ف

أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

منتدى

عن الندوة

راسلنا

أدب وأدباء

صوت الشعر

شعر العالم

شعر باللغة الصينية

شعر باللغة الإنجليزية قصائد نثر شعر موزون

(

 شهدت مداخلات اختلطت عليها قصيدة التفعيلة بالنثر :

حضور مميز لأمسية أدبي الجوف الشعرية مساء الأربعاء 14 ذي القعدة  بمحافظة دومة الجندل

 

ندوة - هونج كونج - 13 نوفمبر 2008

 

 

 

ضمن برامج نادي الجوف الأدبي الشعرية ، أقام النادي أمسية شعرية في محافظة دومة الجندل ، استضافها مسرح مركز التنمية الاجتماعية ،   مساء يوم الأربعاء 14 ذي القعدة 1429هـ  .

 وشارك في الأمسية كل من الدكتور علي الرباعي المحرر الثقافي بجريدة الحياة والأستاذ الشاعر / غرم الله الصقاعي وأدارها  الأستاذ عبد السلام الحميد نائب رئيس نادي حائل الأدبي  بحضور رئيس نادي الجوف الأدبي الأستاذ ابراهيم الحميد و الأديب والشاعر زياد السالم و عدد من محبي ومتذوقي الشعر بالمحافظة.

وقد بدأت الأمسية بتعريف مختصر بالشعراء من قبل مدير الأمسية ، ثم أعطيت الفرصة للشعراء لإلقاء قصائدهم التي جاءت بين الذاتية والموضوعية تارة وبين العاطفة الصادقة والعقلانية المتزنة تارة أخرى وفي كلا الحالين امتزجت الأغراض الشعرية المختلفة بالمشاعر الإنسانية بكل ما يلفها اجتماعياً  ، حيث بدأ الشاعر علي الرباعي بالقاء قصائده من ديوانه لايلتفت منكم أحد و من قصائده الجديدة وكانت إحدى القصائد بنفس عنوان ديوانه " لا يلتفت منكم أحد" ، ثم ألقى الشاعر غرم الله حمدان الصقاعي قصائده .

وقد شهدت الأمسية حضورا مميزا ، أشاد به الشاعر والأديب زياد السالم ، الذي أبدى سعادته الكبيرة بمستوى الحضور ، وبمستقبل العمل الثقافي الذي يشجع عليه مستوى الوعي والحضور الرائع الذي شهد الأمسية ، كما شهدت الأمسية مداخلات اختلط عليها شكل القصيدة الحديثة بين التفعيلة وقصيدة النثر ، كما طالب احد الحضور الشعراء بقصائد في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم ونصرته.

و من أجواء الأمسية نلتقط قصائد الشعراء التي ألقيت :  

 

من قصيدة "لا يلتفت منكم أحد" للشاعر علي الرباعي :

 

لا تلفت..

الأرض خلفكَ

بئرها طامٍ

يداعبها الغبار..

 

البيتُ حينَ رحلت قد لبسَ الحكايةَ كلها..

لم يتخذ حتى ولو وسطاً

طريقاً غائماً

لغةً مشذبةً الحواشي

لا.. و لا تلك الديارْ

 

لا الأرضُ أرضكَ ههنا

الناسُِِ إذ يأتونَ

تفضحهم عيونٌ مائلات..

 

الضيفُ؟

كيفَ تخافُ أن يطغوا..

سيأخذهم سباتْ..

 

لا تلتفتْ..

إن كنتَ تغدو تصحبُ النظراتِ فارحلْ..

لم تطأ قبلُ الديار..

إن كان خوفٌ

لست تدري أين مبعثُه فسافرْ..

آمناً،و ارع النجوم الساهرات..

 

لا تلتفتْ

أنى تقيمُ و أنت علكُ العابرين ؟

و إذا تهاويتَ انتظاراً ..

فالطريق علي انتظارٍ من سنينْ

 

الأرضُ منحدرٌ لكي تجدَ الطريق..

الماء في الأنحاءِ كي تحمي ذماركَ لا يناوشها الصديق

 

لا تلتفت..

ها أنت وحدكَ، ربما جمع الطريقُ اثنينِ

لكن الطريقَ هو الطريقْ

حيناً سيكتبك الغبارُ على جدارِ الريحِ فرداً

قد تجيء الريحُ بالذكرى لأهلكَ

كلهم ماتوا، فلا عادَ الغبار..

 

لا تلتفت.. لا يلتفت منكم أحد

لا الأرض أرضكَ ..لا و لا تلكَ الديار..

 

من قصيدة ترنيمة البجع

للدكتور علي بن محمد الرباعي  

 

ليلي منقوع في وجعي

ونهاري يخجل من دمعي

وحروفي تعثر فوق لساني

تموت على شفة ظامئة للبوح

**

أحصد من سنبلة الأخبار ما يقتات به صدري

ويرتل همّي ورد الماضين إلى الهلكة

جسداً لا روح

**

يا شوك الحرية في قدمي

يا حمحمة الرغبة في ألمي

يا شبحاً يبتلع الأفكار ويرفضني

ما عادت ساحة نبضي تستوعب

ساعات من صمت النوح!!

 

ومن قصيدة الدكتور الرباعي "صديقي سعيد"

 

 أهدهد جرحي فيستفحل *** وأطوي نحيبي ويسترسل !!

تحملت يا قلب غل المدى *** وما تستبين وما تعقل ؟؟

وتنزل فردا مزاد الهوى *** تسام العذاب وتستقبل !

