 29, 2010 6:29 PM

الله عليك يا شاعر ياكبير .....وانا بأزرك بئلك لا تصالح

33-

العواضي فؤاد - السعودية

alawadhi_fouad@hotmail.com

Friday, February 19, 2010 9:16 AM

عراقة الجزل

مااروعك ايها الامل وما اروع عقدك من الؤلؤ المنثور على رمال قلوب جافه قاحله...انها صرخة ابداع واستغاثة بطل وفارس لا يشق له غبار

34-

ايمان - مصر

b.fatfat@yahoo.com

Friday, May 21, 2010 5:13 AM

ابدا" ااااااااا

أبدا" لا و لم و لن نصالح
كيف نصالحهم وقد وصفهم الله  تعالى لنا  فى كتابه العزيز حين قال : (لتجدن أشد الناس  عداوة للذين ءامنوا اليهود والذي أشركوا.....)  اللهم لا تاّخذنا بما فعل السفهاء منا

35-

MAHBOOB - اليمن

MR771161676@GMAIL.COM

Monday, July 12, 2010 1:06 PM

الرحمة والمغفرة

الفاتحة الى روحك ايها العربي الاصيل والى ارواح الشهداء الذين قدموا دمائهم الطاهرة كصرخة مدوية في وجوه( قارونات) العرب (تصالح)

36-

omar aljouhari

omar_aljouhari@hotmail.com

Friday, December 3, 2010 3:55 AM

chokan akhi 3la hadihi lma3loma

37-

اسلام - بولندا

ISLAMOVIC2007@YAHOO.COM

Wednesday, May 4, 2011 8:04 AM

رائع ياابن مصر

هذا هو حقاابن ارض الكنانه ارض كل العرب والمسلمين حفظهاالله لنا دوماوهي دومنا لنا فخرا وقائدا واما

38-

Saturday, May 21, 2011 3:18 PM

إلي أن يأتي يوماً تصير فيه الدماء العربية أغلي من الدهب .. لا يوجد ما ننفث به عن الامنا غير كلمات ... وكلماتك يا دنقل لنا دهب .. رحمك الله

39-

عمر عبده هاشم - السعودية

e-ohashem@hotmail.com

Friday, June 24, 2011 8:11 AM

من روائع الشعر العربي

 
 

 

twitter: sayedgouda_hk / Facebook: arabicnadwah, سيد جودة