ف

أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

راسلنا

منتدى

عن الندوة

أدب وأدباء

صوت الشعر

شعر صيني مترجم

شعر إنجليزي مترجم

شعر مترجم

شعر عربي

أحمد عبد المعطي حجازي - مصر

السجن

 أحمد عبد المعطي حجازي - مصر

 

 

لي ليلة فيهِ
وكلّ جيِلنا الشهيدْ
عاش لياليهِ
!فالسجن باب، ليس عنه من محيدْ

والسجن ليس دائما سورا، وبابا من حديدْ
فقد يكون واسعا بلا حدودْ
كالليل.. كالتيهِ
نظل نعدو في فيافيهِ
حتي يصيبَنا الهمودْ
وقد يكون السجن جَفنا، قاتم الأهداب نرخيهِ
وننطوي تحت الجلودْ
نجتر حلمَ العمرِ في صمت، ونخفيهِ
والساق سجن، حين لا تقوي علي غير القعودْ
يشدها مكانها.. والقلب ترميهِ مراميهِ
!لعالم يعطي المني، ولا يزيدْ

وأن نعيشَ دون حبٌ ، دونَ إنسانِ ودودْ
نغلِق أبوابَ البيوتِ خلفنا
لأن أرضاً لا تضمّ أهلَنا ليست لنا
والوجه إن لم يحتفل بنا
بدا مسطحا.. بلا خدودْ
ضاعت معانيِهِ
فلم يعد فيهِ
باب يقودنا لدفئه البعيدْ
مِنْ أين آتيهِ
حبي الوحيدْ
من أين آتيهِ
والليل يغلق الحدودْ

فبراير الحزينْ
قلنا انتهي.. فلن يعودْ
اغتاله سبتمبر الماضي علي أبوابِنا
فما خرجنا نمنع المسكينَ من أيدي الجنودْ
لكنه عاد إلينا.. فالزمانْ
ليس إذن مثلي جبانا
أيها الأخ الجبانْ
أين سنخفي حين نلقي وجْهَه وجوهنَا؟
ماذا نقول عندما يسألنا؟
وكلٌ عام حين يأتي.. كلَ عامْ
ماذا نقول عندما يسألنا؟
وكلٌ عامنا حرامْ

ومرٌ وجهه الحزينْ
يرنو إلي أطفالِنا فيجهشون بالبكاءْ
ويمسحون عن ثيابه مراحل الشتاءْ
ويتبعون بالعيون سيره إلي دمشقْ

من يرحم الشهرَ النبيلَ وهو رَاحِل وحيدْ
بغير جندِ، أو نشيدْ
بغير أنصار، وكم غنٌي له الراديو وقالْ
يا أيها الشهر السعيدْ

أين انتهت أصداء أغنيَاتنا
حين أتانا قبل أعوام قصارْ
حين تحلقنا عليه مثلَ أطفال صغارْ
يستطلعون وجهَ مولود جديدْ

هل تذكرون يومها ماذا فعلتْ؟
لقد رقصتْ
في شارع لا رقص فيهْ
إلا لسِكير تعيس أو مهرج صفيقْ
لقد تحديت قوانينَ المرورْ
وكيف يا علامة حمراء في وجه الطريقْ
أن توقفي بحرَ السرورْ؟

وفي الصباح حين سدت خيلهم بابَ المكانْ
وجاء يطلب الحصانْ
أنكرته أنا الجبانْ
وحين جاء في مساء اليوم يطلب الأمانْ
هل تذكرين يا دمشق ما فعلتْ؟
لقد بكيتْ
واغتاله سبتمبر الماضي أمام منزلي
!أنا الجبانْ

كيف تركتِهِ وحيدا يا دمشقْ؟
أنت التي حملته فوقَ السنينْ
وأين تهربين منه يا دمشقْ
مِنْ جرحِك الدامي الثخينْ
لن تتركي أنهاركَ السبعةَ خوفا يا دمشقْ
منه، من الوجهِ الحزينْ
فأين منه تهربينْ؟
 

فبراير 1962

__________________

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا

مساحة إعلانية

قائمة أسعار الإعلانات