أضمّد في الفجر منك الجحيم ** ويضرمها ليلي الأليل

تنادي المغيثين يا خافقي *** وصوتك في سمعهم مهمل

يكبلك اليأس دون الطموح *** فلا أنت غاد ولا مقبل

ومن بحر عينيك يا توأمي ** يفيض على عطشي منهل

وفجر ثناياك إن لاح لي ** أضم الجراح وأستسهل

رصيد من الحب يا سيدي ** يجيره للفاضل الأفضل

ودفء المسافات ما بيننا ** يذيب الصهيل ومن يصهل

إذا كان وجهان لي في الحياة ** فأنت بها وجهي الأجمل

 

 

ومن قصائد الشاعر غرم الله حمدان الصقاعي قصيدة " قربا الحبر والورق "

 

قربا الحبر والورق

اشتكي الليل والأرق

فسكوتي أضر بي

كدت بالصمت أختنق

إنما الحرف بلسم

لجروح لها العبق 

لجروح كسبتها

بجنوني ولم أفق

أقطع الليل هائما

أنشد الفجر والألق 

ونهاري لصبوتي

طار مني واحترق

أطلب الصدق مؤمنا

إنما المرء ما صدق

أسأل الوقت حالما 

عن صديق سوى الورق

وزماني يقول لي

كل مجد لمن سرق

والمنادي يصيح بي

اركب الزيف والملق

أيها الحرف دلني

كيف أنجو من الغرق

ليس عدلا وحكمة

أن أغني لمن سبق

والعذابات ترتوي

من دمائي وتنطلق

يا جنوني ووحدتي

صرت بحرا من القلق

طالما الحرف جنتي

قربا الحبر والورق 

 

ومن قصيدة " سنابل الانتظار " للشاعر حمدان الصقاعي

 

سنابل، تبعت سنابل، والحنين هو الحنين.

وصوت رغبتنا،

ورهبتنا، يزيد..

ولا جديد،

ولا جديد..

الأرض تبسط كفها،

والوقت يجري، والسحابة في رحيل.

وأنا بصوت الخوف

صوت الأرض

من جيل أنادي:

كيف نحرث أرضنا؟!

كيف نسقي زرعنا؟!

بل كيف نكسر خبزنا بالماء،

أين الماء؟

بالدمع؟

أو بدم الوريد؟!

.. وسنابل لحقت سنابل

وجحافل الآمال في قلبي

يغذيها انتظار الصدق

من غيث السحابة

فالأرض ممحلة،

وهذا الزرع يوشك أن يغادر من جذوره

ظمأ ومسغبة..

ومن حولي سماء..

بالغيوم تلبدت عطشي

وما بين الفؤاد ونبض كفي والجبين.

حمم التراب تطايرت في الليل

تذروها الرياح

في الفجر تذروها الرياح..

ريح على ريح، وريح..

الآن هبت من قريب

من بعيد..

وسنابل تبعت سنابل..

وجحافل سرقت جحافل..

والوقت يجري،

والجذور تموت عطشى،

والسحابة لا تمل من الرحيل

 

 ومن قصيدة الشاعر الصقاعي  العاشقة التي أهداها الى أحمد الدويحي

 

هذا جزاءُ الذي أصغى لعاشقةٍ

عبر الهواتف في بوابة السحر

أفنى الرصيد ولم يظفر بحاجته

كجالب التمر من صبيا إلى هجر

أودى بخَافقه في كفِها ولهاً

فخلفته قتيلَ الشكِ والسهر

يغني الليلَ لحناً من مصيبته

شتانَ ما بين لحن الموتِ والظفر

ريانة العودِ كادت من ملاحَتها

في عينه أن تضاهي صورة القمر

تعلقته على مكر وكان لها

خلا وفيا وما زارت ولم يزر

أرادها لهواه غيمة وغدا

يعللُ النفسَ بالآمال والمطر

وأنشد الدهر للعشاق تذكرةً

الحبُ يا دهر لم يبق ولم يذر

نضارة العمر يوما في معيتها

وآخرُ العمر يوم البعدِ والكدر

واجدب العمرُ والأشواق ما فتئت

تغازلُ الشيبَ ما خافت من الكبر

يا سيد العشق لا تبخل بقافيةٍ

تسطرُ الشوقَ أو تغني عن الخبر

يا سيد العشق إن الحب مدرسة

من جانب الحب لم يُخلق من البشر

فاعشق وعف وانس الجرح مبتسما

إن السحابة لا تخشى من الضجر

واستقبل العمرَ بالأحلام أنسجها

حرفا من الوجد أو صوتا من الوتر

لا زلت يا سيدي للعشق ساقية

يؤمها الناسُ ما ملوا من السفر

 

 

ومن قصيدة الصقاعي نصف القصيدة الفارغ

 

في صباح تدثّر بالغيم

 والريح يشعلها الصمت

 والناس تسأل أين المآل..؟؟

 تجيئين

 سنبلة من ضياء

 وأنشودة للمساء المتوج

 من زمهرير الغياب

 تجيئين

 كالطهر للحلم في مقلتيك

 اتساع

 وللفقد في راحتيك

 اشتعال

 تمدين كفك نحوي

 تنداح

 كل الحروف الشقاء

 )نبني كما كانت أوائلنا تبني(

 ونعود يا أطلال برقة

 والدخول

 قلق

 يؤرق شاحبات البيد

 ونحن أسرى للبكاء

 وللسبات

 وأنت تبتكرين

 تكتحلين بالعبق المضيء

 بنور ذاكرتي

 ولون النورس

 المتجدد الرقصات

 ينقشها الخلود

 تتأملين

 تساقط الأحلام

 حولك

 والأماني الوهم

 يجرحك

 البقاء

 تتراجعين وترجعين

 وفي خشوع تهمسين

 إن المنى ذنب

 وان النور من غسق السؤال

 

 

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا

)

مساحة إعلانية

قائمة أسعار الإعلانات