أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

"مضايق شعرية" للناقد المغربي بنعيسى بوحمالة

ندوة - 1 إبريل 2013

 

صدر للناقد و المترجم المغربي بنعيسى بوحمالة، الأستاذ في جامعة مولاي إسماعيل بمكناس، مؤخّرا كتاب موسوم ب "مضايق شعرية"، في 300 صفحة من القطع المتوسط، و ذلك ضمن منشورات "بيت الشعر في المغرب".. و هذا نصّ الكلمة التقديميّة التي تختزل مشروعه و محتواه :

 

أمّا قبل..

 

فهذه إضمامة من ترجمات، مقتربات، و بورتريهات، أنجزتها في فترات متفرّقة، أقترحها على القارئ الكريم مقترحا، ضمنيا، أفقا شعريا تعدّديا، متكاملا، و متصاديا، تعمّره مفردات، لغات، مجازات.. حساسيّات، تمثّلات، و خبرات أصيلة و بعيدة الغور تشاكس أسئلة الكينونة و العالم و المصير، و تضع موضع بناء و تخييل كلّ ما بحوزته إسعاف الإنسان على نيل تجوهره الحقّ و ذلك في كنف ما يلبّد الوجود من منغّصات البشاعة و التّردي و الغبن و النّقص..؛ التي لا تني ترجئ، إلى حين، هذا التّجوهر إن لم تفاقم اليأس، مطلقا، من إمكانه.

طبعا كلّ كاتب إلاّ و هو مورّط، إن لزوما أو اختيارا، في مدار قراءات و متابعات تقتضيها مشاغله الكتابية الملحّة أو تستدعيها ولاءاته الروحية و الرؤيوية لأسماء و نصوص و تجارب بعينها. و في حالتي فقد وجدتني، بالمعنيين كليهما، خائضا، إن اتّصالا أو انقطاعا، في قراءة هؤلاء الذين يأويهم الكتاب، تعميقا، من جهة، لدرايتي بعوالمهم، و تجذيرا، من جهة أخرى، لاعتناقاتي الروحية و  الرؤيوية المتقاطعة، بهذا النّصيب أو ذاك، مع اعتناقاتهم. و لأن القراءة، هنا، تزاوج بين التجرّد و الحميميّة.. بين التنبّه و التّماهي، بل و لأنها تنصبّ في الذي يعنيني و يستثير هواجسي كقارئ و ككاتب، فقد كان واردا أن تنتج فائضا انفعاليا، إن شئنا، ما لبث أن استحثّني على نقله إلى مكتوب، يتخذ هيئة ترجمة، مقترب، أو بورتريه، ثم إشراك الآخرين في الذي خبرته، كقارئ معنيّ، و استدماجهم، بالتالي، فيما خلصت إليه من تلوينات، تأويلات، بله احتفاءات رمزية بالأسماء و النصوص و التجارب المقروءة.

بعض من هذه الموادّ كنت حرّرته بداعي المساهمة في ندوات و ملتقيات ثقافية، لكن هذا لا يفيد نشازيّته أو هشاشة صلته بالأفق الشّامل الذي يبلوره الكتاب، إذ لا هذا و لا ذاك الذي كنت حرّرته على سبيل الاستمتاع يتقاسمان، من غير ما تفاوت، هذا الأفق و يضفيان عليه نكهته المخصوصة.

أخيرا، و ليس آخرا، أملي أن أكون قد وفّقت إلى إدناء ما كان يبدو لي، و إلى عهد قريب، أنه يعنيني قبل غيري، و استجلاب قرّاء، خلّص أو متعاطفين لا فرق، إلى صفّ الأسماء و النصوص و التجارب المحتفى بها في الكتاب..

 

أمّا مادّته فجاءت كالتالي:

 

- فيرونيك بوني: ألاعيب البناء و التحرّي عن شجرة النّسب.. كتّاب جزر الأنتيل و نصّ سان جون بّيرس

- جووي بوسكي: شهوة الجرح.. جرح الشهوة

- إيف بونفوا: متعقّب الفوري

- دومينيك دوفيلبّان: في الثّناء على سارقي النار

- سيرج بّي: حزمة عصيّ لمقارعة الكارثة

- سيرج بّي: تمثّل عالم.. شعرنة قلق سياسي

- سيرج بّي: في تبادل الأسماء

- مراسيم الإقامات العالية: عن راينر ماريا ريلكه

- سيلان / هايدغر

- بول سيلان: قصائد

- بّيتر – بول زاهل.. التّهمة: فائق الحماس لنعمة اسمها الحرية !

- دوناتيلاّ بيزوتي: قصائد

- بحر ليس مثله سائر البحار.. مارك بّورسو: سردينيا

- سيرغي يسنين: خربشة / مجاز الرّمق المأساوي

- جيرمان دروغنبرودت: فجر المغنّي

- لانا ديركاك: منتخبات شعرية.. أو الكتابة بالحاسّة الفلسفية

- جوراج كونياك: خطّ الأفق

- الزّنجية: ممهّداتها النظرية و الثقافية

- إيمي سيزير.. أو تسخير الكتابة لتصفيّة الحساب رمزيا مع الغرب

- بيي ضاو: رؤيا رام الله

 

 

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا

 

twitter: sayedgouda_hk / Facebook: arabicnadwah, nadwah, sayed gouda, الندوة العربية، ندوة، سيد جودة