أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

نمر سعدي - فلسطين

اغمدي قُبلةً في خفايا الوريدْ

نمر سعدي - بسمة طبعون / فلسطين

 

اغمدي قُبلةً في خفايا الوريدْ

لعلِّي بما يتكاثرُ منِّي وراءَ ظلامِ الخطايا أعودْ

لعلِّي بما يتناثرُ منِّي على وردةِ الثلجِ

أخطو على جمرِ روحي

وأستلُّ من نهرِ قلبي طيوراً مهاجرةً

في فضاءِ النشيدْ

 

اغمدي قُبلةً في خفايا الوريدْ

 

هنالكَ خلفَ المجازِ المُفخَّخِ بالعطرِ يوماً

سأشربُ سحرَ الحجازِ

وأُقعي كذئبِ الفرزدقِ في آخرِ السطرِ

أصعَدُ غيمَ الندى والحنانِ

وألبسُ أوجاعَ قيثارتي في مهبِّ الزمانِ

وفي مُرتقايَ إلى ما أُريدْ

 

إغمدي قُبلةً في خفايا الوريدْ

 

آهِ يا جسداً للقصيدةِ في بحرهِ يتشمَّسُ

في غابةٍ للمُحارِ

يُقايضُني بالنهارِ

أنا.....؟ ما أنا....؟ من أنا دونهُ..؟

ما دمي... ما عروقُ الينابيعِ في فضَّةِ الانكسارِ..؟

وما ظلُّ أُمنيتي ؟
ظلُّ أُغنيتي قادماً من بعيدْ..؟؟

 

اغمدي قبلةً في خفايا الوريدْ

 

بسمةُ القلبِ تنسلُّ منِّي وراءَ

الرمالِ المُشعَّةِ في كوكبٍ مُجدبٍ

كفراشاتِ ضوءٍ وماءْ

يُجاذبها صوتُ بايرونَ ليلاً بخيطِ الدماءْ

بسمةُ القلبِ تنسلُّ منِّي وتخفقُ مثلَ السنونو

بعالمكِ الطفلِ

أو مثلَ بوحِ السنابلِ

في قلبِ أيَّارَ تنمو رؤىً للبراءةِ

يسحقُها شبقٌ من حديدْ

 

إغمدي قُبلةً في خفايا الوريدْ

 

الضلوعُ سفينٌ تكسَّرَ..

عيناكِ موجُ السنينْ

ودمي سندبادٌ وحيدٌ تشرَّدَ في العالمينَ

حصاناً كخفقِ الأغاني على لهفةِ الحاصدينْ

 

حفيفُ القصيدةِ ملءَ مساءِ حزيرانَ

يُوجعُني كالجمالِ

ويُشعلُني كالرخامِ الوحيدْ

ومعنى كلامِ ابنِ حزمٍ

يُحيلُ فمي بُرعماً من رمالٍ

على ضفةٍ من نداءِ الورودْ

فاغمدي ها هنا قُبلةً فلعلِّي

بما يتكاثرُ منِّي

وراءَ ظلامِ الخطايا.... أبيدْ..!

 

حزيران2009

  

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا

 

twitter: sayedgouda_hk / Facebook: arabicnadwah, nadwah, sayed gouda, الندوة العربية، ندوة، سيد جودة