ف

أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

راسلنا

منتدى

عن الندوة أدب وأدباء صوت الشعر شعر العالم شعر باللغة الصينية شعر باللغة الإنجليزية قصائد نثر شعر موزون

 

 

 

 

 

ياسر عثمان - مصرالخطاب

ياسر عثمان - مصر *

 

مزيج من أحاسيس القلق، والحيرة، والرغبة والتطلع، والفرح، وتوصيفات أخرى تنوء بلحظتها الراغبة في معرفة المجهول الذي يكاد يكون معلوماً، إذ تصور لها النبضات أحياناً أن ما في الخطاب ليس إلا" تحصيل حاصل" لما تتطلع إليه من كلماته الرقيقة التي تؤرخ في كتب العشق للحظة وصاحبتها.. تلك الأحاسيس كانت المحصلة النهائية التي أمسكت بتلابيب لحظتها العاشقة منذ دخولها البيت، ثم إغلاق الباب خلفها في تلك المرة بالذات، على الرغم من أنها كانت تنسى غلقه بإحكام في كل مرة، ثم تعود لتحكم الغلق بعد كلمات التوبيخ الجميلة التي تسمعها من أمها في كل مرة مثل: " اللي واخد عقلك.. ما أنت اتعودتي إن حد يقفلك ويفتحلك زي بنات الباشاوات بتوع زمان.. يمكن فاكرة إن أبوكي ما هوش فران ولا حاجة.. يمكن فاكراه وزير واللا باشا من إياهم علشان كده عايشالي فـ الدور.. وماشيه: يا دنيا اتهدي ما عليكي قدي".

ارتمت فوق السرير.. ليست متعبة إلى حد الارتماء ولكن استسلاماً منها لهاجس التوقع الذي يكتنف مثل تلك اللحظات الحالمة، وانتشاءً بأحاسيس اللذة التي يشعلها القلق اللذيذ الذي يحيل اللحظة جمراً يملأ عليها كل ثغرات الفراغ عندما ترمي رأسها على الوسادة لتداعب حلمها المراوغ.

تمنت تلك المرة أن يكون واضحاً نافضاً عنه عباءةَ الترميز، و أوسمة التشجيع التي يمنحها إياه أستاذ النقد الحديث بعدما يداخل معه-  في خلال المحاضرة - في بعض ظواهر الحداثة والنقد الحديث.. ليته ينزل هذه المرة إلى عقل التي التحقت بكلية الآداب استجابة لقيود  مكتب التنسيق وليس حباً في الآداب مثلما التحق هو بالكلية نفسها.. ليته يتخلص تلك المرة من غموض الحداثة وضبابية التعبير التي انسحبت على حديثه اليومي مع أصحابه الذين يعلقون على كلامه الغامض أحياناً بقولهم "كلمنا بالعربي من فضلك.. يا أخي ده النبي عربي" فيعتذر لهم بعفويته المستمدة من حبه للشعر الحديث الذي يكتبه ويداخل فيه أحياناً عبر صفحات المجلات المتخصصة في النقد و الثقافات الحديثة.

صوت أمها يأتي من "الصالة" مشحوناً بالاستنكار و الغضب الهادئ:

-         نشوى.. نشوى؟

  تتثاقل في ردها وتبعثر الحروف على شفاهها موحيةً لأمها بالتعب والرغبة فى النوم:

-         نعم يا ماما

-         نعم الله عليكِ يا ختي!

-         معلهش يا ماما ممكن....

يأتيها صوت أمها- مقاطعاً- بالإفراج:

-         نامي.. خلاص.. مش ضروري.. لما تقومي من النوم.

امتدت يدها إلى الحقيبة التي كانت قد سبقتها في الارتماء على السرير في الركن الملامس للحائط.. وضعتها فوق صدرها، فتسرب نبض قلبها إلى الحقيبة في مشهد من مشاهد العناق الذي تولده الرغبات المشتركة بين قلبين..تخرج الخطاب من الحقيبة، وتنزع عنه الظرف ببطء وخبرة الفنان الذي يخاف أن تمتد فرشاته إلى حيث لا يريد أن تعبث الألوان بوجه اللوحة، أو تنال منه بدلاً من أن تضيف إليه.. تخرج ما في الظرف وتفك ثنياته لتفاجأ بورقةٍ كبيرة خالية تماماً من أي حرف إلا من علامة استفهام ذات كرش كبير ترغب في الامتلاء!

 

       * ( قاص وشاعر وناقد من مصر مقيم في البحرين)

Yasserothman313@yahoo.com

 

 

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا

مساحة إعلانية

قائمة أسعار الإعلانات