أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

أنهارٌ مُنوَّمة

نمر سعدي - بسمة طبعون / فلسطين

 

أيُّ شيءٍ يُنوِّمُ أنهارَكِ الذهبيَّةَ في يقظاتِ الأعالي

ويمنحها لذَّةً لا تُفسَّرُ ؟

كلُّ المجازِ الإيروسيِّ يغدو فقيراً ذليلاً... كرملِ البحارِ

إذا قيسَ يوماً بماءِ ابتسامتكِ السكريِّ

ولكنني حينَ أحلمُ يوماً بأنهاركِ المستغيثةِ

بالكهرمانِ النبيلِ أمامَ يديكِ

أرى قدمي كيفَ تغطسُ في ذهبٍ سائلٍ أخضرَ اللونِ

كالسمكِ المتسلِّحِ بالعنجهيَّةِ والانبهارِ

أرى ندمي وهو يزحفُ فيَّ على وجههِ

أتقرَّى دمي مثلما يتقرَّى

لهيبُ السيوفِ على شفتيَّ أصابعَ ليلايَ

صمتُ الفراشاتِ فوقَ يديَّ

وحلمي يُتوِّجُ قتلايَ بالوردةِ المستحيلةِ

أنهضُ من موتِ رؤيايَ في سكراتِ القبيلةِ

لا اليومَ خمرٌ ولا الغدَ أمرٌ

وليسَ لعينيَّ أن تحملا شبقَ الشعرِ

فوقَ الطريقِ الذي ليسَ يُفضي سوى لمفاتنِ فاطمَ

أو لنداءاتِ ضلِّيلها وكتابِ اليمامِ

 

سأختمُ ما ظلَّ من مسكِ أنفاسكِ الرخصِ

ثمَّ أصومُ عن الغمغماتِ التي لن تُصادقَ كذبَ نواياكِ

أو ربَّما لن تُصدِّقَ دمعَ التماسيحِ في آخرِ الفجرِ...

 

ماذا وراءَكِ من قلقٍ ناصعٍ لا يُصاغُ

ومن خضرةٍ لا تنامُ سوى فوقَ صوتي..

ومن رميةٍ حاذقةْ

تتهادى بسهمٍ نحيلٍ وتنشبُ في رئتي العاشقة ؟

 

أيُّ شيءٍ يُنوِّمُ أسرارَكِ المستقيلةَ من شمسها

في ذرى الروحِ مثلَ السفائنِ مُتعبةً مُتعبةْ ؟

 

أتراكمُ مثلَ الأهلَّةِ فوقَ سماءِ حزيرانَ

ينهرُها ألفُ ذئبٍ قتيلٍ وتدركها لعنةُ التجربة

كلُّ أفكارِ قلبي وأشعارهِ

سوفَ يُعلنها الحبُّ فيَّ وتنكرها الموهبةْ

كلُّ ما يتراخى وراءَ التماعاتِ وجهكِ يضربني كالزلازلِ

يُشعلُ ما في دمي من هشيمٍ ومن خشَبٍ قاحلٍ

في حياةٍ خلَت كانَ شوقاً عنيفاً إلى قُرطبةْ

ما الذي يتوالدُ من هذهِ اللمسةِ الرعويَّةِ

والضحكةِ المستديرةِ حولَ يديكِ الملوكيَّتينِ

قفيراً من النحلِ يحملُني كيْ أنامَ على غيمةٍ طيِّبةْ ؟

 

أيُّ شيءٍ يُهوِّمُ بي فوقَ هذي البحيرةِ كالطائرِ المستهامِ

ويمنحني شفقاً من كلامٍ ؟

وأيُّ شتاءاتكِ الأنثويَّةِ يعصفُ بي في مرايا الظلامِ ؟

وأيُّ نداءاتكِ العاطفيَّةِ يرمقني من علٍ كالملاكِ الحنونِ

ويمسحني بالأناشيدِ..

أو برذاذِ البحارِ المشبَّعِ بالدمعِ والاشتهاءِ

كعينيكِ في ذروةِ الحبِّ...؟

 

هذا الرمادُ قليلٌ على نزوةِ النارِ فينا

وليسَ يُغطِّي كما ورقِ التينِ سوءةَ عنقائنا

لا يُغطِّي الذنوبَ التي يبسَتْ فوقَ أشيائنا...

كلُّ هذا الحطَبْ

ليسَ يكفي ليوقدَ في دمكِ القبلةَ الباردةْ

كلُّ هذا التعَبْ

ليسَ إلاَّ طريقي وفاكهتي وحنيني

الذي كثَّرتهُ الحياةُ لأندلسٍ واحدةْ

 

أيُّ شيءٍ يُنوِّمُ أنهارَكِ المخمليَّةَ

في هاوياتِ السماءِ وفي شُرفاتِ الأنوثةِ ؟

حتى لتجهشَ بالشمسِ والوردِ والطيرِ والاخضرارِ

وتنحلَّ في عتمةِ الشغفِ الأرجوانيِّ

أو في بكاءِ اليدينِ على دمنا الكهلِ

ماءً كعطرِ السفرجلِ...

مفردةً مفردةْ.

 

 

أيَّار 2011

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا

 

twitter: sayedgouda_hk / Facebook: arabicnadwah, nadwah, sayed gouda, الندوة العربية، ندوة، سيد جودة