أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

نمر سعدي - فلسطين

أغنية الى طروادة ثانية

نمر سعدي - بسمة طبعون / فلسطين

 

ساعة ً سأعرِّي خطايَ من الدم ِ ....

من رغبتي في إقتناص ِ العباراتِ رنانة ً

وأسمِّيكِ أعلى من الإنحدار ِ الى مجدنا

المتأرجِّح ِ في زمن ِ العنكبوتْ

 

ساعة ً سأعرِّي القواميسَ من لغتي

والمساءاتَ من فرحتي

إذ يؤجِّلها صوتُ ملحمةٍ

في جنوبِ الضلوع ِ

بغير ِ حصانٍ ومن دونِ بحرٍ

يطلُّ على ما وراءِ السماءْ

 

/ وطروادةُ إنكسرتْ في الأساطيرِ

وإنتحرتْ ربَّة الشعر فيها /

 

ساعة ً سأمرُّ على ما يقولُ المضارعُ

في كلِّ أوقاتها

ما تقولُ الشوارعُ , أشجارُها , العابرونَ

الى عالمٍ حالمٍ , صمتها ,

لونها , وحدائقها العامة ُ ,

الأرجوانُ على ليلها , وإنكسارُ النهارِ ,

نوافيرها ,

وأزاهيرها

في المساءِ الملوِّن ِ

تُذبحُ لكنها لا تموتْ

 

/ آهِ يا آخري

أنا أعرفُ أنكَ تكرهني دونما سببٍ مقنعٍ

لصراعِ الحضاراتِ لكننَّي سأجاملُ

حتى النهايةِ من أجلِ معنى الحنين ْ

لأعرفَ ماهيَّتي ....

من أنا ؟؟ ما أكونْ ؟؟ /

 

لن أفكرُّ الاَّ بحريِّة ِ الأغنياتِ

التي سَجنوها

فنامتْ على صدر ِ طروادةٍ ثانية

 

بذا قضتِ الطائراتُ هنا

بينَ أهلي وأهلكِ

من قبلُ أو بعدُ

ملءَ عراءِ البداياتِ

ملءَ عراءِ النهاياتِ

أو إنها حكمة ٌ للبرابرةِ القادمينْ

الى شمسنا العربية

كي يشربوا ماءَ أحلامنا

ولكيْ يقضموا زهرَ أيامنا .......

حكمة ٌ للبرابرةِ القادمينْ

 

ساعة ً سأعرَّي يديَّ من الذكرياتِ

ونوَّارِ آذارها الفجِّ .....

حريَّتي من دمي

مفرداتي من الشمع ِ

عينيَّ ممَّا تغنّي النجومُ وراءَ الأبدْ

 

ساعة ً سأسمِّي دمي حبقاً مشتهى

في حدائق ِ عينيكِ

يعلو الى الإنعتاقِ ...........

وأسمِّي رؤاكِ فضاءَ الجسدْ

 

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا

 

twitter: sayedgouda_hk / Facebook: arabicnadwah, nadwah, sayed gouda, الندوة العربية، ندوة، سيد جودة