ف

أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

منتدى

عن الندوة

راسلنا

أدب وأدباء

صوت الشعر

شعر العالم

شعر باللغة الصينية

شعر باللغة الإنجليزية قصائد نثر شعر موزون

(

ديـوان للسـيدة آمنـة بنت وهب!

 

ندوة - هونج كونج - 2 ديسمبر 2008

 

مفاجأة ممتعة لقُـرَّاء الشعر العربي، تقدمها "الحضارة للنشر" بالقاهرة، هذا الأسبوع، حيث يصدر عنها ديوان "شعر السيدة آمنـة بنت وهب أم النبيّ صلَّى الله عليه وسلم"، جَمَعَه وحَققه وقدَّم له: عبد الناصر عيسوي، الشاعر والباحث والكاتب الصحفي المصري. وألحَقَ به شعر أبيها وهب بن عبد مناف.

 

 

قام المحقق بجمع ما تبقى من شعرها، من بطون كتب التراث الإسلامي وخرَّجه ووثَّقه، وكتب مدخلاً تاريخيًّا يُعَرِّف بالسيدة آمنة، وبقومها بني زُهرة، وبالأحداث التاريخية التي مَهَّدَتْ لقصائدها وأراجيزها، التي انحصرت في رثائها لأبيها وهب، ولزوجها عبد الله والد الرسول صلى الله عليه وسلم، وفي تعويذها لوليدها وتـزفينه، وفي رؤياها الْمُبشِّرة بمبعثه صلى الله عليه وسلم.

 

ويُعَدّ هذا الكتاب جولة أدبية مع سيدة هي أفضل سيدات عصرها. فلقد كانت أفضل سيدة في قريش نسبًا وشرفًا، وكان أبوها سيدًا. ففي بيئة عربية عريقة، مجاورة لبيت الله في مكة، نشأت هذه السيدة في قومها بني زُهرة. وقد أعطاها الله من الجمال والكمال، بحيث يقال إنها "ما كانت تدعى إلا حكيمة قومها". ويُعَدّ الشعر أحد مظاهر حكمتها وثقافتها.

ونظرًا لعدم وجود ديوان أفرده لها أحد العلماء من قبل، أو لأبيها، فإن هذا الكتاب يُعَدّ الأوَّل من نوعه، حيث يجمع بين دفتيه ما تبَقَّى من شعر السيدة آمنة، وشعر أبيها وهب بن عبد مناف.

 

مع تحيات:  مهندس/ إلهامي لطفي - مدير عام الحضارة للنشر

Website: www.alhadara.com

E-mail: ask@alhadara.com       E-mail: hadara@idsc.net.eg

Mobile:  20-12-316 48 67 - Fax: 20-2- 3760 58 98

Address: 7 Abou El-Seoud Street, Dokki 12311

Cairo, Egypt

 

http://168.144.29.127/websites/alhadara/products.asp?langsession=arabic

 

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا

)

مساحة إعلانية

قائمة أسعار الإعلانات