أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

نمر سعدي - فلسطين

محضُ فم ٍ وحيدْ

نمر سعدي - بسمة طبعون / فلسطين

 

متنصِّلاً من لعنةِ الأسماءِ

من دمكِ الشفيفِ

كزهرةِ الليلِ المخضبِّ بي

ومن أشهى نبوآتي

ومن دمع ِ السماءِ

يهبُّ في لغتي

وفي قوس ِ الدم ِ القزحيِّ

في الما بين ِ من جسدي

أنا المصلوبُ في شفق ٍ

أعانقُ في أعالي الأغنياتِ

ضبابَ أيامي بلا عنق ٍ

عليها ختمُ أفعى من ثمودْ

 

مترَّجلا ً عن شهوةِ الألفاظِ

عن قمر ِ المجاز ِ المحض ِ

حينَ يصيرُ آخرَ قبلةٍ

عمياءَ في شفةِ المعاني

 

متشكِّلاً منِّي ومنكِ هناكَ

في هذا الرخام ِ الحيِّ

كيما أطمئنَّ الى كياني

وأنين ِ روحينا الخفيِّ اللون ِ

يقبعُ في نهار ِ قصيدةٍ

أخذتْ حناني

ومضت .....فمن يرثي

الرخامَ الحيَّ ؟

لونَ الليلِ ؟

وردَ النارِ ؟

سرَّ الثلج ِ ؟

عنوانَ إنكساراتي ؟

المجازَ الصرفَ ؟

من يرثي مسائلتي ؟

مكاشفتي البريئة كالأغاني ؟

من للندى العفويِّ

ينهضُ في الصباح ِ ؟

ولإحتضار ِ قطيفتي ؟

لسفرجل ِ الأيام ِ بعدَكِ إذ يعاني ؟

لأمدُّهُ بيديكِ أو ليمدُّني بغدٍ

أعانقُ فيهِ أحلامي على حقويك ِ

ألثمُ ما تعرَّى من خيالاتِ

القصيدة ِ فيكِ

كلُّ دمي

وكلُّ نشيدِ إنشادي

وكلُّ يديَّ

عينيَّ

إرتعاشاتُ المجرَّةِ فيَّ

محضُ فم ٍ وحيدْ

 

أنا نايُ حزنكِ

حينَ تعبرني رياحُ الشرق ِ

أصهلُ في مرايا

الذاهبينَ الى الشمال ِ بلا حكايا

أو مواجدَ لا تهاجرُ كالنوارس ِ

مُشعِلاً في كلِّ ما

 يرثُ المدى المسحورُ

من خفقان ِ أجنحتي

على غاباتكِ العذراءِ

ثلجَ شفاهكِ الظمأى

وأغصانَ النشيدْ

 

شتاء 2008

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا

 

twitter: sayedgouda_hk / Facebook: arabicnadwah, nadwah, sayed gouda, الندوة العربية، ندوة، سيد جودة