أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

نمر سعدي - فلسطين

موسيقى البحر

نمر سعدي - بسمة طبعون / فلسطين

 

حب بلا امرأة يغلف نومَه 
المرئي بالكلمات تقطرُ من 
دموع النورس البريِّ  
.. كان غناؤها المائيُّ  
يجرحهُ كزقزقة العصافير 
الغريبة عن سماء الله 
كانَ معبّأً بالبرق من أعلاهُ 
حتى أخمص القدمين 
يبحثُ في خلايا الأرضِ 
عن منفى ومفردةٍ بلا ماضٍ 
يؤنثها يُعيد بها تفاصيل  
الرواية أو يدقُ بها 
على الروحِ التي نامت  
على وجع الترابِ 
بلا مراودةٍ ويحتضنُ الفضاءَ 
بلا يدين وقبلتينِ 
من السرابِ الهش 
ينظرُ دونما شفق 
بعين غزالةٍ مذبوحةٍ 
بهلال شهوتهِ/ مرايا للغيابْ 
روحي وروحك طائرانِ 
يصفقانِ مدى الحياةِ على مياه النيل 
آخرُ ما يقولُ الماءُ 
روحي لحظةٌ لسناكِ 
تبصرُ فيك معنى الله 
واللغة الوحيدة 
قالَ وهو يلمُّ زهراللوزِ 
والبلور عن جرحِ البلاغةِ 
عن شفاهِ الروحِ 
كانَ غُروره يبكي على صخر النساءِ 
ويزرعُ العطر الحزينَ على دمِ 
النارنجِ في نارالقصيدةِ 
كيْ يضيءَ به الضبابْ 
لوركا إبتسامتهُ تضيءُ  
غيابنا الشتوي وهو يموتُ 
من أجل الحقيقةِ مغمض القبلاتِ 
تحتَ شفاه عشتارٍ ونانْ 
عيناكِ حالمتان 
حاملتان 
مثلي كل أشواق الزمانْ 
كفاكِ آخر ما تبقىّ 
من حنين الموجِ 
يرفعُ رغبتي أبداً الى غيمٍ 
نبيلِ الأرجوانْ 
سأظلُّ مبهوراً أتمتمُ بأسمك 
المملوءَ بالألوان والناياتِ 
حتى حين يُسلمني يهوذا للرعاع 
الحاقدين على زهور البيلسان 
ساظل ماخوذا  بموسيقاك 
أركضُ مثل نهرٍ دون مجرى الحُبَّ 
في برية عذراءَ خارجَ صرختي 
ضد الزمانْ 
لا أَمسَ لي لا حاضرٌ 
والوقتُ أضيق من شفاه  
الوردةِ الحمراءَ تمطرها 
دموعُ المعمدان 
وحدي أهومُ في الفضاءِ الهش 
في أدغالِ روحي في أقاليم الندى 
والشمس في لغةِ الضبابِ 
وفي سديمِ العشقِ والصمت المحُب 
لعلّني أجدُ القصيدة أو أرى 
ذهبَ الينابيع البعيدةِ فيك 
يعروني ويمتصُّ إرتعاشَ 
مجرةٍ حبلى تنامُ على رماد الأُفعوان 
سيذوبُ حبرك فيَّ كالقبلاتِ 
او كندى الكواكب  
حينَ تحضرني الرؤى 
أو حين يمطرني لهيب النرجسِ 
البريَّ في دمك المعبأ بالمزامير 
التي سأقولُ في غدكِ المكسرِ 
مثل بلور الزمانِ 
عليَّ والمصبوبِ في بكاءَ 
شلال يفجّر من دموعك 
غابة من أقحوانْ 
لا شيء لي إلا صراخُ 
الروح في عينيكِ 
يرفعُ شهقةَ النعناع 
في قلبي 
وأمطارُ الكمانْ 
لا شيءَ لي الا موسيقى البحرِ 
تأتي من شمال اللوز 
في جسد تفتح زهرهُ 
قبل الأوانْ 
ابدٌ يلُمّكِ من صفاتي كُلها 
ويلمني أنا من صفاتك 
ويعيدني من تيه أعضائي 
الى مهد خُرافي على أمواج ذاتكْ 
بربيع قلبك تحلمينْ 
وبضحكة الشمس البريئةِ 
وهي تغرق في الدخانْ 
في دربكِ الغافي على قرع 
البَرابرة الإباحيين قلبك 
في جنونْ 
ستقولُ عنك خطيئتي ما ليسَ 
تفهمهُ يدانْ

__________________

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا

 

twitter: sayedgouda_hk / Facebook: arabicnadwah, nadwah, sayed gouda, الندوة العربية، ندوة، سيد جودة