ف

أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

راسلنا

منتدى

عن الندوة أدب وأدباء صوت الشعر شعر العالم شعر باللغة الصينية شعر باللغة الإنجليزية قصائد نثر شعر موزون

(

 

صفحة تأبين الشاعر المصري حلمي سالم

***

رحيل الشاعر المصري حلمي سالم بعد معاناة مع السرطان

يعد أبرز شعراء جيل السبعينات وحصل على جائزة التفوق في الآداب عام 2006

 

ندوة - هونج كونج - 28 يوليو 2012

القاهرة - عمر عبد الجواد

 

رحل عن عالمنا الشاعر المصري حلمي سالم عصر أمس السبت عن عمر ناهز 61 عاما بعد صراع مع المرض، وجاء الرحيل بمستشفى القوات المسلحة بمنطقة المعادي، ومن المقرر أن يواري جسده الثرى بقرية الراهب التابعة لمركز شبين الكوم بمحافظة المنوفية.

وعلى الرغم من اشتداد علة المرض، إلا أنه منذ أسبوعين أصر على الحضور لتوقيع ديوانه الأخير "معجزة التنفس" بحزب التجمع، معتبرا الحضور وسط جمهوره الشفاء الوحيد من جلسات الكيماوي التي يعالج بها، وودع سالم أصدقاءه وقراءه في إحدى القصائد الشعرية التي يحويها الديوان، وكانت مؤثرة لدرجة أنها أبكت الحضور.

يذكر أن الشاعر الكبير حلمي سالم الذي يعد أحد أبرز شعراء جيل السبعينات تولى منصب رئيس تحرير مجلة "أدب ونقد" التي تصدر شهريا عن حزب التجمع.

وقد حصل حلمي سالم على جائزة التفوق في الآداب عام 2006، وتفاعل مع ثورة 25 يناير بديوان أصدره العام الماضي بعنوان "ارفع رأسك أنت المصري"، كما كان يستعد لإصدار ديوان "معجزة التنفس" عن تجربة مرضه الأخير، وقد أثار الجدل مسبقا بقصيدته شرفة ليلى مراد.

كان سالم دائما ما يصف تجربة المرض بالامتحان الملون، وعن ذلك قال: "ادخل امتحانك الملون كي تخرج أخا للياسمين"، وكان يردد أنه يعتبر نفسه لصا وأنانيا إن مات على سريره الوثير بالمستشفى، لأن غيره مات مسحولا في ميادين مصر.

وفي وقت سابق وصف المرحلة الحالية التي تمر بها مصر، بمرحلة كرابيج الكاب والعمة، واشتهر سالم بعدائه للوصاية بكل أشكالها، وعرف بروحه المتمردة القلقة التي تؤكد ذاته المتحررة المتطلعة لعالم أكثر إنسانية، وثقافته الموسوعية التي ضفرها مع الموروث الديني والشعبي.

نقلاً عن العربية

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا

)

مساحة إعلانية

قائمة أسعار الإعلانات