أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

اللسانيات، والنّصِّ، والعلامتية، والتلقي.

عناوين جديدةٌ لعياشي في مستهل 2013 م

 

نادي عثمان - مصر 25 فبراير 2013

ندوة - هونج كونج

 

عن " دارِ الكتبِ الحديث للنشرِ والتوزيع" في الأردن صدرت الرباعية الجديدة للباحث والناقد وعالم اللسانيات العربي الدكتور منذر عياشي.. تلك الرباعيةُ التي تأتي استهلالاً للعام الجديد 2013 م موسومةً بالعناوين:

" القرآن والتلقي" وهو كتابٌ إشكالي يمثل الجزء الأول لمشروعٍ كبيرٍ في جزءين يبحثُ في سقوط البلاغة وسقوط المجاز مدخلين لقراءة النّّصِّ القرآني، كما يتصدى الكتاب لتفكيك مقولتي التحدي و الإعجاز اللتينِ التصقتا – بعد القرن الثالث الهجري- بالخطاب الإسلامي الدائر حول القرآن، وكذلك لتفكيك الأسطورة والخرافة اللتينِ أقامت عليهما بعض المذاهب الإسلامية موضوعةَ الإعجاز، والخروجِ بالشخص من عالمِ النَّصِّ وصناعةِ البطل الأسطوري ( عليٌّ وآل البيت أنموذجًا). و "العلاماتية: السيميولوجيا" الذي يبحث في العلاماتية بوصفها نظامًا يستطيع أن يتبنى الظواهر وبوصفها لغةً تستطيع أن تحولَ الظواهرَ إلى علامات تقرأ أنظمتَها التي بها تكون، وتعيد بها إبداع ما يمكن أن يكون. و" والنظرية والنَّص" وهو ترجمة لكتاب جماعي قدم له كيبيدي فارغا، وهو كتاب ينظر في كيف يمكن لتحليل أدبي أن يتحولَ إلى نظريةٍ، كما ينظرُ أيضاً في كيفَ يمكن لنظريةٍ ما أن تكون علميةً.وهو من جهةٍ أخرى ينظر في أن أي نظريةٍ مهما بلغت دقتها الوصفية لن تكون معطاءة  وفعالة ما لم تكن عاملةً في نصِّ.وأخيرًا  " اللسانيات والحضارة" وهو كتاب كما يقول عنوانه الفرعي يعدُّ مساهمةً في علمِ طرحِ القضايا وإنشاء المفاهيم، وهو يسعى لتجديد النظر في اللغة العربيةِ ، انطلاقًا من كونها تشكل تطورًا فريدًا بين اللغات، ومن ثمَّ فهي تتطلب منهجًا خاصًا بها يرسم تطورها ويدرس قدرتها على استيعاب الحياة والتعبير عنها. وذلك في ضوء علاقة اللسان باللغة من حيث كون اللغةِ هي الأمة مكتوبة ومنطوقة، ومن حيث كونها أي اللغة هي المرآة الصادقة لحضارة تلك الأمة، وهي التجسيد الفعلي لوحدتها ودورها الفاعل في الحياةِ.

 

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا

 

twitter: sayedgouda_hk / Facebook: arabicnadwah, nadwah, sayed gouda, الندوة العربية، ندوة، سيد جودة