أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

ياسر عثمان - مصر

لا تحزن عليَّ يا  أنا

ياسر عثمان - مصر

 

أحلامُكَ البكرُ مـاذا فـي أجندَتِهــا

تفاوِضُ الغيبَ عـن بكِْـرِِ النبوءاتِ؟

تستَكْنِهُ الصبرَ.. مــاذا في عباءتهِ؟

و تسألُ الليلَ عمَّــا يحملُ الآتــي

أحلامُكَ البكرُ طيفٌ ظَـلَّ مغتصبــاً

سـاعاتِ نوميَ لــم يرفق بساعاتي

           ********

 

حاورتُ فيكَ ندوبَ الجرحِ أجمَعَهَــا

فاغرورقَ البوحُ من دمعِ الجراحـاتِ:

مـاذا بنبضكَ؟..فاضَ النبضُ أسئلـةً

و استجدتِ السرَّ فـي خوفٍ عذاباتي

مـاذا بعينكَ والآهــاتُ مشرعــةٌ

على الضفافِ التي خانت شراعاتـي؟

أهْو الرصيفُ انحنى مستودعاً أمَلَـكْ

مـوجَ السنينِ التي ناءت بمأساتـي؟

أم الرصيفُ انثنى نـــأياً بجانِبِـهِ؟

عن فرْحَةٍ تُشتهى من بحْرِ آهـاتـي؟

أم نجمُكَ المُبتَلـى..خانتـهُ رحلتُـهُ؟

أعيت خطـاهُ الخُطى.. ضلَّ المداراتِ

واستمرأ السيرَ فــي الأفلاكِ مبتعداً

عن مرفأِ الضَّوْءِ فـي تِيهِ المساءاتِ

أهْي الشموعُ التي من يأسكَ انطفأت؟

أمِ الدموعُ التي أذكتْ غِشاواتـــي؟

أم الليالي التـي مــن كفِّكَ انسكبتْ

تستدبرُ العُمرَ فــي جري النهايات؟

 

هون عليكَ،

فلستَ وحدَكَ من تضيقُ بهِ الزوايا

فالقائماتُ لديكَ ألفٌ لا تَحِدُّ،

 ولا تضيقْ

فلتُصغِ للتأويلِ حينَ يبُشُّ في وجهِ المنامْ

ليُهدْهِدَ الرُّوحَ التي كبَّلْتَها بالخوفِ،

والإشفاقِ من سطر النهايةْ

كم تدَّعي صلةَ القرابةِ باليقينِ

وقد تبرأتِ الملامحُ منكَ في وضَحِ الحقيقةِ

حين راحتْ تشتكيكَ / تَجُبُّ زعمكَ للمرايا

 

 

هون عليكْ،                             

إن كانَ حلمٌ باتساعِ الكونِ

ضاق عليكَ وحدكْ

أو كانَ فجرٌ فوضويُ السَّيرِ

قد نشزت لأمركِ ساعتهْ

فتهيأتْ،

وتمنعتْ،

فبدتْ كغانيةٍ

تشاغبُ مقلتيكْ

وهي التي

أغوت حظوظَك بالرجوعِ إلى الوراءِ،

فأدمنت كأسَ الغِوايةِ،

ضاجعتْ طيفَ الغيابْ

 

دعْ عنك أحجيةَ الضياعِ،

وجادل الحلمَ المراوغَ بالتي...

واملأْ كؤوسكَ من نبيذِ الصبرِ،

 واهنأ ساعةً،

ليجددَ الفرُحُ المؤقتُ 

ما لدى الأملِ الجريحِ من الخلايا النازفةْ

 

هون عليكْ،             

أو كلما مرتْ بنَبْتٍ أخضرِ القسماتِ

 أوجاعُ الخُطى

أرَّخْتَ للأحزانِ قافيةً جديدةْ ؟!

تمتمتَ:

إنَّ الضَّوْءَ مبتورُ اليدينِ

قعيدٌ

كيفَ يمسحُ فوقَ رأسِ الأمنيةْ ؟!

هيا استبقْ وجعَ الخطى

فالأرضُ عاشقةٌ تتوقُ للحظةَ الغرْسِ الجميلةِ

                       تفتحُ الأشواقَ نافذةً عليكْ   

فارفع لعاشقةٍ يدا

بل ألفَ قبعةٍ

وإكليلاً من الأحلامْ

وانفض غُبارَ اليأسِ عن وجه المدى

وامسحْ بكفِّ النورِ واجهةَ الظلامْ

إن كانَ طالعكَ العنيدُ مهرولاً نحو النهايةْ

لا تنس أنَّ الطالعَ المسكينَ يبحثُ عن بدايةْ

لا تنس أنَّ " الحُرَّ سيدُ طالعِهِ "

لا تنس أنَّ " الحُرَّ

 سيدُ

                                   طالعِهْ"                                                                                     

 

 

*شاعر من مصر:

yasserothman313@yahoo.com

 

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا

1-

منذر عياش - البحرين

ayachi2004@yahoo.fr

Sunday, May 15, 2011 12:42 PM

لا يليق بالشعر إلا أن يكون كما تقوله .ولذا فإن شعرك هذا يعلم الشعر لمن لا يحسن التعامل مع الشعر ، ويجعل الشعر هاديا لمن ضل به الطريق .شكرا لك .

2-

عمرو فايد - البحرين

amrsaid999@hotmail.com

Sunday, May 15, 2011 1:57 PM

كيف لي أن أكتب بعد أستاذنا و معلمنا الأستاذ الدكتور منذر عياش فكما أنت رائع في إختيار كلماتك رائع أيضا في إختيار من يعبرون عن رأيهم في ما تكتب

عمرو فايد

 

twitter: sayedgouda_hk / Facebook: arabicnadwah, nadwah, sayed gouda, الندوة العربية، ندوة، سيد جودة