أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

نمر سعدي - فلسطين

شكراً للأمل

نمر سعدي - بسمة طبعون / فلسطين

 

شكراً  لموسيقا حواسكِ في المساءِ الفوضويِّ

لنبتةِ النارنجِ في شغَفِ ابتسامتكِ الجميلةِ كالصغارِ

لمائكِ الكحليِّ في زغَبِ القصيدةِ

للضحى الكُليِّ

للشمسِ الصديقةِ

للخطى القمريَّةِ الأسماءِ

شكرا لانتباهِ يديكِ لي في زحمةِ الأشياءِ

شكراً للحياةِ ولاشتهاءِ طيوركِ الزرقاءِ

أقماراً معذَّبةً وراءَ الكونِ

شكراً للجمالِ الغامضِ الشفَّافِ

في أزهارِ مخملكِ المفخَّخِ والمريبِ

وألفَ شكرٍ لانهياراتِ القصائدِ فيكِ

كيْ تهبَ الظلامَ بهاءَهُ الضوئيَّ

للأحلامِ إذْ تخضَّرُ في دنيا حرائقكِ المطيرةِ

كُلُّ ما أسعى لفتنةِ قولهِ

هو أنني وحدي أعيشُ مُعلَّقاً بالروحِ من عينيَّ

فوقَ لهيبِ هاويتينِ من فشَلٍ ومن أملٍ

أروِّي بالسرابِ دمي وأُطعمهُ صدى قُبَلٍ

تهبُّ من الشموسِ أو البحارِ عليَّ

أو كذِبَ الغزَلْ

شكرا ليأسِ العاطلينَ عن اجتراحِ الحُبِّ

شكراً للأملْ

شكرا لضحكتكِ المضيئةِ كلِّها

شكرا لزهرِ يديكِ هذا الأبيضِ المشغولِ بالأنهارِ

والحزنِ الجميلِ العبقريِّ السرِّ والأشعارِ

شكرا لاستدارتكِ الخفيفةِ كاعتلالِ الغيمِ

شكراً للسماءِ المرمريِّةِ

للخريفِ السُكريِّ وكلِّ أسرابِ الحجَلْ

شكراً ليأسِ العاطلينَ عن العمَلْ

شكرا لنيسانيَّةٍ ختَمَتْ دمي بجميعِ أختامِ القُبَلْ

 

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا