أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

د. نوري الوائلي - العراق / نيويورك

 

ذبيح الفتح

 

د. نوري الوائلي - العراق / نيويورك

مؤسسة الوائلي للعلوم

Noori786@yahoo.com

 

 

يا صاحبي صارَ سكبُ الدمع تلحيني = وضيقُ صدري مع الآهات تلويني

 يا صاحبي ما بقى للعين من وجعي = بعضُ الدموع ولا نامت فترويني

الأفق بؤسٌ وقلبُ الكون منكسرٌ = والبحرُ نارٌ بحزن الماء والطين

الصخرُ والقللُ الصمّاء هاوية = والكائناتُ كحبّ في طواحين

الحزنُ أسمى من الأقلام توصفه = والعسرُ جمٌ فلم يجمعْ بتدوين

هذا ليوم بكت افلاكنا عجبا = واحمرت الأرضُ من نحر القرابين

يومٌ به ذبحت للمصطفى مهج = وأنهزت الزهراءُ من فعل الشياطين

يومٌ جيادُ شرار الخلق واطئة = صدرَ الحفيد وغصنا من رياحين

يومٌ وحقك يُسقي الخلقَ في كرم = عذبَ الينابيع من خلق ومن دين

الظلمُ منه مع التمكين منهزمٌ = والجرحُ صوتٌ علا صوتَ السكاكين

هم علية  بزغت بالنور فالقة = عتمَ الظلام كفجر في بساتين

قادوا بعزّ جيادَ الموت تصحبهم = كالعرس أبوابُ فتح للمجيبين

هدوا المظالم والتيجان واقتطعوا = رأسَ النفاق وخدامَ الفراعين

جمعٌ يضمُ من الأصحاب خيرتهم = من أهل بدر ومن فتح وصفين

لم يبقوا للجور ليلا يرتوي نغما = أو يقضي العمرَ في الديباج والعين

ماذا أقول وهل في القول من وسع = في وصف كرب على ذبح الميامين

حزنٌ يخففه الأيمان أنّهمو = بالنصر فازوا وفازوا بالموازين

أبكى الرسولَ حسينٌ قبل مصرعه = فالحزن من سنن المبعوث ياسين

العينُ تدمعُ يا سبطَ الرسول فلا = عيني تجفُ ولا حزني يواسيني

ما ذنب جثته بالرمل عارية = من دون قبر وحال كالمباحين

هبّتْ بسنـّته الأحزانُ تعصرني= والحزنُ فرضٌ على صدق المحبين

يا كربلاءُ اليك الشوق يورقني = والبعدُ عنك سقاني ماءَ غسلين

فيك الشهيدُ وفيك البدرُ منتصبا = كالنار تعلو بجمر من براكين

فيك القبابُ لها في الأفق سارية = تحي الزمانَ بأنوار المناجين

يا كربلاءُ خذيني من لضى ألمي = فالقلبُ ينزفُ من لهب الشرايين

ياكربلاءُ اليك الخلقُ لاهفة = من تؤمين هما سينٌ اخو الشين

في كل عصر بك الأحرارُ اقتبسوا = صدقَ العزائم في رفض الطواعين

أرض وحقك للدنيا منارتها = للتائهين ملاذا دون تلقين

اسألْ لمن شأتَ من بدو ومن عجم = عن كربلاءَ وعن قتل لميمون

الكلُ يعرف إن السبط مأذنة = والقاتلونَ لهم سوءُ العناوين

يا صاحبَ الفتح قد أشرقت في زمن = فيه النفاقُ بنا حكمَ السلاطين

قد قدّت وثبا الى الأصلاح غايته = كالسيف تحمله أيدي المهابين

يأتي اليك على السيقان في ولع = من كل فج وفودٌ من ملايين

مالي بقبر كأن الشمس طلعته = يحوي الحياة ويحوي خيرَ مدفون

قبران شمسٌ وبدرٌ كان نورهما = بالحشد ضموا برغم من زنازين

يا قبة المجد والأصلاح خالدة = طولَ الدهور بنهج للموالين

منك الشموخُ الى الدنيا يوجهها = فكر وسيف على صدر المرابين

تحت القباب عيون من دم وهج = يروي الحياة  ويهدي من قرائين

هذا القتيل يعيش الخلد منتصرا = والقاتلونَ ضياع رغم تمكين

هذا القتيلُ قلوبُ الخلق مسكنه =  والقاتلون تراب في درابين

ما كنت تخرج للأصلاح في كفن = لولا الفساد ولولا سطو مفتون

فتحا بدأت فيا مرحى لمن تبعوا = صوت النداء وصاروا من منادين

تمشي وروحك للأيتام حاضنة = هذا ذبيح وهذي أم مطعون

من بعد ما قتل الأحباب في عطش = واحمرت الأرض من قتلى الميادين

الأخت تجلب للأيمان في فزع = خيلَ المنايا ودمع العين  بالعين

قبل الظهيرة والميدانُ في لهب = الطفلُ يُذبحُ والأعناقُ من سبعين

بين الذبائح والأوصال مرتجلا = فردا وقفت بلا وزر ولا عون

تبكي على قاتليك الدهر في وجع = والرافضين لسبط بعد تبين

هذه الصفات لأهل البيت زينتهم = والكارهون لهم خلق المعابين

طفلٌ بلا لبن قد جفّ من عطش = بالسهم يرمى , فذبح دون تأبين

العرق ينزف والعينان في فزع = كالطير مرتعشا في حضن شاهين

يابنت فاطمة الزهراء صبركموا = قد فاق وصفا بكتب أو دواوين

جأتي بركب وأهل البيت زينته = والفضل فيه كبدر  للمباهين

بعد المصاب رجعت البيت خالية = من خير حشد ومن فضل وتمكين

  الركب أصبح يا بنت الرسول كمن = في العش بات جريحا دون تحصين

الطف في الأرض بستان وساقية = ملء الثمار , لها أشدو فتحيني

يا نهضة السبط قد غيرت من عرف = السيف يعلو على جرح وتدوين

الجرح فيك خلود ما له سكن = والسيف بال كخرق ساء تكوين

هذا المصاب لنا هدي ومدرسة = أن لا نوالي طغاة ً من فراعين

حزنٌ وحبٌ وأيمانٌ ومنزلة = فيها الجنانُ فيا ربحَ المواسين

 

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا

 

twitter: sayedgouda_hk / Facebook: arabicnadwah, nadwah, sayed gouda, الندوة العربية، ندوة، سيد جودة