أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

نمر سعدي - فلسطين

مقدودةٌ من بكاءٍ خفيٍّ

نمر سعدي - بسمة طبعون / فلسطين

 

خُلاسيَّةٌ مثلُ وردةِ آسٍ

رُخاميَّةٌ مثلُ بابِ السماءِ

حليبيَّةٌ كالغيومِ الصغيرةِ أو كالطفولةِ

ناصعةٌ كدماءِ القصيدةِ

واثقةٌ من أُنوثتها

من دموعي التي غَسلَتها

كما يغسلُ البحرُ شمسَ الخريفِ

رصاصيَّةُ الضَحِكِ المشتهى

وبدائيَّةُ الحبِّ والمنتهى

حينَ تلمَسُ كفَّ الترابِ

وتمسحُ صلصالَ قلبي

 بلا رهبةٍ أو صقيعٍ يحفُّ خطى مائها

يركضُ النهرُ في دمها

يركضُ الشبَقُ الحرُّ

والندَمُ المرُّ

في لُجَّةِ البرقِ من رُكبتَيْ قَمرٍ أُنثويٍّ

وفي خرَزِ الظَهْرِ والشِعرِ منِّي

 

مُسيَّجةٌ بشظايا يقيني وظنِّي

خُلاسيَّةٌ مثلُ نهرِ البكاءِ الذي ضاعَ في جسدي

حينَ خلَّفتُ أندلسَ الروحِ في الليلِ وحدي

تذوبُ ابتسامتُها في يدي كابتسامةِ لوركا

التي يبسَتْ في مهبِّ النجومِ

على قلبِ زيتونةٍ تُتقنُ العربيَّةَ والحزنَ

منذُ ملوكِ الطوائفِ...

 

مائيَّةٌ في هبوبِ طيورِ الرمالِ على شفتيَّ

وموشومةٌ بالفراشاتِ في أسفلِ الظَهْرِ

تبكي بغيرِ دموعٍ

كأنَّ الدموعَ التي تتوالدُ في مقلتيها هوائيَّةٌ

كالغيومِ الفقيرةِ

أو أنَّها لا تُفسَّرُ إلاَّ بعطرِ العذابِ المقدَّسِ...

 

ناريَّةٌ تحملُ الشمسَ في قلبها مثلَ حبَّةِ قمحٍ

ولكنها لا تهادنُ ماءَ الرخامِ الطريِّ

الذي حَبسَتهُ الأُنوثةُ في قلبها

لا تهادنُ ما ظلَّ من ذئبها

في دمي المتنصِّلِ من دمِها

وهو يـبزغُ من سمَكٍ هائجٍ

يتقافزُ مثلَ الطيورِ الصغيرةِ في ثوبها

هيَ من ذهَبٍ وادعٍ

من رياحٍ طقوسيَّةٍ

من نهاراتِ أورَ ومن نينَوَى

من سماءِ الحنينِ إلى اللا مكانِ وعطرِ بخارى

وأمطار دلفي ورائحةِ العنفوانِ

وأمجادِ روما وممفيسَ

مقدودةٌ من بكاءٍ خفيٍّ

على ألفِ أندلسٍ ضائعةْ

 

هيَ ما يتساقطُ من لهفتي

في الطريقِ إلى جنَّةِ البيتِ

أيقونةٌ فوقَ صدرِ الفضاءِ

هواءٌ مُضاءٌ بأوجاعهِ

قمرٌ ليِّنٌ

شرفةُ الإثمِ

مقصلةُ الأقحوانِ

إنتباهُ القصيدةِ من حُلمِها وفظاظةِ كابوسِها

لغةٌ من حريرٍ ومن فضَّةٍ كحليبِ العنَبْ

شهوةٌ من بياضِ الذهَبْ

جسَدٌ ناصعٌ كالأهلَّةِ لكنَّهُ من رُطَبْ.

 

تمَّوز 2011

 

 

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا

 

twitter: sayedgouda_hk / Facebook: arabicnadwah, nadwah, sayed gouda, الندوة العربية، ندوة، سيد جودة