أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

سعاد الصباح تصافح قراءها بالشعر والنثر.. والحب والحياة

هونج كونج - 16 نوفمبر 2016

  

من جديد تعود الشاعرة العربية الكبيرة د.سعاد محمد الصباح إلى قواعدها الشعرية بعد طول غياب، فتصافح قراءها بديوان شعر جديد حمل عنوان "الشعر والنثر لك وحدك"..

 شاعرة "كن صديقي" و"نحن باقون هنا" و"أعرف رجلاً".. و"فتافيت امرأة".. وشاعرة الحب والحياة والإنسان..

لم تكتفِ بالشعر رسول فكر وحب بينها وبين قارئها، بل طعّمت الديوان بمجموعة بديعة من اللوحات الفنية التي أبدعتها ريشتها لتتناغم الألوان مع الكلمات.. وتندمج روح الشعر بروح التشكيل في ثنائية رقيقة لا تخلو من غضب أحياناً.. ومن شوق دوماً وأبداً.

جاء الإصدار الجديد حافلاً بالتنوع في قضاياه وشجونه وأحواله.. ، فكانت أجواؤه متنوعة.. تكمل بعضها، وقد جاء في 207 صفحات من القطع المتوسط.

احتوى الكتاب على تسعة فصول متنوعة، لم تبدأها الشاعرة بعناوين تقليدية للفصول تصنِّف من خلالها محتوى الفصل، بل افتتحت كل فصل بعبارة شعرية أو نثرية تلمح ولا تفصح.. فكأنها  تقدِّم طيف المعنى ليتلقَّف القارئ بحدسه ما ترمي إليه الشاعرة لتجعله شريكاً في كتابة النص.

 احتوى الديوان قصائد طويلة، وتلكسات شعرية، وبرقيات وجدانية وزعتها في فصول الديوان بشكل يشبع نهم القارئ.

حافظت الشاعرة في الديوان على نسقها الشعري ومفرداتها الرقيقة وقضاياها الأثيرة، فكتبت عن أوجاع الأمة العربية.. وآلام المرأة العربية.. وكتبت عن الحب والطفولة والوطن والإنسان.

 

تقول سعاد الصباح:

لَن أُحاكِمَكَ لأنَّكَ أَخَذتَ

شَظايايَ وبَنَيتَ بِها وطَناً..

فَيَكفي العُشّاقَ أَن تَكونَ

أَحزانُهُم مُدُناً لِلعَصافير

 تحتوي المجموعة الشعرية على قصائد اشتهرت للشاعرة خلال الفترة الماضية ، مثل: امرأة في عنق الزجاجة، باردٌ من دونك البيت كثيراً، وخذني إلى الفوضى إلى الطفولة.

جدير بالذكر أن هذا هو الإصدار الشعري الخامس عشر للشاعرة التي بدأت النشر منذ العام 1964، وأثبتت نفسها في صفوف عمالقة الشعر لتسهم في تأسيس ثقافة مغايرة، وتكوّن جماهيرية كبيرة أكدها حضورها المميز  في الأمسيات الشعرية التي أقامتها على امتداد الوطن العربي وخارجه.. وهي التي تعد قامة من قامات الشعر العربي.. وحصلت على جوائز وتكريمات عالمية منها جائزة مانهي للأدب التي تعادل في الشرق جائزة نوبل في الغرب.. ومنحتها الملكة إليزابيث الثانية الوسام الملكي C.B.E"" كما قلدها قادة عرب أوسمة رفيعة وحظيت بتكريمات عالمية تقديراً لمسيرتها الشعرية ولمساهماتها الثقافية  

 

وهي الشاعرة التي  أشعلت طوال مسيرتها الشعرية الكبيرة التي تفاوتت حولها ردود الفعل بين مؤيد ومعارض.

ويتزامن إصدار الديوان مع معرض الكويت للكتاب الدولي ومعارض أخرى خليجية وعربية تقام خلال الفترة المقبلة.

من أجواء الديوان:

يا مَن يُحَوِّلُني في ثَوانٍ..

إِلى قَصيدَةِ شِعر..

وقارورَةِ عِطر..

يا الَّذي اكتَشَفَ أُنوثَتي..

واختَرَعَني..

قَبلَ أَن يَختَرعَ الإِنسانُ

الصَّيدَ والنّارَ والحُبّ..

بَعدَ أَنِ انتَهى زَمَنُ المُعجِزاتْ..

أَنتَ مُعجِزَتي.

 

ومن أجواء الديوان:

كَرِهتُ حِوارَ المَرايا..

كَرِهتُ الجُلوسَ نَهاراً ولَيلاً، بِبَيتِ اللُّعَبْ

أُريدُ استِعادَةَ حَقِّ الصُّراخِ

وحَقِّ التَّحَدّي..

وحَقِّ الغَضَبْ

أُريدُ مَكاناً على الأَرضِ،

تَنبُتُ فيهِ القَصائِدُ مِثلَ دَوالي العِنَبْ

تَخَشَّبَ قَلبي، وأَصبَحتُ امرأةً مِن خَشَبْ

تَيَبَّسَ عَقلي، ولا أَتَصَوَّرُ عَقلي حَطَبْ

أُريدُ هَواءً نَظيفاً

وفِكراً نَظيفاً

وحُرّيَّةَ الرّيحِ بَينَ حُقولِ القَصَبْ..

***

كَرِهتُ استِدارَةَ وجهي..

ولَونَ عُيوني

كَرِهتُ قَناعَةَ كُلِّ الجَواري

كَرِهتُ طَعامَ السُّجونِ..

كَرِهتُ القَبيلَةَ..

حينَ تَكونُ القَبيلَةُ..

ضِدَّ الأُنوثَةِ والياسَمينِ..

كَرِهتُ ذُكورَ القَبيلَةِ

حينَ يَقولونَ أَحلى الكَلامِ..

لِكَي يأكُلوني..!

كَرِهتُ الخُرافاتِ تَنهَشُ لَحمي..

كَرِهتُ الحَليبَ الَّذي أَرضَعوني

خَرَجتُ على سُلطَةِ المَيِّتينَ..

وخالَفتُ كُلَّ الوصايا الَّتي عَلَّموني..

وقَفتُ بِوجهِ العَواصِفِ وحدي..

ولَم أَتَّخِذْ مِن صَديقٍ على الأَرضِ..

إِلّا جُنوني

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا

 

twitter: sayedgouda_hk / Facebook: arabicnadwah, nadwah, sayed gouda, الندوة العربية، ندوة، سيد جودة