أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

الرسيس والمخاتلة خطاب ما بعد الكولونيالية في النقد العربي المعاصر

ندوة - 12 يناير 2013

 

عن دار المؤسسة العربية للدراسات والنشر صدر للدكتور الأردني رامي أبو شهاب كتاب الرّسيس والمخاتلة خطاب ما بعد الكولونيالية في النقد العربي المعاصر (النظرية والتطبيق). يبحث الفصل الأول خطاب ما بعد الكولونيالية اصطلاحا ومفهوما، فضلاً عن الأسس المعرفية، والتأصيل النظري لاسيما لدى مؤسس الخطاب الناقد الفلسطيني الأمريكي إدوارد سعيد، بالتجاور مع أشهر منظري الخطاب، ومنهم هومي بابا، وجاياتري سبيفاك، وبيل أشكروفت وغيرهم. بينما يعرض الكتاب في فصله الثاني للخطاب في النقد العربي المعاصر، وتحديدا لدى أبرز النقاد العرب الذين اشتغلوا به من حيث التقديم النظري، والتأصيل، بالإضافة إلى تعالق الخطاب مع عدد من الاتجاهات النقدية الفكرية المعاصرة. وفي الفصل الثالث يتوصل الناقد رامي أبو شهاب إلى الاستراتيجيات والآليات التي تم توظيفها في دراسة الخطاب، ومن أهم تلك الاستراتيجيات: استدعاء الآخر، والاستقراء السردي، وقراءات في تجارب مشابهة، والاخضاع الثقافي خطابيا، في حين تمثلت الآليات بالقراءة التقابلية، وتفكيك خطاب الهيمنة، وتحليل مستويات التمثيل، وأخيرا مقاربة اللغة وتكوينها المقاوم. ونقرأ مما جاء في الكتاب "  يشهد النقد العربي عددا من التحولات، لاسيما في ظل هيمنة المناهج والاتجاهات اللغوية، وتحديدا المنهج البنيوي الذي شكل حالة ثورية للتعاطي النقدي مع النص، فارضاً شبه انعزال عن الفضاء الثقافي والسياسي والاجتماعي المحيط، مما استدعى ظهور بدائل جديدة للتعاطي مع النص الأدبي، والخروج من الإطار اللغوي المنغلق للبحث عن أنساق جديدة، تتولد من قراءة النص الأدبي -خاصة في زمننا المعاصر- الذي يشهد صراعات حضارية وثقافية تتمحور حول مفهوم الذات، والهوية والآخر؛ ونتيجة لذلك ظهرت اتجاهات نقدية جديدة، إذ بدأنا نلحظ مسميات لمناهج واتجاهات منها: النقد الثقافي، والتاريخانية الجديدة، والماركسية الجديدة، والنقد النسوي، بالإضافة إلى خطاب ما بعد الكولونيالية. والأخير تصاعدت أهميته بعد أن قام الناقد الفلسطيني الأميركي إدوارد سعيد بنشر كتابه "الاستشراق" مشكلا اتجاها جديدا لقراءة النص ثقافيا بالاعتماد على استراتيجيتي التمثيل والحفر المعرفي اللتين تعدان من أبرز دعائم هذا الخطاب.

          شكل الاستعمار إشكالية لدى الشعوب المستعمَرة مسببا ردة فعل لدى مثقفيها، مما دفعهم إلى تشكيل صورة حقيقية عنه عبر تحليل الخطاب المنتج من قبل المستعمِر، لاسيما الخطاب الأدبي الذي تم إخضاعه إلى التحليل عبر اتجاهات واستراتيجيات نصوص عملت على رسم صورة الشعوب المستعمَرة في آداب المستعمِر بهدف توفير مبررات للاستعمار من خلال بناء صورة استخباراتية متخيلة، أو مغلوطة للشعوب والأمم، تمهيدا لتسهيل عملية الاستعمار، وفي مواجهة ما سبق، نشأ خطاب آخر عمل على نقض الاستعمار، وكشف آلياته واستراتيجياته اتكاء على نص مضاد ومقاوم.

هذان الاتجاهان المنتجان شكلا ما يمكن ما نطلق عليه خطاب ما بعد الكولونيالية Post colonialism Discourse      إذ توجه نحو الأثر الذي أحدثه الاستعمار على الشعوب والدول المستعمَرة، ومن عناصره الهامة الخطاب الكولونيالي الممارس لدور الإقصاء والتهميش لثقافات الأطراف مقابل ثقافة المركز، ونعني بها مركزية الثقافة الأوروبية – الأميركية التي عملت دوما على وضع ثقافتها ولغتها في المقام الأول ضمن استراتيجية الهيمنة وإقصاء الآخر. 

          يعد حلول الاستعمار في المنطقة العربية التي عانت من تواجده على أرضها لسنوات طويلة دافعاً للبحث في خطابه، بهدف نقضه عبر نص مضاد، لاسيما على المستوى الأدبي، وهذا يتأتى من قدرة النصوص الأدبية على تمثيل الواقع بكافة أشكاله- أثناء وبعد الاستعمار- و بناء على ذلك استعان الناقد العربي بنظرية خطاب ما بعد الكولونيالية، ونتيجة لذلك أصبح النقد العربي معنيّا بهذا الخطاب، مما استدعى العناية به من حيث البحث في أسسه المعرفية والفلسفية، أضف إلى ذلك منهجيته وآلياته النقدية، وهذا بدوره يسهم بإثراء المشهد النقدي العربي، ومن هنا انبثقت الحاجة لهذه لدراسة التي تحاول البحث في خطاب ما بعد الكولونيالية  واستقباله في النقد العربي المعاصر؛ نظريا وتطبيقياً، فضلا عن  تعالقه مع مقولات واتجاهات، لعل أبرزها الاستشراق، والنقد الماركسي، والنقد النسوي في قضايا منها: التمثيل الأدبي، والعنصرية العرقية، والهجنة، والتحليل النفسي، والهوية، والمقاومة، واللغة. وهكذا تبلورت فكرة هذه الدراسة لقراءة الواقع النقدي العربي المعاصر، وملاحظة مقدار وقيمة تداخله في النشاط النقدي ضمن خطاب ما بعد الكولونيالية.

 

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا

 

twitter: sayedgouda_hk / Facebook: arabicnadwah, nadwah, sayed gouda, الندوة العربية، ندوة، سيد جودة